اليوم: الاربعاء 8 ديسمبر 2021 , الساعة: 6:27 م


اعلانات
محرك البحث


مرض الخوف من الظلام "نيكتوفوبيا "

آخر تحديث منذ 52 سنة و 8 شهر 0 مشاهدة

اعلانات
عزيزي زائر دليل الهاتف و بدالة أرقام الإمارات تم إعداد وإختيار هذا الموضوع مرض الخوف من الظلام "نيكتوفوبيا " فإن كان لديك ملاحظة او توجيه يمكنك مراسلتنا من خلال الخيارات الموجودة بالموضوع.. وكذلك يمكنك زيارة القسم , وهنا نبذه عنها وتصفح المواضيع المتنوعه... آخر تحديث للمعلومات بتاريخ اليوم 01/01/1970

يمتلك الإنسان عددا من المشاعر ، وفي الحقيقة بدون هذه المشاعر من المستحيل أن نكون بشر ، فالمشاعر تميزنا عن باقي الحيوانات الموجودة على وجه الأرض ، ويمر الإنسان ببعض المشاعر باستمرار ومن أهمها الحب ، الكره ، الفرح ، الحزن ، الإعجاب ، النفور ، الشهوة الإشمئنزار ، الخوف وغيرهم .ويعتبر الخوف واحدا من المشاعر المحتومة التي يمر بها الإنسان باستمرار ، فلا مفر من ذلك ، ولكن تختلف أنواع الخوف ودرجاته من شخص لآخر ، فما يخاف منه شخصا ، ليس من الضروري أن يؤثر في شخص آخر ، فعلى سبيل المثال قد تكون تخاف من المرتفعات الشاهقة إلى حد كبير ولا تستطيع الذهاب في رحلة لتسلق الجبال ، بينما لديك صديق لا يبالي ذلك ولا يتأثر عند الذهاب لمثل هذه الأماكن .لذلك يمكننا القول أن هناك العديد من أنواع الخوف والذي يطلق عليه مصطلح “فوبيا” ، عندما تكون درجته كبيرة ومتطرفة ، ومن المعروف أن الفوبيا تؤثر على حياة الأشخاص وتعيق الإستمتاع بها ، ولكن هناك العديد من طرق العلاج التي يمكن أن تساعد هؤلاء الأشخاص للتعامل مع هذه الحالة ، ومن أبرز أنواع الفوبيا “النيكتوفوبيا” أو الخوف من الظلام .
شاركنا رأيك

 
التعليقات

لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق بالضغط هنا

أقسام دليل الهاتف و بدالة أرقام الإمارات متنوعة عملت لخدمة الزائر ليسهل عليه تصفح الموقع بسلاسة وأخذ المعلومات تصفح هذا الموضوع مرض الخوف من الظلام "نيكتوفوبيا " ويمكنك مراسلتنا في حال الملاحظات او التعديل او الإضافة او طلب حذف الموضوع ...آخر تعديل اليوم 01/01/1970





الأكثر مشاهدة خلال 24 ساعة
الأكثر قراءة
اعلانات تهمك
    -