أخبار عاجلة

قضية الماسة الزرقاء القصة

القصة

في 1989 م عامل تايلندي يدعى كرنكراي تيشمونغ من سكان قرية بينميبا شمال تايلند ، كان يعمل بواب في قصر الأمير فيصل بن فهد بن عبد العزيز آل سعود . cite news url http //www.independent.co.uk/news/world/saudi-g s-theft-leaves-deadly-trail-in-thailand-1450865.html location London work The Independent first Terry last Mccarthy date 25 Sept ber 1994 Saudi g s theft leaves deadly trail in Thailand حاز على ثقة ملّاك القصر وبات محل ثقه حراس القصر .جوهره الماسة الزرقاء ,,,, وخلاف بين مملكتين !!]وفى احد أيام صيف حزيران من العام 1989 حضر كرنكراي تيشمونغ الى القصر وتوقف عند زميل فلبينى له كان يعنى بجهاز الانذار الاوتوماتيكى للقصر.http //www.okhdood.com/?act artc&id 7167 قصة عمرها 21 عاما تايلند تعلن العثور على قطع من المجوهرات السعودية المسروقة وسأله عما يفعل . وتمكن من حفظ الأرقام السريه التى توقف الجهاز عن العمل على رغم جهله لغة انجليزية باللغه الانجليزيه .حضر كرنكراي تيشمونغ مساء اليوم التالي الى القصر وعطل جهاز الانذار ودخل احدى الغرف التى كان يشرف علي العنايه بها.وفتح الخزنه الحديديه من دون ان يثير انتباه احد.وتناول خمسه خواتم مرصعه ألماس بالألماس وعاد الى سكنه .يقول العامل فيما بعد بانه لم يعرف النوم فى تلك الليله لأنه لم يسرق كميه كبيره من مجوهرات المجوهرات ،فكرر فعلته فى اليوم التالي وظل يتردد طوال شهرين على الخزنه مستغلا وجود اصحاب القصر خارج الرياض] .

ومع نهاية شهر كان العامل التايلندي افرغ الخزنه من محتوياتها ونقلها الى مستودع فى القصر قبل ان يشحنها الى تايلند بواسطة شركه الشحن الجوي للشحن الجوي .
أبقى كرنكراي تيشمونغ حوالي عشرين كيلو غراما من مجوهرات المجوهرات في حوزته ونقلها معه إلى بانكوك في الطائرة.
وحين أوقفه موظف الجمارك التايلندي ليحقق معه أعطاه سبعة آلاف بات تايلاندي بات أي حوالي مائتين وثمانين دولار أمريكي ، وتابع سيره نحو قريته في شمال تايلند , ودفن فور وصوله قسما كبيرا من مجوهرات المجوهرات و النقود في حديقة خلف منزله. فيما اخذ يعرض قسما آخر على جيرانه وباع بعض القطع بمبلغ 120 الف دولار أمريكي. وفى النصف الثاني من 1989 ميلادي عاد أصحاب القصر من اجازتهم واكتشفوا اختباء المجوهرات و الأموال التي كانت في الخزنة فابلغوا الجهات المعنية التي بادرت بعدما حامت الشكوك حول الخادم إلى الاتصال بالحكومة التايلندية التي أقدمت في العاشر من 1990م على اعتقال كرنكراي تيشمونغ فاعترف فورا باقترافه السرقة وسلم كل ما بقي لديه من مجوهرات و نقود . وكشف أسماء الأشخاص الذين اشتروا بعض مجوهرات .وكان على رأس رجال الشرطة الذين اعتقلوا العامل التايلاندي مقدم (رتبة) المقدم كالور كيرديت، الذي أصبح اسمه لاحقًا في قائمة كبار رجال الشرطة الذين اخفوا قسمًا كبيرًا من المجوهرات.
وأمضى كرنكراي تيشمونغ عقوبة في سجن تايلاندي لمدة سنتين وسبعة أشهر، من أصل خمس سنوات، لحصوله على عفو ملكي نظرًا لحسن سلوكه في السجن.

إختفاء باقي المجوهرات

قام رجال الشرطة الملكية التايلاندية بقيادة مقدم (رتبة) المقدم كالور كيرديت بالذهاب إلى المملكة العربية السعودية لإعادة المجوهرات المسروقة، ولكن اكتشفت السلطات السعودية أن نحو نصف المجوهرات كانت مزيفة وبعضها مفقودة مثل ألماس الألماس الأزرق. cite news The Thai police A law unto th selves url http //www.economist.com/node/11058580 accessdate 14 Feb work The Economist date -04-17 cite web The Blue Diamond Affair url http //www.unofficialroyalty.com/the-blue-diamond-affair/ website Unofficial Royalty accessdate 14 Feb وكانت المعلومات الاستخبارات العامة السعودية الاستخباراتية التي تصل إلى السفارة السعودية في بانكوك تشير إلى حصول تلاعب.

