أخبار عاجلة

[تطوير الذات] الطموح حق مشروع يسعى إليه كل إنسان… – موسوعة التنمية البشرية


الطموح حق مشروع يسعى إليه كل إنسان...
وكل منا يولد ومعه قدرات ومواهب يستطيع من خلال توظيفها الوصول إلى طموحاته...
والبعض لا يراوده الطموح , ولا يدرك مدى إمكاناته وقدراته
فيعيش في هذه الحياة كما تأتيه اللحظة, لا يحاول تغير ما هو فيه...

فهل أنت طموحه؟!
وهل أنت طموح؟!

كن طموحا أيها الشاب ...أيتها الشابة...
صاحب وصاحبة أحلام وليس خيال واسع الأفق يقبل على المستقبل بقوه...
لا يخاف من المجهول , لأنه يعلم أن البديل المستقبلي لن يكون أفضل مما هو متاح,
صاحب تخيل ورويه إبداعيه يحلوه نشوة الإبداع, ويحب التحدي ويعيش التحليق...
فما هي طموحاتك أيها الشاب أب الغد؟!
وما هي طموحاتك أيتها الشابة أم الغد؟!
أتدرون من هم عشاق الطموح؟؟

هم أصحاب همم عاليه
أفكا رهم متقدمه على زمانهم
فلماذا لا نكون نجوما مثلهم نعشق الطموح ...الإبداع؟؟
لماذا لا نعشق الإبداع ونوصل بطموحنا إلى الإبداع في جوانب حياتنا؟؟
لماذا نصر على حالنا...ولماذا لا نغير الجوانب السلبية منها..
لماذا لا نفكر إلى المدى البعيد...
ولماذا لا نكون أصحاب همم ... وأحلام...
لماذاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااا؟؟؟

لماذا لا نعشق الإبداع....وتصبح امة محمد امة أمجاد الطموح...
امة قادت التاريخ..امة لا تقوم على العفوية..
ونغير فكرة العالم بأننا مجتمع متخلف..
فيكون لنا إنتاج في هذه الحياة...
لا نستفيد منها نحن فقط بل نفيد أبنائنا في المستقبل.. والمجتمع بأسره..بل الدولة بأكملها
حتى نصبح دولة شباب الهمم العالية...

أحبتي...
نحن اليوم لانرضى بمستويات أبانا وأمهاتنا بكل صراحة...
بعد فتره أبنائنا لا يرضون أيضا بمستوياتنا
فلماذا نتوقف عند الثانوية أو شهادة البكالوريوس ونكتفي إلى هذا الحد...
فبعد فتره من الزمن شهادة البكالوريوس لا تعني شيئا...
فلماذا لا نعشق الطموح فالحياة لا تتوقف عند شيئا معين..

عشق الإبداع إن نظل أصحاب عطاء
عشق الطموح إن نصارع الجمود ولا نرضى بالموجود
ونكسر طوق الصعاب والروتين الممل
ونتجاوز النجوم فننثر إبداعنا وجديدنا
عشق الإبداع ...نريد به التميز والتقدم لا الجمود والتأخر
نريد إعادة أمجاد العقول الضائعة.

أحبتي...
الم تسمعوا بالمثل القائل:
رحلة الألف ميل تبدأ بخطوه
فأرجو ألآن إن نعيد صياغة أهدافنا وطموحنا في هذه الحياة...!!!

أحبتي من ألان وصاعدا...
من لديه الرغبة القوية في تغير حياته إلى الأفضل؟؟
وهل الأمنيات عبء ثقيل مالم تقترن بالواقع؟؟
أحاولت يوما إن تعزز ثقتك بنفسك وتنفض عنها غبار الإحباط والخوف؟؟

نحن امة خرج منا علماء بارزين..
يتبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.