أخبار عاجلة

هل كثرة النظر إلى غشاء البكارة ولمسه بالإصبع دون إدخاله، يؤثر عليه؟

السؤال :
السلام عليكم.

أنا غير متزوجة, وسأتزوج قريبًا, وقد كنت أمارس العادة السرية من فوق الملابس, ولم أدخل شيئًا للمهبل – والحمد لله - وقد تركتها منذ فترة طويلة, وأشعر بالخوف من أمر غشاء البكارة عند اقتراب موعد زواجي, وقد نظرت إليه بالمرآة, وكان لحمه مثل الإطار من الجانبين, ولونه وردي فوق فتحة المهبل, وبالوسط فتحة شبه طولية, وداخل الفتحة شيء كروي يغطي الفتحة من الداخل, وهذا الإطار يمنع دخول إصبعي بسهولة, فهل هذا الإطار هو الغشاء؟ مع العلم أن اللحمة الوردية الشبيهة بالإطار – الغشاء - عرضها غير متساوٍ من الجهتين, فهي من الأعلى متصلة الحواف بالإطار, وغير متصلة من الأسفل, فهل هذا طبيعي؟

وهل كثرة النظر إليه ولمسه بالإصبع دون إدخاله يؤثر عليه؟

أرجو طمأنتي, وشكرًا.

الجواب :
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ مها حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, وبعد:

حفظك الله - يا ابنتي - وجنبك كل مكروه وسوء, وأتم عليك نعمه ظاهرة وباطنة, إنه ولى ذلك, والقادر عليه.

قد يخطئ الإنسان - والله هو الغفور الرحيم - ولكن التمادي والاستمرار في الخطأ هو المنهي عنه, والحمد لله أنك تركت هذه العادة السيئة.

والغشاء – يا ابنتي - له أشكال متنوعة, فقد يكون دائريًا, أو طوليًا, أو منخليًا, أو هلاليًا, أو غير ذلك من الأشكال, وهذا لا يهم في شيء, فكل الأشكال طبيعية, والمهم هو عدم لمس هذا المكان, وتركه وشأنه؛ حتى لا يتعرض جسمك للميكروبات, والتهابات الفرج, وحتى لا يتطور الأمر بإدخال الإصبع بعمق وعنف في المكان, والحمد لله أن غشاء البكارة لا يمكن فضه بسهولة؛ لأنه نسيج من الألياف القوية, ويحتاج إلى عضو منتصب, وبقوة حتى يتم فضه؛ لذلك لا داعي للقلق, والغشاء كذلك يبعد عن فتحة الفرج نحوًا من 2 سم إلى الداخل, وملامسة العضو من خلف الملابس في حالة العادة السرية لا تؤثر فيه.

وفقك الله لما فيه الخير, وحفظك من كل مكروه وسوء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.