أخبار عاجلة

منظمة الكوميكون

الكوميكون ، هي مجلس التعاون الاقتصادي المتبادل ” CMEA ” ، والذي يسمى أيضا بإسم منظمة التعاون الاقتصادي الدولي ، وهي منظمة أنشئت في يناير 1949 لتسهيل وتنسيق التنمية الاقتصادية لدول أوروبا الشرقية التي تنتمي إلى الكتلة السوفييتية . كان أعضاء مجلس التعاضد الاقتصادي الأصلي ، يتمثل في : الاتحاد السوفيتي ، بلغاريا ، تشيكوسلوفاكيا ، المجر ، بولندا ، ورومانيا ، وانضمت ألبانيا إليهم في فبراير 1949 ، ولكنها توقفت عن القيام بدور فعال في نهاية عام 1961 ، وأصبحت جمهورية ألمانيا الديمقراطية عضوه في سبتمبر 1950 وجمهورية منغوليا الشعبية في يونيو 1962 ، وفي عام 1964 أبرم اتفاق تمكين يوغوسلافيا من المشاركة على قدم المساواة مع أعضاء مجلس التعاضد الاقتصادي في مجالات التجارة والمالية والعملة ، والصناعة ، ثم أنضمت كوبا في عام 1972 ، وأصبحوا كامل العضوية حيث بلغ عددهم 9 دول وبأنضمام فيتنام عام 1978، أصبحوا 10 دول ، وتم إنشاء مقر لهم في موسكو ، بعد الثورات الديمقراطية في أوروبا الشرقية في عام 1989 ، حيث فقدت المنظمة إلى حد كبير الغرض منها والسلطة ، وحدثت تغيرات في السياسات وفي عامي 1990-1991 أصابها التفكك .ثم تم تشكيل مجلس التعاضد الاقتصادي تحت رعاية الاتحاد السوفيتي في عام 1949 ردا على تشكيل لجنة التعاون الاقتصادي الأوروبي في أوروبا الغربية في عام 1948 . وبين عامي 1949 و 1953 ، اقتصرت أنشطة الكوميكون وعلى رأسها تسجيل التجارة الثنائية والائتمان والاتفاقات بين الدول الاعضاء ، وبعد عام 1953 بدأ الاتحاد السوفيتي والكوميكون في تعزيز التخصص الصناعي بين الدول الأعضاء ، وبالتالي الحد من “التوازي” ” الإنتاج الصناعي الزائدة ” في اقتصاديات أوروبا الشرقية ، وفي أواخر 1950م ، وبعد تشكيل الجماعة الاقتصادية الأوروبية في أوروبا الغربية ، قامت الكوميكون بجهود أكثر منهجية ومكثفة على طول هذه الخطوط ، على الرغم أن نجاحها محدود .واجه التكامل الاقتصادي الذي توخاه الكوميكون في عام 1960م في وقت مبكر مع المعارضة والمشاكل ، وقابلهم صعوبات كثيرة من عدم التوافق بين أنظمة الأسعار المستخدمة في مختلف الدول الأعضاء ، وتم ضبط أسعار معظم السلع والبضائع من قبل الحكومات الفردية ، وكان لا علاقة لها بقيم البضاعة الفعلية في السوق ، مما يصعب على الدول الأعضاء إجراء التجارة مع بعضها البعض على أساس الأسعار النسبية . وبدلا من ذلك ، أجريت العمليات التجارية بشكل رئيسي على أساس المقايضة من خلال اتفاقات ثنائية بين الحكومات .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.