الإغتيالات

إغتيال الدبلوماسيين

بعد حادثة سرقة المجوهرات ، تم تكليف العناصر الأمنية في السفارة السعودية في بانكوك ، بمتابعة المعلومات المتعلقة بأسماء العناصر المتورطة في هذه القضية. وجاء التكليف بتوسيع عملية المتابعة الأمنية، وتولى إدارة هذه العملية الدبلوماسيون الأربعه، عبد الله البصري، وعبدالله المالكي و فهد الباهلي، وأحمد السيف. إلا أن عملية المتابعة كانت تصطدم بعدد من المعوقات، أهمها صعوبة الوضع الأمني لعملية البحث وجمع المعلومات في منطقة جغرافية غير آمنة، تتشابك فيها عصابات الجريمة المنظمة بقوى سياسية وأمنية رفيعة المستوى، وهو ما يعني بالتالي عدم تعاون الأجهزة الأمنية وخاصة الشرطة التايلندية التي ثبت تورط بعض عناصرها لاحقا في الجرائم في التحقيقات السعودية، بل على العكس، عملت بشكل مضاد من خلال توفير معلومات مغلوطة، أو تصفية بعض العناصر المتعاونة مع فريق التحقيق السعودي، الذي حقق تقدما من خلال التوصل إلى أسماء مرتبطة بقوى سياسية حزبية، وأخرى مرتبطة بالقصر الملكي التايلندي، مما حول التحقيقات التي كان يقودها البصري إلى مرحلة أخطر، باتت تهدد أسماء متورطة بشكل مباشر في عملية السرقة، فكانت التوجيهات باغتيال فريق التحقيق الدبلوماسي السعودي.
عبدالله المالكي كان أول الضحايا حيث قُتل في بانكوك عام 1989، إثر إطلاق النار عليه أثناء عودته إلى منزله سيراً على الأقدام،وبعدها بعدة أشهر كان الدبلوماسيون الثلاثة يهمون بدخول منازلهم في شارعين مختلفين من شوارع العاصمة بانكوك ، بعد نهاية دوام العمل في السفارة. فكان أن ترصد قاتل مجهول، بعبد الله البصري (31 عاماً)، الذي أوقف سيارته وتوجه إلى منزله في شارع يون آكات ، في وسط بانكوك ، عندما تقدم إليه في الساعة الرابعة عصرا، وأطلق عليه ثلاث رصاصاتٍ، أصابته في رأسه وصدره، وكانت قاتلة.
وبعد تلك الجريمة بخمس دقائق، وعلى بعد كيلومترين كان فهد الباهلي (28عاما)، وأحمد السيف (26عاما)، يصلان في سيارةٍ دبلوماسية يقودها الأخير إلى منزل الباهلي، الذي هبط من السيارة وفتح الباب، وعندما فتح الباب، تقدم إليهما رجل وأطلق رصاصة أصابت الباهلي في رأسه فوق حاجبه الأيمن، ثم اتجه إلى السيف وأطلق عليه ثلاث رصاصاتٍ أصابته في الجانب الأيمن من رأسه. وقد اخترقت إحدى الرصاصات الرأس وخرجت منه، لتحطم زجاج النافذة الأمامية اليسرى وتصيب بعد ذلك جدار المنزل.القصة الكاملة لاغتيال الدبلوماسيين السعوديين في تايلند

إغتيال رجل الأعمال

وبعد أسبوعين تعرض رجل لأعمال السعودي عبدالله الرويلي الذي سافر إلى بانكوك للتحقيق في القضية إلى الخطف cite news last1 Al-Ruwaili first1 Mohammed Thai Blue Diamond Affair Kingdom d ands justice url http //www.arabnews.com/news/596436 accessdate 14 Feb work Arab News date -07-04 وفي عام في أولى جلسات الاستماع لشهود الادعاء، التي عقدت في القاعة رقم 907 بمحكمة الجنايات في بانكوك ذكر الشاهد على جريمة مقتل رجل الأعمال السعودي بأن خمسة من منسوبي الشرطة اشتركوا في الجريمة، هم الفريق سومكيد بونتانوم المفتش العام للشرطة في تايلند ، العقيد سومشاي بونسانيت، العقيد براباس بيامونكول، نقيب (رتبة عسكرية) والنقيب سوراديش أومودي، رقيب (رتبة عسكرية) والرقيب براسونغ تورانغ. وقال الشاهد إن الجناة اقتادوا الرويلي إلى فندق في 12 1990م، وهناك تم التحقيق معه بالإكراه، لمعرفة مدى علاقته بالدبلوماسيين الثلاثة الذين قتلوا غدرا قبله ب11 يوما، وتحديدا في الأول من 1990م، وكنت حينها أقوم مقام المترجم بينهم وبين الرويلي، بعدها أخذوا الرويلي إلى خارج الفندق، وبعدها أبلغني أحد المتهمين ما جرى بعد ذلك، حيث اقتادوه إلى مزرعة خارج العاصمة بانكوك ، تقع على طريق بتايا، باتجاه الجنوب الشرقي، حيث تمت عملية القتل بداخلها، ومن ثم جرى حرق جسده بالكامل، ولم يتبق سوى عظامه، فقاموا بسحق العظام، وطحنها، وإلقائها في البحر. وبحسب هذه الشهادة التي أدلى بها ضابط متقاعد في شرطة بانكوك ، يدعى سويشاي كيوبلوك ، وتم بثها في الجلسة بعد تسجيلها صوتا وصورة من مقر إقامته في أبوظبي ، مع استعراضها مكتوبة أمام القاضي، فإن الجناة عمدوا إلى فعل ذلك لإخفاء كل ما يمكن أن يكشف عملية القتل، أو يوصل إلى هوية القتيل، ويشكل خيطا من خيوط الجريمة.

