أخبار عاجلة

مفهوم حسن الجوار

عناصر الموضوع

حُسن الجوار

حُسن الجوار

حُسنُ الجوار هو الإحسانُ إلى الأشخاص الذين يجاوروننا بالسكن، وتجنّب إيذائهم، والالتزام بأخلاق الإسلام في التعامل معهم، وعدم إلحاق أي أذى بهم مهما صَغُر، وعدم البغي عليهم أو ظلمهم واحترام حرمة بيوتهم، والالتزام بحُسن الأخلاق، وترك الأثر الطيّب في نفوسِهم؛ لإنشاء مجتمع متماسك وطيب، يحبّ بعضه بعضاً، ويتمنّى فيه الجميعُ الخيرَ لبعضِهم البعض. ولا يقتصرُ ذلك على الجار المسلم، حيثُ إنّه واجبٌ على الجارِ مهما كانت ديانتُه.

أوصى الإسلامُ بالجار، وأمرَ الله سبحانه وتعالى بالإحسان إليه وتجنّب إيذائه، وقد جاء ذكر الجار في القرآن الكريم والسنّة النبوية الشريفة، حيث يقولُ عزّ وجلّ: (وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ) iiالنساء: 36ii، كما أنّ جبريل -عليه السلام- كان يوصي النبيّ -عليه الصلاة والسلام- بالجار، فقد ورد في الحديث الشريف عن رسول الله -عليه الصلاة والسلام-: (مازال جبريلُ يوصيني بالجار حتّى ظننت أنه سَيُورِّثه)، وهذا دليلٌ قاطعٌ على منزلة الجار في الإسلام، وضرورة الإحسان إليه؛ لأنّ الوصية فيه نزلتْ من سابع سماءٍ بأمرٍ من اللهِ سبحانه وتعالى.

شبكة بحوث وتقارير ومعلومات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.