أخبار عاجلة

[بحث] آداب الزيارة بين النساء – ملخصات وتقارير جاهزة للطباعة

آداب الزيارة بين النساء
--------------------------------------------------------------------------------
بسم الله الرحمن الرحيم

إن للزيارة آداباً وحدوداً، فإذا فقدت الزيارة بعضاً من هذه الآداب وتجاوزت شيئاً من هذه الحدود، فإن القلوب قد تتنافر، كنتيجة لذلك, وقد جمعت شيئاً من هذه الآداب من واقع التجربة، راجية من الله - عز وجل - أن يجعل فيها الفائدة المرجوة لأخواتي في الله، وأن تكون بعيدة عن الإفراط والتفريط.

من آداب الزيارة :

1- اختيار الوقت المناسب ، واليوم المناسب للزيارة :
----------------------------------------------------

فلا يكون الوقت في الصباح الباكر أو في وقت الظهيرة بعد الغداء، أو في وقت متأخر من الليل ؛ فإن وقت الصباح الباكر وقت نوم عند بعض النساء، ووقت عمل عند أخريات (من تنظيف بيت وإعداد طعام.. ) . ووقت الظهيرة بعد الغداء هو وقت القيلولة، وهو وقت نوم أو استراحة للزوج بعد عودته من العمل. والوقت المتأخر من الليل هو وقت السكون والراحة أيضاً وهو وقت خاص بأفراد الأسرة.

2- اجتناب الزيارات المفاجئة بدون موعد مسبق أو استئذان :
-----------------------------------------------------

وتلافي ذلك بسؤالك صديقتك التي ترغبين في زيارتها (عن طريق الهاتف إن استطعت) عمَّ إذا كان وقتها يسمح لها باستقبالك إذا لم تكن لديها أية مسؤوليات تجاه أطفالها أو بيتها أو زوجها في ذلك اليوم. وبهذا الاستئذان تكون مهيأة ومستعدة لاستقبالك ، بعكس الزيارة المفاجئة التي قد تسبب الضيق والإزعاج لصديقتك ، خاصة إذا كانت صديقتك - أو بيتها - في حال أو في هيئة تكره أن يراها أحد عليها.

3 - أن لا تطول مدة زيارتك :
----------------------------------------------------

لأن الزيارة إذا كانت مدتها طويلة قد تُشعر صديقتك بأنك أثقلت عليها وأنك لا تبالين بكثرة مسؤولياتها كزوجة وأم وربة بيت ، وبالتالي قد يذهب ودّها لك أو يقل.

4- إذا طالت مدة الزيارة فينبغي استغلال الوقت بما ينفع :
----------------------------------------------------

وبما يكون فيه لك ولصديقتك الأجر والثواب، وذلك بقراءة أحد الكتب الإسلامية، أو سماع شريط نافع ، كي تشعر صديقتك بالسرور ؛ لأن زيارتك أفادتها الكثير ولم يذهب وقتها هباءً في الثرثرة من تشدق وغيبة ونميمة.

5- التحفظ وقت الزيارة في الأقوال والأفعال :
--------------------------------------------------

بحيث لا تُظهري لصديقتك شيئاً من الفضول في قولك أو فعلك بكثرة الاستفسار عن أشياء تخصها، أو تخص زوجها - والتي ربما تكون عادية - ولكنها لا تحب البوح بها لك أو لغيرك.

6- إظهار الرضى والسرور والبشاشة بما تقدمه لك من طعام أو شراب :
------------------------------------------------------

واستكثاره مهما كان قليلاً، وتقديم النصيحة لها بالبعد عن الإسراف والتكلف للضيف في المأكل والمشرب ، وعدم التحدث بعيوب الطعام الذي قدمتْه لك مهما كان نوعه.

7- تجنب كثرة المزاح :
----------------------------------------------------

إذا تجاوز الحد أورث مقتاً واحتقاراً لصاحبه ، وقد يملأ القلوب بالأحقاد إذا كان مزاحاً ثقيلاً وجارحاً لكرامة الشخص ولمشاعره.

8- إصلاح ما قد يتلفه أطفالك من متاع أو أثاث في بيت صديقتك أثناء زيارتك لها :
------------------------------------------------------

(إذا كان بالإمكان إصلاحه وقتئذٍ)، وتنظيف أو إزالة ما قد يُحدثه أطفالك من فوضى أو قذارة في بيتها ؛ حتى لا تشعر صديقتك أنك ضيفة ثقيلة عليها أنتِ وأطفالك.

