أخبار عاجلة

ما فائدة القسط الهندي

القسط الهندي
يعتبر القسط الهندي أو العود أو الكُست من النباتات الشجيرية والتي قد يصل ارتفاع البعض منها إلى 3 أمتار، أوراقه تحتوي على أعمدة بطول يتراوح ما بين 2-7 سنتمتراً، أما الأوراق فهي بطول يتراوح ما بين 12-24 سنتمتراً، وبعرض ما بين 3-6 سنتمتراً، لها قمّة حادة كالشوك.

كما يحتوي على ريزوم جذامير بطول نصف متر، وبعرض قرابة 3 سنتمترات، وهذا الجذمور غني بمادة النشا، وله أزهار باللون البنفسجي والأحمر وثماره عبارة عن كبسولات حمراء باهتة، وبذور سوداء، يُطلق عليه علمياً Costus specious.

تعتبر الهند موطنه الأصلي، أما الأجزاء المستخدمة منه فهي الجذامير والتي تحتوي على مركبات مثل الستيروزيد الصابونين، والجراسيلين، والدايوسين، والجلايكونز دايزو جنين، والسيترولز، ومن أهم مركباته الكركمين.

فوائد القسط الهندي
يعالج بعض حالات العقم خاصة عند النساء، حيث إنه يعالج تكيّس المبايض، ويعمل على تعديل إفراز الهرمونات، بشرط عدم استخدامه خلال الدورة الشهرية، والطريقة تكون من خلال إحضار قطعة من القسط الهندي ويقطع لقطع صغيرة، ثم يُجفف جيداً ويسحق ناعماً كالبودرة، وتؤخذ منه ملعقة قبل الأكل بمعدل ثلاث مرات باليوم، وعلى أن يكون ذلك بعد انتهاء الدورة، ويمكن تناول العسل معه.
يعمل على التخسيس، حيث إن له قدرة فعالة على إذابة دهون الجسم الزائدة خاصة في منطقتي الأرداف والبطن، وطريقة استخدامه من خلال تقطيع القسط وتجفيفه ثم طحنه جيداً، ويتم تناول ملعقة صباحاً وملعقة مساءً، ممّا سيفيد في التنحيف والتخلص من الحميات والرجيمات القاسية والتي قد لا تأتي بالنتيجة المرجوّة كالقسط الهندي.
يفيد الشعر حيث يقوّي الشعر ويرطبه ويخلص من الدهنيات الزائدة على فروّة الرأس، وذلك من خلال خلط مقدار ملعقتين من القسط الهندي المطحون بالقليل من زيت الزيتون ويدهن به فروة الرأس والشعر قبل كل استحمام بنصف ساعة تقريباً.
يُنظم إفرازات الغدة الدرقية ويعالج اضطراباتها خاصة في حالات قصور الغدة الدرقية، بالإضافة إلى أنه يقلل من أعراض تضخم الغدة وقصورها، من خلال تناول ثلاث ملاعق من مسحوق القسط الهندي يومياً.
يساعد في علاج العديد من الأمراض مثل: التهاب اللوزتين والحلق، ومشاكل الجهاز التنفسي، والزكام والرشح والصداع، ويزيل البلغم، ويقوّي الكبد، وينشط من أداء المعدّة وذلك بطريقة تناول ملعقتين من مسحوق القسط يومياً، إلا في حالة الزكام فيكون من خلال التبخير به من خلال حرقه.
يساعد الأشخاص الذين يعانون من قلّة الإثارة الجنسية البرود الجنسي، ويدر البول ويزيل أثر الحروق والجروح عند دهنه عليها مع العسل.
ملاحظة: يجب عدم استخدامه من قبل النساء خلال مرحلة الحمل أو أثناء الرضاعة، ولا يُعطى للأطفال ممّن هم أقل من عامين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.