شبكة بحوث وتقارير
اليوم: الثلاثاء 16 اغسطس 2022 , الساعة: 11:00 م


اخر المشاهدات
اخر مشاريعنا
عالم كيف




محرك البحث


عزيزي زائر شبكة بحوث وتقارير ومعلومات.. تم إعداد وإختيار هذا الموضوع الشلخان نسبها فإن كان لديك ملاحظة او توجيه يمكنك مراسلتنا من خلال الخيارات الموجودة بالموضوع.. وكذلك يمكنك زيارة القسم , وهنا نبذه عنها وتصفح المواضيع المتنوعه... آخر تحديث للمعلومات بتاريخ اليوم 16/08/2022

الشلخان نسبها

آخر تحديث منذ 10 ساعة و 58 دقيقة
997 مشاهدة

نسبها


الشلخان من الدهامشة من العمارات من عنزة








  • الشلخان وهم أبناء عايد وكبيرهم أبن عيفه

  • و هم أهل كرم منقطع النظير . من الأقوال المشهورة عنهم ( ظلما وشلخان ) من شدة كرمهم .








    و هم أبناء عم كل من المحينات والذوايدة وهم جميعا ( مذاودة ) و هم حلف مع ( العياش ) باسم المحلف .









    من فرسان الشلخان ظاهر الشليخي


    الفارس ظاهر الشليخي يلقب ( راعي العشّير ) أشهر وأعظم فرسان عصره لم ينصفه التاريخ









    معركه كير


    ، التي أثثير حولها الجدل بين عنزة و مطير وشارك بها ظاهر الشليخي








    تاريخ المعركة سنة 1195هـ









    الطرف الأول








    الحبلان وبعض قبائل الجبل من العمارات من عنزة بقيادة جديع بن منديل بن هذال (راعي الحصان) ومعه بعض الجربان من قبيلة شمر وبعض الافراد من قبيلة الظفير ..









    الطرف الثاني








    قبيلة الدهامشة من العمارات بقيادة مجلاد بن فوزان(راعي فريحة ، أخو هوى) وعقيدها ظاهر الشليخي الدهمشي(راعي العشير) وقبيلة مطير بقيادة مسعود البريعصي (حصان إبليس)..

















    نتيجه المعركة








    إنتصار قبيلة الدهامشة من العمارات من عنزة وقبيلة مطير ...









    تفاصيل المعركة وأسبابها


    كان عند جديع بن هذال راعي من السويلمات من الدهامشة من عنزة يقال له الطناني يسرح بنياق جديع بن هذال وهذا الراعي أصبحت له نياق مقابل شغله عند الشيخ جديع بن هذال والنياق كلها أصلها لجديع ولكن نياقه المأخوذة هي كأجر له...








    وعندما كثرت النياق أخذ السويلمي يعزلها عن بعضها والشيخ جديع رأى أن النياق كثرت عند السويلمي ففكر أن السويلمي يسرقه فقام وطرد السويلمي. .









    فرجع السويلمي يسترضي الشيخ جديع فضربه جديع وطرده , وراح السويلمي يشتكي لشيخه شيخ قبيلة الدهامشة مجلاد ابن فوزان..








    فأرسل الشيخ مجلاد بن فوزان يعاتب جديع بن هذال ويقوله إنك ياجديع شيخ كبير وعطاياك كثيرة وما يصير انك تاخذ حلال راعي ضعيف ومسكين وأنت لست في حاجة نياقه...









    ولكن كلام الشيخ مجلاد بن فوزان(راعي افريحه) أثار الشيخ جديع بن هذال (راعي الحصان ) وقال كيف الدهامشة وشيوخها تعارض كلامي وأنا شيخ الشيوخ..








    ومعروف أن الدهامشة من العمارات وشيخ العمارات تلك الفترة هو الشيخ جديع بن هذال ,,والهذال شيوخ مشايخ عنزة ..









    ومن المعروف أيضا أن الشيخ جديع كان أكبر شيوخ زمانه كما هو معروف ومن اشجع اهل عصره ويلقب براعي الحصان ، لأنه يتميز بركوبه لحصان اسود حتى يعرفونه اعدائه ويميز نفسه به , لذلك اعداءه لقبوه براعي الحصان وكل فارس يبتعد عنه وأيضا من صفات وطبع الشيخ جديع انه يطغي ويظلم أعدائه طغيا شديدا اذا تمكن منهم وويفتك فتكا رهيبا بهم ولايقيم اعتباراً لاحد..









