أخبار عاجلة

لحزام ولد المعيوف

وهو أمحمد ولد سيدي ولد أمحمد ولد المعيوف الملقب لحزام زعيم و بطل مغوار تجاوزت سمعته منطقته و لهج الناس بإسمه كان عزيزالنفس رابط الجأش حريصا على وحدة اهله ورفعة عشيرته.

ولد لحزام في النصف الاول من القرن التاسع عشر وقد عاصر ستة من أمراء إمارة آدرار اولاد يحي بن عثمان بدءا بالأمير أحمد عيدة ولد سيدي أحمد أحمد عيدة أمراء بلاد شنقيط - ..ٌ ٌ النسابون العرب ٌ ٌ]و إنتهاءا بالأمير العادل أحمد أمحمد ,الذي كان لحزام من أشد معارضيه و حليفا لقاتل أبيه المختار ولد محمد ولد عثمان , وكانالمختار هذا قد قتل الأمير محمد ولد أحمد ولد عيدة] سنة 1860 الذي حكم بعدأبيه يوما واحدا.

وقعت أيام بين حلف لحزام واهل آدرار منها يوم عيون لَبْگرْ الشهير الذي هزمهم فيه الأمير أحمدلمحمد و قُتل فيه المختارولد سيدي أحمد ولد عثمان قتله ابراهيم ولد مگي وقتل معه اثنا عشر رجلا.

بعد ان فشل التحالف في الظفر بالأمارة هاجر لحزام بأولاد آكشار الى الترارزة وسماهم الناس الزُواگ السلطة الرابعة Le quatrième pouvoir من قصص الأدب الحساني.

رفض لحزام التعرض للأمير أحمد أمحمد عندما هاجم إمارة الترارزة الترارزة في عهد أعمر سالم ولد محمد لحبيب إمارة آدرار الموريتانية الحريم التنافس الحماية في مجتمع قبلي صحراوي-تأليف بيير بونت ترجمة الدكتور محمد ولد بوعليبة محمد بن بوعليبه بن الغراب
رغم ذلك تكررت إغاراته على حلة الإمارة في عهده فوقعت بينهم أيام مشهورة مثل يوم تگف قرب اوجفت و يوم تنديجمار وتندوجة ويوم الزحافية ويوم البيظ.حوادث السنين ص 554
وبعد مقتل أحمد أمحمد 1891 م على يد الشيخ ولد انويصري وتولي سيدي أحمد ولد أحمد عيدة بعده دخلت الإمارة في صراع مع إدوعيش أخذت لحزام الحَمِيًَة فانضم الى اهل آدرار و انتصروا في حربهم تلك , يقول لحزام في يوم الواد الشهير شعرا حماسيا جميلا
بداية قصيدة
بيت آن گالولي عن عثمان إٍِمْحَوْلِي يسبت هولي
بيت بِفرص عند إحي بن عثمان و إِمْحولي بكار إبْحولي
بيت و اكتن يامس رين فرسان حظر للفتن گالولي
بيت عن ماحان لفرص عثمان ولاحان بكار الحولي
نهاية قصيدة

ومن شعره الحماسي أيضا
بداية قصيدة
بيت گولول أحمد دي عن گطعي ليدي
بيت ماهو باگي في گاطعهم فسمعهم
بيت مدفع گام اعلي فيدي واگطعهم
بيت كلحمد إلي مابي مدفعهم مدفعهم
نهاية قصيدة

ومن شعره في الفخر بعد مواجهته لأحمد الديد الكبير هو عم أحمد الديد المجاهد المعروف.
بداية قصيدة
بيت ولد الدي إٍلْيترجاني يطلب رب ندخل ليد
بيت كالحمد إلي راهو راني وإدخلت إفْاليد إٍلْ وٍلْد الديد

نهاية قصيدة

قتل لحزام 1897 م في آزويگة بعد ثورة أولاد غيلان على الأمير أحمد ولد سيدي أحمد حيث تبعته مجموعة من أولادسلوم بقيادة سيدي أحمد ولد مگي فقتله كما أورد المؤرخ المختار ولد حامد ولكن الشائع بين الناس أن قاتله هو ولد فيدار و قد قتل محمدمحمود ولد بكار ولداسويد حمد فرسه.

وللحزام شقيق يدعى محمد و لقبه فياه الكبير و هو جد العقيدالشهير في الجيش الموريتاني فياه ولد معيوف فياه ولد المعيوف وهو من المشاركين في معركة لبيرات سنة 1913 م ضد المستعمر كما أن إبنه الجاه استشهد كذلك في معركة وقعت سنة 1908 م مصدر المعلومة الباحث في تاريخ المقاومة الوطنية الإستاذ إعل الشيخ ولد الجضرامي .ع و ح الخطاطي

مراجع

تصنيف تاريخ موريتانيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.