شبكة بحوث وتقارير
اليوم: الثلاثاء 9 اغسطس 2022 , الساعة: 7:44 ص


اخر المشاهدات
اخر مشاريعنا
عالم كيف




محرك البحث


عزيزي زائر شبكة بحوث وتقارير ومعلومات.. تم إعداد وإختيار هذا الموضوع مشكلتي أن الأشفار متباعدة عن بعضها، هل هذا شيء طبيعي؟ فإن كان لديك ملاحظة او توجيه يمكنك مراسلتنا من خلال الخيارات الموجودة بالموضوع.. وكذلك يمكنك زيارة القسم , وهنا نبذه عنها وتصفح المواضيع المتنوعه... آخر تحديث للمعلومات بتاريخ اليوم 09/08/2022

مشكلتي أن الأشفار متباعدة عن بعضها، هل هذا شيء طبيعي؟

آخر تحديث منذ 1 ساعة و 7 دقيقة
7749 مشاهدة

السؤال :







السلام عليكم

مشكلتي أن الأشفار متباعدة عن بعضها، هل هذا شيء طبيعي؟ والمشكلة لما أجلس (في وضع التبول) واضح تباعد الأشفار، وهناك فتحة وداخلها جلد منغلق ومثل النقطة البيضاء، هل فقدت عذريتي أم ماذا؟ لأني انفجعت لما رأيت هذا، فمرة وأنا صغيرة في المتوسطة أدخلت إصبعي بعدما انتهت الدورة لأتأكد من عدم وجود دم، وهذا قبل أن أعرف عن العذرية وهذا الكلام.

هل معقول أني بحركتي هذه فقدت العذرية؟ أنا لم أحس بألم ولم ينزل دم.

وشكرا.















الجواب :







بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Koka حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نعم –يا ابنتي- من الطبيعي جدا أن تكون الأشفار متباعدة، خاصة في وضعيات معينة منها وضعية القرفصاء مثلا، وهذا يتبع شكلها وحجمها، وهنالك اختلافات تشريحية كبيرة بين النساء في هذا الأمر، وكلها اختلافات تعتبر طبيعية.

وبين الأشفار تتموضع فتحة المهبل الخارجية، والى الأعلى من فتحة المهبل بحوالي 2 سم تتموضع فتحة أخرى هي فتحة غشاء البكارة، وأيضا تختلف هذه الفتحات كثيرا بالشكل والحجم بين النساء، كما تختلف كل المواصفات الشكلية الأخرى بين البشر، وما شاهدته يعتبر طبيعيا جدا ولا يدل على فقدان العذرية.

أما بشأن ما قمت به من إدخال الإصبع للتأكد من الطهر بعد الحيض، فإنني أطمئنك بأن هذا الأمر لم يؤثر على غشاء البكارة عندك -إن شاء الله-، وأغلب الظن بأن إصبعك لم يتجاوز غشاء البكارة، وحتى لو افترضنا جدلا بأنه قد تجاوز غشاء البكارة، فإن عدم رؤيتك للدم، وعدم حدوث ألم في ذلك الوقت يدل على أن الغشاء لم يتأذ وأنه سليم -إن شاء الله-، وأن إصبعك كان أصغر من قطر الفتحة في الغشاء.

انسي ما حدث ولا تفكري به، فغشاء البكارة عندك سليم وأنت عذراء -إن شاء الله-، وأشغلي نفسك بما فيه الخير لدينك ودنياك، ولا داعي لأن تقومي بفحص نفسك ثانية، لأن تكرار الفحص سيجلب عليك المزيد من المخاوف والوساوس، وهي ستكون مدخلا للشيطان إلى نفسك ليلهيك عن الطاعة وعن العبادة –لا قدر الله-.

نسأل الله العلي القدير أن يوفقك لما يحب ويرضى دائما.






شاركنا رأيك

 
التعليقات

لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق بالضغط هنا

أقسام شبكة بحوث وتقارير ومعلومات عملت لخدمة الزائر ليسهل عليه تصفح الموقع بسلاسة وأخذ المعلومات تصفح هذا الموضوع مشكلتي أن الأشفار متباعدة عن بعضها، هل هذا شيء طبيعي؟ ويمكنك مراسلتنا في حال الملاحظات او التعديل او الإضافة او طلب حذف الموضوع ...آخر تعديل اليوم 09/08/2022





اعلانات خليجي


شبكة بي المعلوماتية


الأكثر قراءة




اهتمامات الزوار