    فقرر الشيخ جديع أن يغزي الدهامشة فغزاهم بالمعركة الاولى وأخذ حلالهم بما فيها نياق مجلاد بن فوزان وجماعته ومن ثم غزى الدهامشة غزوة ثانيه وبعدها اجتمع جديع بن هذال مع سعدون بن عريعر سنة 1195هـ وغزى عليهم مرة أخرى وذكر ابن بشر في كتابه عنوان المجد في تاريخ أهل نجد صفحة 133مانصه









    ((وفي هذه السنة صال سعدون وبنو خالد مع جديع بن هذال رئيس آل حبلان من عنزة على أعراب الدهامشة ورئيسهم مجلاد بن فواز (والصحيح فوزان) ، وتنازلوا وتقاتلوا وصارت الكرة على الدهامشة ، وأخذوا محلتهم..))انتهى... كلام ابن بشر









    وبعد هذه الوقعة لم يبقى للدهامشة شيء وخسروا كل حلالهم فاإلتجاؤا على قبيلة مطير لعلمهم أن قبيلة مطير عدوها اللدود عنزة ولهم ثار عندهم ، لان عنزة غزت عليهم في مغزى ((الغزال المنكسر)) وقصتها معروفة عندما غزو مع شيخ شمر وذبح الشيخ جديع بن هذال من مشايخهم المريخي وانتصروا على الجبلان وذلك مذكور في قصيدة مويضي الدهلوية العجمية في نفس قصة المغزى..









    وعندما وصل الدهامشة إلى مضارب قبيلة مطير جاوروهم وقال لهم شيخ مطير وهو الدويش ((الناقه اللي ما راعيها بذيلها لكم)) أي الناقة التي بدون راعي فهي لكم...









    وقال الدويش شيخ مطير لمجلاد بن فوزان شيخ الدهامشة ((لك سعدى وزهابها))..








    وأصبحت هذه المقولة مثلا بالشمال...وسعدى هي اخت الدويش وتزوجها مجلاد بن فوزان..









    وأنجب منها مجلاد عياله 1- قاعد و2- جبر ومعروف ان الدوشان خوال المجلاد ولاصحة لوجود مايسمى بمقدعد بن مجلاد والذي ذكر في بعض القصائد المغلوطة..









    ( الشيخ مجلاد صحيح تزوج اخت الدويش سعدى ولاكن ابناءه قاعد وجبر ليس منها امل مراجعت هذا الكلام من كبار السن او اذا في شي انا اعرف القصة واعرف خوال ابناء الشيخ مجلاد )








    سعد جبر مسلط المجلاد









    وقبل لجوء الدهامشه على مطير كان الفارس المشهور ظاهر الشليخي من الشلخان من المذاودة من المحلف من العلي من الدهامشة من العمارات من عنزة مجاوراً لمطير ويلقب براعي العشيّر.. ولهذا العشير قصة أن العشير هو خيل مشهورة جدا وقد أعطاه ابن ربيعان شيخ الروقة من عتيبة لظاهرالشليخي ...








    وثار بعض فرسان عتيبه وشيوخها على ابن ربيعان , وقالوا له ليه تعطي هالعنزي ، فقال أعطيته له !! ، لانه خيّال يستاهل وفارس شجاع ...









    ولظاهر الشليخي هذا صديق عزيز عليه من قبيلة مطير وهو مسعود البريعصي ويلقبونه ((حصان ابليس)) وهو أحد فرسان الجبلان من علوى من مطير وقيل أنهم لم يفارقون بعضهم ..









    وبعد أن تحسنت أوضاع الدهامشة من مجاورتهم لمطير أرادوا الانتقام من جديع بن هذال وسعدون بن عريعر ومعه بنوخالد وأن يستعيدوا ماسلب منهم ..









