أخبار عاجلة

أولاد آدو

أولاد آدو تعبير دمشق دمشقي -شامي- قديم يستخدم في لهجة سورية اللهجة المحكية للدلالة على أصدقاء السوء، يعود أصل هذا التعبير إلى أوائل قرن 20 القرن العشرين فقد كانت دمشق مكونة من قسمين داخل وخارج السور القديم. وكان أهل داخل السور ينظرون بفوقية طبقية إلى أهل الأطراف نظرا لكون بعض أهل الأطراف وافدين ونازحين من مناطق أخرى وليس لهم من امتدادات مع العائلات الأكثر عراقة.

هذا الفرز الطبقي ولد شعورا لدا أهل الداخل بعدم تقبل العادات الاجتماعية الوافدة وخلق توترات محلية. ونتيجة لبعض العوامل الاجتماعية، كانت ينظر إلى بعض الأسر في مناطق الصالحية (توضيح) الصالحية و الحواكير والميدان على أنها أقل مستوى وأصحاب مشاكل وذوو أخلاق منحرفة قياسا بما هو سائد. ونظرا لحساسيات معينة، كان أهل الداخل يراعون عدم تسمية أسر أو عائلات بعينها، فكان أن اصطلح البعض على إطلاق لقب آدو على الوافدين الجدد أو اصحاب المشاكل. فأصبح لقب آدو كلمة سر للكناية عن جماعة أو مجموعة من الناس، فبدل أن يقال فلان ابن فلان كان يكنى عنه بابن آدو. وهكذا كان أهالي الشام يزجرون أبناءهم عن مصاحبة أولاد آدو فذهبت مثلا.

الشعب السوري
لهجات عربية
شريط بوابات اللغة العربية سوريا

تصنيف لهجات شامية
تصنيف لغات سوريا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.