أخبار عاجلة

هل يمكن للتنظيف بعد الحيض والملامسة الخفيفة للفرج أن تؤثر في غشاء البكارة؟

السؤال :
السلام عليكم

بعد السلام على كل من في هذا الموقع المتميز، والتحية على كل الساهرين عليه أود أن أطرح سؤالي.

تدور في ذهني أسئلة كثيرة حول غشاء البكارة، فأرجو منكم إجابتي وألا تملوا من أسئلتي، وأن تراعوا الله فيّ وتقولوا الحقيقة كاملة لأنكم ملجئي الوحيد بعد الله.

1- عندما عرفت ب البكارة لم أكن أعرف الكثير عنه لهذا كنت أقلق كثيراً وخصوصاً بعد انتهاء الدورة، كنت أتحسس فرجي بخفة فلو كان مسدوداً فهو سليم، ولكن منذ فترة وأنا أفعل هذا ضغطت على الحافة الخلفية للفتحة لكن بخفة جدا وليس بعنف، وتعرفون أنها تكون أحياناً بارزة للخارج، فضغطت فدخلت، ولكن وأنا أمسح بالمنديل بعد أن قمت وجدت دماً بسيطاً جداً، فهل يمكن أن يكون دم بكارتي؟ مع العلم أني فعلت هذا سابقاً ولكن لم يحدث شيء.
2- لكن عندما فحصت نفسي بالمرآة وجدت فتحة وداخلها قطعة لحم معلقة من الأعلى، أي بعيدة عن خلفية الفتحة، وبجوارها فتحة صغيرة، لكن تلك الفتحة أشعر أنها من الأمام ليست مستوية، أي ربما فيها ثنيات أو شيء من هذا برغم أني لم أدخل شيئاً في مهبلي أبداً، ولم أمارس العادة السرية في حياتي.
3- قرأت عن توسع فتحة غشاء البكارة، فهل المقصود الفتحة الخارجية خلف الأشفار الصغيرة؟ أم الفتحة الداخلية بجوار اللحمية؟
4- عندما كنت أقوم بالفحص كنت أحذر جداً وأقوم بقبض عضلات الهبل وإرخائها لأرى ما بداخل الفتحة، هل يمكن أن يؤذيني هذا التصرف، ويعمل على توسع الغشاء؟ أو تمزق جزئي فيه؟
5- مع العلم أني فحصت نفسي كثيراً بأوضاع مختلفة، وكل مرة أرى شكل الفتحة الخارجية يتغير، فهل هذا طبيعي؟ وهل إن كانت فتحتي بطول 1.2 وعرض .5 تكون واسعة؟ مع العلم أن هذا أكبر شيء رصدته مع إبعاد الأشفار.

أعلم أن أسئلتي كثيرة لكن اعذروني، فأنا بين نارين، فهل مازلت عذراء؟ وهل هناك تمزق جزئي؟ وهل يمكن أن ينزل دم البكارة دون أن يتمزق الغشاء؟

أرجو الرد عليّ وطمأنتي، بالله عليكم لا تتجاهلوني.

الجواب :
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ندى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

نشكر لكِ كلماتك الطيبة، ونسأل الله عز وجل أن يوفق الجميع إلى ما يحب ويرضى دائماً.

سأجيب على أسئلتكِ بالتسلسل كما وردت:

الجواب الأول: ملامسة الفرج وملامسة غشاء البكارة لا يمكن أن تؤدي إلى أذية في البكارة، وسبب الدم الذي لاحظت خروجه هو على الأغلب بسبب خدش حدث حول فوهة المهبل الخارجية، وخاصة في المنطقة الخلفية من هذه الفتحة ونسميها بـ(الملتقى الخلفي)، حيث تتميز هذه المنطقة بأن الجلد فيها رقيق ومشدود، لذلك وعند المباعدة بين الأشفار أو في وضعية القرفصاء مثلاً تصبح هذه المنطقة متوترة ومشدودة أكثر فيسهل جرحها أو خدشها، خاصة إن لم يتم استعمال مزلقات أو لم يكن الشخص الفاحص حذراً ومتمرساً. باختصار يمكن القول بأن هذه الحادثة لم تؤثر على بكارتك -بإذن الله تعالى-.

الجواب الثاني: إن ما شاهدته هو الشيء الطبيعي، فالقطع اللحمية المعلقة -كما وصفتها- ما هي إلا حواف غشاء البكارة والفتحة الصغيرة هي فتحة غشاء البكارة، وحواف الغشاء لا تتمزق بسهولة أو بدون سبب، والأصل أنها سليمة عند كل الفتيات، وهي تتمزق فقط في حال إدخال جسم صلب إلى جوف المهبل، ويجب أن يكون قطر هذا الجسم أكبر من قطر فتحة غشاء البكارة، وأنت لم تقومي بمثل هذا الفعل -والحمد لله- لذلك لا داعي للقلق.

الجواب الثالث: توسع فتحة غشاء البكارة يحدث بعد فض البكارة فقط، أما توسع فوهة المهبل الخارجية فلا يحدث إلا بعد الولادة المهبلية، وعند وصف حالة غشاء البكارة فيجب القول إما أن الغشاء سليم أو أن الغشاء يحتوي على تمزقات، لكن لا يجوز القول بأن هنالك توسعاً في فوهة الغشاء.

الجواب الرابع: إن الحزق أو انقباض وانبساط عضلات الحوض والعجان لا يمكن بأي حال أن تؤثر على غشاء البكارة، فهذا الأمر شبه مستحيل لأن غشاء البكارة ليس بغشاء كما يوحي بذلك اسمه بل هو عبارة عن طبقة لحمية لها سماكة ولها مقاومة، ولا يمكن أن ينفض بزيادة الضغط في البطن أو الضغط عليه، واطمئني ثانية.

الجواب الخامس: هذا ما أحاول دائماً شرحه لبناتي وأخواتي السائلات لثنيهن عن فحص أنفسهن، حيث أن غشاء البكارة له حواف حرة تفصل بين منطقتين مختلفين في الضغط، هما: جوف المهبل والمحيط الخارجي، لذلك فإن شكل الغشاء وحجم الفتحة سيظهران بشكل وحجم مختلف في كل مرة تقوم الفتاة بفحص نفسها لأن الضغط على جانبي الغشاء سيختلف في كل مرة، لذلك ما سيحدث هو أن الفتاة سترى في كل مرة تفحص فيها نفسها للاطمئنان شكلاً مختلفاً لم تره سابقاً، مما يزيد من مخاوفها وشكوكها وتدخل في دوامة وحلقة مفرغة كانت بغنى عنها. ولا يمكن القول بقياس محدد لسعة فتحة غشاء البكارة لتقرير سلامة الغشاء، فسلامة الغشاء لا تعتمد على حجم الفتحة إطلاقاً، فقد تكون الفتحة واسعة مع أن الغشاء سليم، والعكس صحيح أيضاً فقد تكون الفتحة ضيقة لكن الغشاء فيه تمزقات، وللقول بحدوث أذية في غشاء البكارة فإنه يجب رؤية تمزقات أو ندبات واضحة في أطراف الغشاء (أي في القطع اللحمية التي رأيتها)، وهذا عملياً تصعب رؤيته إلا بالفحص من قبل طبيبة مختصة لديها خبرة بالاختلافات التشريحية للغشاء، ويجب أن يتم الفحص بوضعية نسائية محددة وتحت إنارة جيدة.

إذن –يا عزيزتي- ما رأيته لا يدل على أن غشاء البكارة عندك قد أصيب بأذية –لا قدر الله-، وما يمكنني قوله لكِ من خلال المعلومات التي وردت في رسالتك هي أن غشاء البكارة عندك سيكون سليماً لأنك لم تقومي بإدخال أي شيء إلى جوف المهبل.

أبعدي عنك الوساوس والأوهام، ولا تكرري فحص نفسك مهما تملكك الفضول.

نسأل الله العلي القدير أن يوفقك لما يحب ويرضى.

4 أراء حول “هل يمكن للتنظيف بعد الحيض والملامسة الخفيفة للفرج أن تؤثر في غشاء البكارة؟

  1. ممكن مساعده انا كنت أضع المناديل الورقيه داخل منطقه الشفره الكبير و صغيره هل هكذا اكون فقدت عذريتي و تمزق الغشاء بكاره

  2. ممكن مساعده انا كنت أضع المناديل الورقيه داخل منطقه الشفره الكبير و صغيره هل هكذا اكون فقدت عذريتي و تمزق الغشاء بكاره

  3. ممكن مساعده انا كنت أضع المناديل الورقيه داخل منطقه الشفره الكبير و صغيره هل هكذا اكون فقدت عذريتي و تمزق الغشاء بكاره

  4. ممكن مساعده انا كنت أضع المناديل الورقيه داخل منطقه الشفره الكبير و صغيره هل هكذا اكون فقدت عذريتي و تمزق الغشاء بكاره

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.