أخبار عاجلة

أشعر بسريان شيء مثل قطرة الماء في رأسي، فما تفسيركم؟

السؤال :
السلام عليكم

أشعر بسريان في الرأس من الجهة العليا منه، مثل سريان نقطة من الماء لا يصاحبه أي ألم! ربما تكون على مستوى الدماغ.

يحدث هذا عندما أشعر بالتوتر النفسي كالقلق من المستقبل مثلاً، ولا أشعر بأي شيء عندما أكون مرتاح البال، فهل هذا مرض نفسي أم عضوي أحسه عندما يتم تحفيزة بالقلق النفسي؟

كيف أعرف هل مصدر سريان الأعصاب الموجودة أعلى الرأس أم في الدماغ؟ لأني أشعر أنه من داخل الدماغ من الجهة العلوية.

بارك الله فيكم.

الجواب :
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ خالد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أرحب بك في الشبكة الإسلامية، وأقول لك كل عام وأنتم بخير أخي الكريم.

ما تشعر به في الجهة العليا من الرأس، والذي أسميته كأنه سريان نقطة من الماء، ولا يصاحبه أي ألم، فهذا أخي الكريم مرتبط بالقلق النفسي الذي تعاني منه، وهذه الحالات تسمى بالحالات النفسوجسدية، أي منشأ الأعراض هو نفسي لكنها تظهر في شكل عضوي، والانقباضات العضلية البسيطة التي مردها القلق النفسي تؤدي إلى مثل هذه الأعراض، أي أن التوتر النفسي يتحول إلى ما يعرف بالتوتر العضلي وهذه العملية تسمى بالعملية النفسية التحولية أي أن ما هو بالنفس تحول وتم التعبير عنه عضوياً أو من خلال الجسد.

ونعرف أن عضلة فروة الرأس هي عضلة كبيرة جداً، ولذا كثير من الناس القلقين قد يشتكون من الشعور بالتنميل في الرأس أو كأن شيئاً يسري على فروة الرأس أو هنالك انقباضات وآلام والبعض قد يحس بهذه الظواهر داخل الرأس لأنه مشغول بها. فيا أخي الفاضل أنا أرى أن الحالة التي معك مرتبطة بالقلق النفسي وأنت قد أوضحت ذلك جلياً قلت أن هذه الحالة تزداد عندك أو يتم تحفيزها حين تكون قلقاً، وهذا أمر معروف.

أيها الفاضل الكريم، أنت لست محتاجاً لأي فحوصات طبية، لكنك إذا شئت وأردت أن تطمئن أكثر فليس هنالك ما يمنع من أن تذهب إلى الطبيب والذي سيقوم بإجراء الفحوصات، والتي قد تشمل صورة مقطعية في الدماغ هذا لمجرد التأكيد ولكي تطمئن، أنا لا أرى أبداً أن هنالك داعياً لمثل هذه الفحوصات، ومن تجربتي أعرف تماماً أن الناس لا تقتنع إلا إذا قامت بمثل هذه الفحوصات.

لعلاج هذه الحالات أنصحك بتجاهلها وأن تمارس الرياضة، الرياضة تزيل مثل هذه الأعراض، كما أن التمارين الاسترخائية خاصة تمارين قبض العضلات وفكها أو التمارين الرياضية التدرجية هذه كلها إن شاء الله تعالى تساعدك وتزيل هذه الأعراض تماماً.

في بعض الأحيان نعطي مضادات القلق، مثل عقار دوجماتيل والذي يعرف باسم سلبرايد وهو مفيد جداً لعلاج مثل هذه الحالات، والجرعة صغيرة كبسولة واحدة يومياً لمدة شهر مثلاً ثم يتم التوقف عن تناوله، لكن يستحسن وحتى تطمئن أكثر أن تذهب إلى الطبيب، أنا على ثقة كاملة أن الحالة حالة نفسية أو ظاهرة نفسية وليست مرضاً نفسياً حقيقياً.

بارك الله فيك وجزاك الله خيراً، وبالله التوفيق والسداد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.