أخبار عاجلة

[بحث] احذروا هذه الأنشودة (( مختلف عن السابق )) – ملخصات وتقارير جاهزة للطباعة

قدمت سابقاً موضوعاً عن أنشودة سكنتم فؤادي ورب العباد .. ,

و قدتبين لي مؤخراً أن الموضوع الذي نقلته لم يكن نص الفتوى الصحيح حيث أنه كان منقولاً من السائل و قد صاغ السائل الموضوع بأسلوب مغاير عن أسلوب الشيخ

مما يُخشى أن يختلف المعنى .. ,
و لأهمية نقل الفتوى بالنص الصحيح من الشيخ .. ,
تم حذف الموضوع السابق
و تم استبداله بالفتوى الصحيحة من نفس الشيخ عبد الرحمن السحيم

و أسأل الله أن يغفر لي .. !
*
شيخنا الفاضل أحسن الله إليكم
هذه كلمات أنشودة تردد للأخوة أو الحب في الله كلماتها

( سلام كمسك الختام
عليكم أحيبابنا يا كرام

ومن ذكرهم أنسنا في الظلام
ونور لنا بين هذا الأنام

سكنتم فؤداي ورب العباد
وأنتم منائي وأقصى المراد

فهل تسعدوني بصفو الوداد
وهل تمنحوني شريف المقام

أموت وأحيا على حبكم
وذلي لديكم وعزي بكم

وراحت روحي رجاء قربكم
وعزمي وقصدي إليكم دوام )

نود تعليقكم على هذه الكلمات وجزاكم الله خيرا

الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .

يُلحظ على قوله : (وأنتم منائي وأقصى المراد ) ، وهذا غير صحيح ؛ لأن مُنى الإنسان لا تنقطع عند الأخوّة ، بل هي وسيلة إلى غاية أعظم ، ولا يصح أن تكون الأخوة هي أقصى المراد .

وكذلك قوله : (وذلي لديكم وعزي بكم) غير صحيح ، فإنه من اعتَزّ بِغير الله ذلّ ، وإن كان قوله : " وذلي لديكم " له أصل في قوله تعالى : (فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لائِمٍ) .

والعِزّ في طاعة العزيز سبحانه وتعالى .

قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه : مَن سَرّه الغِنى بلا مال ، والعِزّ بلا سلطان ، والكثرة بلا عشيرة ، فليخرج مِن ذل معصية الله إلى عِزّ طاعته ، فإنه واجِد ذلك كله .

قال عمر رضي الله عنه : كُنَّا أذَلّ قَوم ، فأعَزَّنَا الله بالإسْلام ، فَمهما نَطْلُب العِزّ بِغَير مَا أعَزَّنا الله به أذَلَّنا الله .
وقال : إنا قَوم أعَزَّنا الله بالإسْلام فلن نَبْتَغِي العِزّ بِغَيره .

قال جعفر بن محمد : مَن أخْرَجَه الله مِن ذُلّ الْمَعْصِية إلى عِزّ التَّقْوى أغْنَاه الله بِلا مَال ، وأعَزّه بلا عَشِيرَة ، وآنَسَه بلا أنِيس .
وقال يحيى بن أبي كَثير : كَان يُقَال : مَا أكْرَم العِبَاد أنْفُسَهم بِمِثْل طَاعَة الله ، ولا أهَانَ العِبَاد أنْفُسَهم بِمِثْل مَعْصِيَة الله .
وقال الحسن البصري : أبَى الله عَزَّ وَجَلَّ إلاَّ أن يُذِلّ مَن عَصَاه .

والله تعالى أعلم .

××××
علماً بأن تم مراسلة الشيخ للتأكد من صحة هذه الفتوى , وكانت إجابته :

هذه هي التي سُئلت عنها فأجبت ..
والأخرى التي سَألتْ عنها الأخت لعلها أُخِذت على سبيل الاختصار !!
والأسلوب فيها ليس أسلوبي !

المصدر :
http://al-ershaad.com/vb4/showthread.php?t=8936

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.