أخبار عاجلة

فوائد شاي جذور اللوتس

اللوتس
اللوتس من الأعشاب المائية التي يتمّ غلي جذورها وشربها كشاي، لا سيما في المناطق الآسيوية أبرزها دولة فيتنام؛ وذلك كجزءٍ من ثقافة الشعوب هناك، وتحتوي جذور اللوتس على العديد من الفيتامينات، والمعادن، والألياف والعناصر الغذائية، مثل: البوتاسيوم، والفوسفور، والنحاس، والحديد، والمنغنيز، بالإضافة إلى حمض البانتوثنيك، والزنك، وفيتامين (B6,C,B1 )، ونسبة جيدة من البروتين، لذا يعود شرب شاي جذور اللوتس على الإنسان بالعديد من الفوائد الصحية، التي سوف نتحدث عنها في هذا المقال.

فوائد شاي جذور اللوتس
تنشيط الدورة الدموية، وزيادة إنتاج خلايا الدم الحمراء: حيثُ يُحفز نشاط الدورة الدموية في الجسم، ما يعني رفع كفاءة أعضاء وأجهزة الجسم كافة، وزيادة نسبة الأكسجين في الجسم، بالإضافة إلى أن وجود الحديد والنحاس في جذور اللوتس، الأمر الذي يزيد خلايا الدم الحمراء، ما يقي الإنسان من خطر الإصابة بفقر الدم أو مرض الأنيميا.
تعزيز عملية الهضم: تعمل الألياف الغذائية الموجودة في جذور اللوتس على تليين جدار الأمعاء، ما يُسهل حركتها الطبيعية، ويُقلل فرص الإصابة بالإمساك، ويُعالجه في ذات الوقت، كما يُنشط شاي جذور اللوتس إفراز العصارات المعدية الضرورية لتسهيل الهضم.
تحسين ضغط الدم: إنّ وجود عنصر البوتاسيوم في شاي جذور اللوتس، يحفظ التوازن بين السوائل الموجودة في الجسم، والتقليل من آثار ارتفاع نسبة الصوديوم في الدم، إلى جانب تحقيق الاسترخاء والتوسع الطبيعي للأوعية الدموية، ما يوفر سهولةً في تدفق الدم والسوائل في الجسم، وتخفيض نسبة الضغط على القلب والأوعية الدموية والدماغ.
تزويد الجسم بفيتامين C: يُعتبر فيتامين C من الفيتامينات الأكثر أهميةً في جذور اللوتس، وعند تناول شايه هذا يعني بالضرورة الاستفادة من فوائد هذا فيتامين، مثل: بناء الكولاجين، وتعزيز جهاز المناعة، ومنع نشاط السموم والجذور الحرة في الجسم، والتي تًسبب أمراضاً خطيرةً، مثل: السرطان وأمراض القلب.
تزويد الجسم بفيتامين أ: ويُعتبر هذا الفيتامين ضرورياً لصحة العين والجلد والشعر، كونه يعمل كمضادٍ للأكسدة، حيثُ يقي العين من الإصابة بالضمور البقعي، وله دورٌ في شفاء الجروح، والأمراض والالتهابات الجلدية بصورةٍ سريعة.
تحسين الحالة النفسية: يُعتبر شاي جذور اللوتس من المهدئات الطبيعية للأعصاب، والتي تُحسّن الحالة النفسية للشخص، كونه يحتوي البيريدوكسين أحد عناصر فيتامين B المركب؛ ويتفاعل هذا العنصر بصورةٍ مباشرةٍ مع المُستقبلات العصبية الموجودة في الدماغ، والتي تؤثر على مزاج الإنسان ونفسيته، ما يقي الإنسان من الإصابة بالتوتر أو القلق.
محاذير استخدام شاي اللوتس
تعارض فوائده مع الأدوية
قد تتعارض فعاليته مع الأدوية والعقاقير الطبية، لذا ينوه بعض الأطباء إلى تجنب تناول المنتجات التي يحتويها نبات اللوتس بصورةٍ عامة، بالتزامن مع تلقي بعض الأدوية والعلاجات الطبية، مثل: العلاج الخاص لمرضى السكري، وارتفاع معدل الكولسترول، والأدوية الخاصة بالعجز الجنسي، وأمراض القلب، والوصفات الدوائية المرتبطة بالمشاكل والأمراض النفسية.

التأثير على الإنجاب
بيّنت بعض الدراسات أنّ خلاصة جذور اللوتس، قد تؤثر على الإنجاب، والتي تتمثل في تقليل إنتاج هرمونات الإستروجين والبروجسترون، الضروريان لخصوبة المرأة والرجل.

انخفاض درجة حرارة الجسم
قد يتسبب شاي اللوتي بانخفاض درجة حرارة جسم الإنسان، الأمر الذي يؤدي إلى الإصابة بالعديد من المشاكل الصحية، وفي بعض الأحيان قد يؤدي تناول شاي جذور اللوتس إلى الموت، وكل المحاذير المذكورة وردت من خلال دراسات تمت على الحيوانات، وبناءً عليه تم الخروج بهذه المحاذير كتوقعاتٍ واحتمالاتٍ، ولم تبثت صحتها على الإنسان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.