    فأعدوا العدة لذلك وصارت معركة بين الدهامشة ومعهم مطير ضد جديع بن هذال ومن معه من عنزة وسعدون بن عريعر ومن معه من بني خالد نتج عنها خسائر بين الطرفين ، وبعدها رجع سعدون بن عريعر إلى الأحساء وترك جديع بن هذال ، ابن بشر في كتابه عنوان المجد في تاريخ أهل نجد صفحة 133مانصه









    ((ثم إن الدهامشة اجتمعوا ببوادي مطير وقصدوا عنزة وبني خالد ،فالتقت الجموع واقتتلوا قتالاً شديداً ، فقتل من قوم سعدون وجديع عدة رجال ثم رحل عنه سعدون ورجع...))..انتهى كلام ابن بشر









    وبعد هذه الوقعة رحل سعدون بن عريعر عن جديع بن هذال ولم تبين المصادر التاريخية أسباب هذا الانسحاب المفاجيء حيث كان سعون بن عريعر من أشد المحالفين لجديع بن هذال ..









    ويبدوا أن رحيل سعدون بن عريعر المفاجيء من الدرعية هذا كان نتيجة للاحداث القبلية التي وقعت في الشمال حيث اتجه بقواته اثر تلك الحادثة إلى أحد المتمردين على الدرعية من البادية جديع بن منديل بن هذال زعيم الحبلان من عنزة ويشترك معه في مهاجمة الدهامشة من عنزة بزعامة مجلاد بن فوازن وكانت المحصلة هزيمة ثقيلة للدهامشة مما اضطرهم إلى الاستعانة بقبيلة مطير التقى الفريقان من جديد وفي أثناء القتال أنسحب سعدون بقواته ولم تورد المصادر السبب... نتهى كلام المؤلف .









    لم يذكر في المصادر أسباب إنسحاب سعدون بن عريعر كما أشار المؤلف آنفا ولكن بعض كتاب قبيلة مطير يتهيأ لهم أن قبيلة مطير هي التي بقوتها جعلت ابن عريعر ينسحب وضربوا بعرض الحائط القوى الاخرى المتكاتفة على ابن عريعر الذي لم يكن ليرضى بدعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب وكان يقاوم الدولة السعودية الاولى التي بقيادة زعيمها الامام عبدالعزيز بن محمد بن سعود ومن معه من الاقاليم المؤيدة له والقبائل الاخرى ..









    كانت هناك أسباب أخرى جعلت ابن عريعر ينسحب ولكن لم تعطنا المصادر افادة عنها ولكن كما سبق أن نوهنا أن ابن عريعر كان يحارب الدولة السعودية وهمه اخماد الدعوة السلفية التي قامت من نجد ..









    ,الموضوع كان أكبر من قوة قبيلة واحدة بل عدة قوى مختلفة لكل منها تأثيره في مجريات الاحداث في قلب نجد ..









    وكان الشيخ جديع بن هذال يريد الانتقام من الدهامشة ومن معهم من مطير فحشد حشوده من قبائل الرحيل والمقصود بها بعض أفراد شمر و الظفير وأراد وقصد الدهامشة ومعهم مطير وعقيد الدهامشة ظاهر الشليخي وشيخها مجلاد بن فوزان وعقيد مطير وقائدها في المعركة مسعود البريعصي حصان ابليس ، وكل مارمى ظاهر فارس قال لمسعود هذا الفارس اسمه كذا كذا وهو شيخ جماعته..









    وعندما رأى ظاهرالشليخي الشيخ جديع ، رماه ظاهر الشليخي وقال يا أهل جديع .. أي من لديه ثار عند جديع .. فأكمل عليه مسعود البريعصي حصان ابليس وقتل بهذه المعركة جديع وأخوه مزيد وضري بن هشال ومصيول التجغيف من شمر .....









    وفي ذلك يقول ابن بشر في كتابه عنوان المجد في تاريخ أهل نجد صفحة 133مانصه









    (( وفي هذه السنة صال سعدون وبنو خالد مع جديع بن هذال رئيس آل حبلان من عنزة على أعراب الدهامشة ورئيسهم مجلاد بن فواز (والصحيح فوزان) ، وتنازلوا وتقاتلوا وصارت الكرة على الدهامشة ، وأخذوا محلتهم ثم إن الدهامشة اجتمعوا ببوادي مطير وقصدوا عنزة وبني خالد ،فالتقت الجموع واقتتلوا قتالاً شديداً ، فقتل من قوم سعدون وجديع عدة رجال ثم رحل عنه سعدون ورجع فقام جديع واستنجد جميع قبائل الظفير وآل حبلان والرحيل وغيرهم من قبائل عنزة , وصال بهم على مطير واستعدوا للمناوخة والملاقاة غدوةً , فحصل بينهم آخر نهارهم ذلك مجاولة قتال على غير منازله ولا استعداد للحرب , فأدال الله خيل مطير على عنزة , فهزموهم وقتل من رؤساء عنزة وفرسانهم عدة رجال منهم جديع بن هذال وأخاه مزيد وضري بن ختال وغيرهم))...أنتهى كلام ابن بشر









