شبكة بحوث وتقارير
اليوم: الاحد 7 اغسطس 2022 , الساعة: 10:05 م


اخر المشاهدات
اخر مشاريعنا
عالم كيف




اعلانات
محرك البحث


- لاحظت خروج افرازات مع البراز من فتحة الشرج عندي لونها برتقالي، ولا أعاني من آلام
- هواتف مستشفى الصحة النفسية و معلومات عنها بعسير بالسعودية
- أعشاب تسبب الإجهاض الفوري
- استخدامات السبيرتو وتأثيره على البشرة وحاسة الشم / وسائل تعقيم الجلد
- تانتم وردي مضاد للالتهابات المهبلية ومسكن للالم Tantum Rosa
- انا كنت سمين وعندي العضو الذكري صغير والحين نحفت بس ما تغير في نموه وانا
- كلمات - انت روحي - حمود السمه
- الشمباتة الموقع
- مستر بين خلفيّة تاريخيّة
- فوائد عشبة الكثيرا للتسمين
عزيزي زائر شبكة بحوث وتقارير ومعلومات.. تم إعداد وإختيار هذا الموضوع بعد مشاهدتي للأفلام الإباحية شعرت بآلام كآلام الدورة ونزول إفرازات، هل أذهب للطبيبة؟ فإن كان لديك ملاحظة او توجيه يمكنك مراسلتنا من خلال الخيارات الموجودة بالموضوع.. وكذلك يمكنك زيارة القسم , وهنا نبذه عنها وتصفح المواضيع المتنوعه... آخر تحديث للمعلومات بتاريخ اليوم 07/08/2022

اعلانات

بعد مشاهدتي للأفلام الإباحية شعرت بآلام كآلام الدورة ونزول إفرازات، هل أذهب للطبيبة؟

آخر تحديث منذ 1 ساعة و 21 دقيقة
11103 مشاهدة

السؤال :







السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

عمري 18 سنة، في الصف الثاني الثانوي انتشر بين البنات تبادل مقاطع جنسية، وكثر الحديث عن هذه المواضيع بين الفتيات، كنت أستنكر ذلك، ولكن فضولي كان أكبر، بدأت أشاهد هذه المقاطع في كل يوم، وفي كل وقت فراغ، استمر هذا الوضع إلى أن أكملت ثالث ثانوي، لم أكن أعرف الحكم في ذلك والحكمة من تحريمه.

صديقاتي كن يقلن: يجب أن نعرف هذه الأمور لكي لا نكن كأمهاتنا فاشلاتٍ في بعض المواضيع.

مشكلتي هي: أني صرت أحس بألمٍ كآلام الدورة الشهرية، ألمٌ فظيعٌ، وينزل مني سائلٌ بكثرة، وأحس بآلامٍ فضيعةٍ من تحت، لم أحس بها يوماً ما، وكأني فقدت غشاء بكارتي الذي لا أعرف عنه شيئاً، من يوم شعرت بهذه الأشياء أقلعت عن مشاهدة هذه المقاطع.

ظلت معي هذه الحالة تقريباً عشرة أيامٍ حتى اختفى، منذ خمسة أيامