أخبار عاجلة

هل للقولون أو النفخة علاقة بخوارج الانقباض التي تحصل لي؟

السؤال :
السلام عليكم ورحمة الله

أخي الطبيب بارك الله فيك سؤالي:
قبل 3 سنوات حصلت معي حالة نفسية بفقدان الوالد، وأمور الدنيا، تطورت الحالة وصرت أذهب لعدة أطباء، -ولله الحمد- لم أصب بأي مرض عضوي إلا بحالة واحدة، وهي خوارج الانقباض، ذهبت لعدة أطباء، وعملت فحوصات من تخطيط للقلب، وإيكو، وقالوا لي القلب سليم -ولله الحمد- وبعدها ذهبت لدكتور نفساني، وأعطاني الزولفت لمدة 2 سنتين -ولله الحمد- ذهبت الخوارج، ورجعت لأمور حياتي المعتادة -ولله الحمد- ولكن في هذه الأيام رجعت لي الخوارج تأتيني بالدقيقة 8 خارجات، وأحيانا متتالين، وأحيانا كل 5 دقائق، أو عند النوم، فأرجو منك أخي الطبيب الجواب على هذه الحالة، وهل للقولون أو النفخة علاقة بما يحصل معي؟ لأنني عندما أكون بدون أكل لا يأتون، وبعد الطعام يأتوني لمدة سبعة أو ثمان ساعات.

شكرا ومعذرة على الإطالة.

الجواب :
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ: عبد الله حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً، ونشكرك كثيراً على تواصلك مع .
أخي حالات خوارج الانقباض، تسارع ضربات القلب دائماً تكون مرتبطة بالقلق النفسي في معظم الأحيان، وأنت -الحمد لله تعالى- قمت بإجراء الفحوصات المطلوبة، والتي شملت تخطيط القلب، وهذا يجعلنا في جانب الاطمئنان الكامل أن حالتك -الحمد لله تعالى- بخير.

أخي: إن تمكنت أن تعيد هذه الفحوصات مرة أخرى، فهذا سوف يطمئنك أكثر، وفي ذات الوقت قم بفحص هرمون الغدة الدرقية؛ لأن زيادة إفراز هذه الهرمون في بعض الأحيان تؤدي إلى نوع من تسارع في ضربات القلب وشعور بالانقباض في الصوت.

الذي أراه أن حالتك يعتبر الجانب النفسي هو مكونها الأساسي، والعلاقة بين الحالات القلقية والقولون هي حالة وثيقة جداً، والقولون العصبي أصلا، الكلمة أتت من العصابي، وهذا دليل أن القلق والتوتر وكذلك الاكتئاب النفسي يلعب أدوارا مهمة جداً في الإصابة بأعراض القولون العصبي، والعلاقة بين القولون والنفخة هي أيضا علاقة وطيدة جداً، بالطبع ازدياد هذه الأعراض بعد تناول الأكل هذا أيضا يمكن تفسيره من خلال عملية التهيج العام، والتي تحدث في القولون وتؤدي إلى تأثيرات سلبية ومنها ظهور هذه الخوارج.

أخي من المهم جداً أن تمارس الرياضة، رياضة المشي ربما تكون هي الأفيد في حالتك، وعليك بتمارين الاسترخاء فهي مفيدة جيدا، وإسلام لديها استشارة تحت الرقم (^ 2136015^) أرجو أن ترجع إليها وتطبق المعلومات الواردة فيها.

بالنسبة للعلاج الدوائي يمكن أن تتناول الزولفت مرة أخرى، وإن كان هنالك بعض المؤشرات أن عقار سبرالكس ربما يكون هو الأفضل، وبما أن استجابتك كانت ممتازة للزولفت، والذي يعرف باسم سيرتللين، فأعتقد أنك يمكن أن تبدأ في تناولها الآن بجرعة (25) مليجرام أيضا نصف حبة يومياً لمدة أسبوعين، وبعد ذلك اجعلها حبة كاملة لمدة ثلاثة أشهر، ثم نصف حبة لمدة شهرين، ثم نصف حبة يوما بعد يوم لمدة شهر، ثم توقف عن تناول الدواء، ولا مانع أن تتناول أيضا جرعة صغيرة من عقار اندرال، والجرعة المطلوبة (10) مليجرام صباحا ومساء لمدة شهر ثم (10) مليجرام يومياً لمدة أخرى، ثم توقف عن تناول الدواء.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً، وبالله التوفيق والسداد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.