    تفاصيل المعركة وأسبابها


    كان عند البكر (شيخ السويلمات من الدهامشة) راعي من ربعه (السويلمات من الدهامشة من عنزة) يقال له ((الغرو) من الحماطره من السويلمات) يسرح بنياق البكر وهذا الراعي أصبحت له نياق مقابل شغله عند الشيخ البكر والنياق كلها أصلها للبكر ولكن نياقه المأخوذة هي كأجر له...








    وعندما كثرت النياق أخذ الراعي يعزلها عن بعضها والشيخ البكر رأى أن النياق كثرت عند الراعي ففكر أن الراعي يسرقه فقام وطرد الالراعي. .








    عندما كان الراعي يسرح بنياقه كان يرافقة (مجيدل الطناني) من الهمل من السويلمات, ونزل عليهم أحد افراد ابن هذال وقال للراعي ابيك تشتغل عندي وتسرح بنياقي ووسم النياق وهم يشوفون واخذ ابن هذال الطناني والراعي والحلال يسوقهم لمضار ب ابن هذال تجاه العراق. كان مع الطناني ولده في خرج الناقه, وهم بالطريق مع ابن هذال ,قام الراعي يقرص اذن الوع الي معه بالخرج لحد ما انتبه له ابن هذال وقال(الورع هذا اقلعه لاهله وش أنت جايبه له).








    فرجع الطناني وراح لشيخه شيخ قبيلة الدهامشة مجلاد ابن فوزان..








    فأرسل الشيخ مجلاد بن فوزان يعاتب جديع بن هذال ويقوله إنك ياجديع شيخ كبير وعطاياك كثيرة وما يصير انكم تاخذون حلال راعي ضعيف ومسكين وأنت لست في حاجة نياقه...









    ولكن كلام الشيخ مجلاد بن فوزان(راعي افريحه) أثار الشيخ جديع بن هذال (راعي الحصان ) وقال كيف الدهامشة وشيوخها تعارض كلامي وأنا شيخ الشيوخ..








    ومعروف أن الدهامشة من العمارات وشيخ العمارات تلك الفترة هو الشيخ جديع بن هذال ,,والهذال شيوخ مشايخ عنزة ..









    ومن المعروف أيضا أن الشيخ جديع كان أكبر شيوخ زمانه كما هو معروف ومن اشجع اهل عصره ويلقب براعي الحصان ، لأنه يتميز بركوبه لحصان اسود حتى يعرفونه اعدائه ويميز نفسه به , لذلك اعداءه لقبوه براعي الحصان وكل فارس يبتعد عنه وأيضا من صفات وطبع الشيخ جديع انه يطغي ويظلم أعدائه طغيا شديدا اذا تمكن منهم وويفتك فتكا رهيبا بهم ولايقيم اعتباراً لاحد..









    فقرر الشيخ جديع أن يغزي الدهامشة فغزاهم بالمعركة الاولى وأخذ حلالهم بما فيها نياق مجلاد بن فوزان وجماعته ومن ثم غزى الدهامشة غزوة ثانيه وبعدها اجتمع جديع بن هذال مع سعدون بن عريعر سنة 1195هـ وغزى عليهم مرة أخرى وذكر ابن بشر في كتابه عنوان المجد في تاريخ أهل نجد صفحة 133مانصه









    ((وفي هذه السنة صال سعدون وبنو خالد مع جديع بن هذال رئيس آل حبلان من عنزة على أعراب الدهامشة ورئيسهم مجلاد بن فواز (والصحيح فوزان) ، وتنازلوا وتقاتلوا وصارت الكرة على الدهامشة ، وأخذوا محلتهم..))انتهى... كلام ابن بشر









    وبعد هذه الوقعة لم يبقى للدهامشة شيء وخسروا كل حلالهم فاإلتجاؤا على قبيلة مطير لعلمهم أن قبيلة مطير عدوها اللدود عنزة ولهم ثار عندهم ، لان عنزة غزت عليهم في مغزى ((الغزال المنكسر)) وقصتها معروفة عندما غزو مع شيخ شمر وذبح الشيخ جديع بن هذال من مشايخهم المريخي وانتصروا على الجبلان وذلك مذكور في قصيدة مويضي الدهلوية العجمية في نفس قصة المغزى..