مندوب إدارة التحقيقات الخاصة أخرج خاتما من ذهب، كان بحوزة الرويلي أثناء عملية قتله، وقد تسلم هذا الخاتم من الشاهد نفسه أثناء بداية التحقيقات، بحضور المدعي العام، وقبل إحالة الملف للقضاء، وقال الشاهد «لقد تسلمت هذا الخاتم من أحد الضباط بين المتهمين الخمسة، حيث عثروا عليه بعد أن أحرقوا جثة الرويلي، وقد ناولني إياه بغرض إصلاحه وإزالة ما أحدثته النار فيه، إلا أني احتفظت به طيلة هذه المدة، وأبرزته للمحققين في القضية».رجل الأعمال السعودي.. قُتل .. أُحرق جسده .. سُحقت عظامه .. وألقيت في البحر

إغتيال متورطين بالقضية

في عام 1995 تم غتيال زوجة وإبن أحد المتورطين بالقضية لإبتزازة،وتم إدانة المقدم كالور كيرديت بقتل زوجة وإبن المتورط في القضية وحكم عليه بالإعدام. cite web url http //tvnz.co.nz/view/page/411366/769515 Thai cop convicted of Saudi g theft work Television New Zealand accessdate 21 Sep وتم الكشف عن ستة من رجال الشرطة المتورطين بعمليات الإغتيالات ،وأيدت المحكمة العليا إعدام المقدم كالور كيرديت والمتورطين السته في 16 ،وفي عيد ميلاد الملك بوميبول أدولياديج أمر بتخفيض حكم المقدم كالور كيرديت من الإعدام إلى السجن 50 سنة. cite news last1 Laohong first1 King-oua Saudi g killer Chalor freed url http //www.bangkokpost.com/lite/topstories/376533/chalor-kerdthes-leaves-prison work Bangkok Post accessdate 14 Feb date -10-26

العلاقات بين السعودية وتايلند

بعد الجريمة والإغتيالات،توقفت المملكة العربية السعودية إصدار تأشيرات العمل التايلانديين ومنعت مواطنينها من الذهاب تايلندا لتايلندا وانخفض عدد التايلانديين الذين يعملون في المملكة العربية السعودية من 150،000-200،000 في عام 1989 إلى 10،000 فقط في عام . cite web Thai Foreign Minister to reopen Saudi g s scandal case url http //mathaba.net/MNN/www.2thailand.net/x.htm?http //mathaba.net/MNN/www.2thailand.net/it /?x 584487 website 2Thailand.net publisher Mathaba date -03-06 accessdate 14 Feb

ويرى عديد من المحللين الاقتصاديين أن الاقتصاد التايلندي هو الخاسر الاكبر من القطيعة بين البلدين، فيما قالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز الأمريكية في تقرير نشرته قبل أشهر إن قضية مقتل الرويلي كلفت تايلند الكثير، فقد خسرت مليارات الدولارات كان يمكن أن تجنيها من التجارة مع السعودية ، إلى جانب خسارة مئات الآلاف من الوظائف للتايلنديين في السعودية .http //sabq.org/qOafde
قضية الماسة الزرقاء هي جريمة حصلت في السعودية عام 1989م بسبب سرقة عامل تايلندي جواهر تزن 90 كيلو غراماً قيمتها 20 مليون دولار أمريكي دولار من قصر الأمير فيصل بن فهد بن عبد العزيز آل سعود في الرياض وتهريبها إلى تايلاند .25 سنة على سرقة العصر من قصر الأمير فيصل بن فهد ولم تعد الماسة الزرقاء

تسبَّبت القضية بقتل 3 دبلوماسيين سعوديين ورجل أعمال سعودي، وقطع العلاقات الدبلوماسية بين السعودية و تايلند لأكثر من 20 عاماً. cite news last1 Shay first1 Christopher Thailand's Blue Diamond Heist Still a Sore Point url http //content.time.com/time/world/article/0,8599,1969920,00.html accessdate 14 Feb work Time date -03-07 ولم تتم بعد استعادة عدد من أحجار كريمة الأحجار الكريمة منها ألماسة زرقاء نادرة.الأزمة السعودية – التايلندية شاهد مهم بقضية مقتل الرويلي يهرب لكمبوديا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.