9- تقديم الشكر لصديقتك عند نهاية الزيارة :
------------------------------------------------------

والدعاء لها بقولك:"جزاك الله خيراً" على استقبالها لك وحسن ضيافتها لك ، وقدمي لها الاعتذار إن بدا منك أو من أطفالك أي أذى لها أو لأطفالها أثناء الزيارة؛ فإن هذا الاعتذار قد يُذهب ما في القلوب من كدر أو جفاء أو شحناء إن وجد .

10 - عدم تكرار الزيارات في فترات متقاربة من الزمن :
----------------------------------------------------

حتى لا تتولد الجفوة والسآمة بكثرة الخلطة واللقاءات والاجتماعات المتكررة والمتقاربة، وقد قيل: "زُرْ غِباً تزددْ حباً"، وقيل أيضاً: "لا تزرِ القوم قبل أن يشتاقوا إليك، ولا تمكثْ حتى يضجروا منك". وختاماً .. فإني أرجو أن تكون هذه الآداب بعيدة عن الإفراط والتفريط وأن تكون أقرب إلى الحق والصواب والعدل.

11 إن أمكن
أن تقومي بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فنحن ندخل بيوتا حتى لأناس صالحين ونجد فيها ما ينكَر...والله المستعان.
--------------------------------------------------------

12 وكذلك..
مراعاة عدم التكشف، وخلع الحجاب ، فهناك من النساء من تأخذ راحتها في بيت صديقتها وكأنها في بيتها وقد سمعت أن هذا يحدث ؛ لأنه قد يدخل أحد أقاربها دون علم بوجود نساء أجنبيات.. فالأفضل الاحتياء والبقاء محتشمة.
----------------------------------------------------------
13 وكذلك
إن كان لديك ابنة في العاشرة مثلا وأخذتِها معك؛ فاحرصي على عدم اختلاطها مع أبناء صديقتك؛ واحرصي على إلباسها ملابس محتشمة.
-------------------------------------------------------
14 علِّمي مَنْ تأخذينه من أولادِك أن يلتزم الهدوء والأدب
------------------------------------------------------
15 اجتناب الغيبة، فهي كثيرا ما تكون في مجالس النساء نسأل الله العافية .
----------------------------------------------------

16 عدم الغفلة عن ذكر الله؛ فإنه ورد التحذير من جلوس الإنسان مجلسا لا يذكر اللهَ فيه؛ قال عليه الصلاة والسلام " ما من قومٍ يقومون من مجلسٍ لا
يذكرون اللهَ فيه ، إلا قاموا على مثلِ جيفةِ حِمار ، وكان عليهم حسرةً يومَ القيامة".[ الصحيحة: رقم 77].
-------------------------------------------------
وقال عليه الصلاة والسلام : " ما جلس قومٌ مجلسًا لم يذكروا اللهَ فيه ، ولم يُصَلوا على نبيهم ، إلا كان عليهم تِرَةً ، فإن شاء عذَّبهم ، وإن شاء غفر لهم
".[الصحيحة: 74].
-------------------------------------------------------
17 كفارة المجلس؛ وذلك عند إرادة القيام منه: قال عليه الصلاة والسلام : " من جلس في مجلس، فكَثُر فيه لَغَطُهُ، فقال قبل أن يقومَ من مجلسِه ذلك:
سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك؛ إلا غفر له ما كان في مجلسه ذلك"[صحيح الجامع: رقم 6192].

-------------------------------------------------------------------------------
فقد روى ابن عبد البر في (جامع بيان العلم وفضله) عن أبي الدرداء رضي الله عنه أنه قال: (تعلموا قبل أن يرفع العلم، فإن العالم والمتعلم في الأجر سواء)، وروى عنه أيضاً أنه قال: (كن عالماً أو متعلماً أو محباً أو متبعاً، ولا تكن الخامس فتهلك. قال: قلت للحسن : وما الخامس؟ قال: المبتدع).

اللهم اجعلنا ممن يستمعن الحديث و يتبعن احسنه
لا تنسونى من صالح دعائكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.