    وعندما وصل الدهامشة إلى مضارب قبيلة مطير جاوروهم وقال لهم شيخ مطير وهو الدويش ((الناقه اللي ما راعيها بذيلها لكم)) أي الناقة التي بدون راعي فهي لكم...









    وقال الدويش شيخ مطير لمجلاد بن فوزان شيخ الدهامشة ((لك سعدى وزهابها))..








    وأصبحت هذه المقولة مثلا بالشمال...وسعدى هي اخت الدويش وتزوجها مجلاد بن فوزان..









    وأنجب منها مجلاد عياله 1- قاعد و2- جبر ومعروف ان الدوشان خوال المجلاد ولاصحة لوجود مايسمى بمقدعد بن مجلاد والذي ذكر في بعض القصائد المغلوطة..








    وقبل لجوء الدهامشه على مطير كان الفارس المشهور ظاهر الشليخي من الشلخان من المذاودة من المحلف من العلي من الدهامشة من العمارات من عنزة مجاوراً لمطير ويلقب براعي العشيّر.. ولهذا العشير قصة أن العشير هو خيل مشهورة جدا وقد أعطاه ابن ربيعان شيخ الروقة من عتيبة لظاهرالشليخي ...








    وثار بعض فرسان عتيبه وشيوخها على ابن ربيعان , وقالوا له ليه تعطي هالعنزي ، فقال أعطيته له !! ، لانه خيّال يستاهل وفارس شجاع ...









    ولظاهر الشليخي هذا صديق عزيز عليه من قبيلة مطير وهو مسعود البريعصي ويلقبونه ((حصان ابليس)) وهو أحد فرسان البراعصة من الموهه من علوى من مطير وقيل أنهم لم يفارقون بعضهم ..









    وبعد أن تحسنت أوضاع الدهامشة من مجاورتهم لمطير أرادوا الانتقام من جديع بن هذال وسعدون بن عريعر ومعه بنوخالد وأن يستعيدوا ماسلب منهم ..









    فأعدوا العدة لذلك وصارت معركة بين الدهامشة ومعهم مطير ضد جديع بن هذال ومن معه من عنزة وسعدون بن عريعر ومن معه من بني خالد نتج عنها خسائر بين الطرفين ، وبعدها رجع سعدون بن عريعر إلى الأحساء وترك جديع بن هذال ، ابن بشر في كتابه عنوان المجد في تاريخ أهل نجد صفحة 133مانصه









    ((ثم إن الدهامشة اجتمعوا ببوادي مطير وقصدوا عنزة وبني خالد ،فالتقت الجموع واقتتلوا قتالاً شديداً ، فقتل من قوم سعدون وجديع عدة رجال ثم رحل عنه سعدون ورجع...))..انتهى كلام ابن بشر









    وبعد هذه الوقعة رحل سعدون بن عريعر عن جديع بن هذال ولم تبين المصادر التاريخية أسباب هذا الانسحاب المفاجيء حيث كان سعون بن عريعر من أشد المحالفين لجديع بن هذال ..









    ويبدوا أن رحيل سعدون بن عريعر المفاجيء من الدرعية هذا كان نتيجة للاحداث القبلية التي وقعت في الشمال حيث اتجه بقواته اثر تلك الحادثة إلى أحد المتمردين على الدرعية من البادية جديع بن منديل بن هذال زعيم الحبلان من عنزة ويشترك معه في مهاجمة الدهامشة من عنزة بزعامة مجلاد بن فوازن وكانت المحصلة هزيمة ثقيلة للدهامشة مما اضطرهم إلى الاستعانة بقبيلة مطير التقى الفريقان من جديد وفي أثناء القتال أنسحب سعدون بقواته ولم تورد المصادر السبب... نتهى كلام المؤلف .









    لم يذكر في المصادر أسباب إنسحاب سعدون بن عريعر كما أشار المؤلف آنفا ولكن بعض كتاب قبيلة مطير يتهيأ لهم أن قبيلة مطير هي التي بقوتها جعلت ابن عريعر ينسحب وضربوا بعرض الحائط القوى الاخرى المتكاتفة على ابن عريعر الذي لم يكن ليرضى بدعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب وكان يقاوم الدولة السعودية الاولى التي بقيادة زعيمها الامام عبدالعزيز بن محمد بن سعود ومن معه من الاقاليم المؤيدة له والقبائل الاخرى ..









    كانت هناك أسباب أخرى جعلت ابن عريعر ينسحب ولكن لم تعطنا المصادر افادة عنها ولكن كما سبق أن نوهنا أن ابن عريعر كان يحارب الدولة السعودية وهمه اخماد الدعوة السلفية التي قامت من نجد ..









    ,الموضوع كان أكبر من قوة قبيلة واحدة بل عدة قوى مختلفة لكل منها تأثيره في مجريات الاحداث في قلب نجد ..









    وكان الشيخ جديع بن هذال يريد الانتقام من الدهامشة ومن معهم من مطير فحشد حشوده من قبائل الرحيل والمقصود بها بعض أفراد شمر و الظفير وأراد وقصد الدهامشة ومعهم مطير وعقيد الدهامشة ظاهر الشليخي وشيخها مجلاد بن فوزان وعقيد مطير وقائدها في المعركة مسعود البريعصي حصان ابليس ، وكل مارمى ظاهر فارس قال لمسعود هذا الفارس اسمه كذا كذا وهو شيخ جماعته..









    وعندما رأى مسعود البريعصي (حصان ابليس) الشيخ جديع ، رماهالبريعصي وقال ( يا أهل جديع .. أي من لديه ثار عند جديع (يقصد يالدهامشه أنتم عنوز) ولا يرغب بقتله لانه لو قتل جديع ابن هذال وعنزه عموم راح تثارا من مطير وقال البريعصي (ياعنزي خذ ثارك من ابن اخيك) .. فأكمل عليه ظاهر الشليخي وقتل جديع بهذه المعركة وأخوه مزيد وضري بن هشال ومصيول التجغيف من شمر .....









    وفي ذلك يقول ابن بشر في كتابه عنوان المجد في تاريخ أهل نجد صفحة 133مانصه









    (( وفي هذه السنة صال سعدون وبنو خالد مع جديع بن هذال رئيس آل حبلان من عنزة على أعراب الدهامشة ورئيسهم مجلاد بن فواز (والصحيح فوزان) ، وتنازلوا وتقاتلوا وصارت الكرة على الدهامشة ، وأخذوا محلتهم ثم إن الدهامشة اجتمعوا ببوادي مطير وقصدوا عنزة وبني خالد ،فالتقت الجموع واقتتلوا قتالاً شديداً ، فقتل من قوم سعدون وجديع عدة رجال ثم رحل عنه سعدون ورجع فقام جديع واستنجد جميع قبائل الظفير وآل حبلان والرحيل وغيرهم من قبائل عنزة , وصال بهم على مطير واستعدوا للمناوخة والملاقاة غدوةً , فحصل بينهم آخر نهارهم ذلك مجاولة قتال على غير منازله ولا استعداد للحرب , فأدال الله خيل مطير على عنزة , فهزموهم وقتل من رؤساء عنزة وفرسانهم عدة رجال منهم جديع بن هذال وأخاه مزيد وضري بن ختال وغيرهم))...أنتهى كلام ابن بشر


















    _








    الشلخان فخذ من فخوذ قبيله عنزه ينتشر ابناء هذا الفخذ في الكويت و السعودية و لهم تواجد في العراق .







    .









    شاركنا رأيك

    كلمات مرتبطه: الشلخان نسبها
     
    التعليقات

    لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق بالضغط هنا

    أقسام شبكة بحوث وتقارير ومعلومات عملت لخدمة الزائر ليسهل عليه تصفح الموقع بسلاسة وأخذ المعلومات تصفح هذا الموضوع الشلخان نسبها ويمكنك مراسلتنا في حال الملاحظات او التعديل او الإضافة او طلب حذف الموضوع ...آخر تعديل اليوم 16/08/2022





    اعلانات خليجي


    شبكة بي المعلوماتية


    الأكثر قراءة




    اهتمامات الزوار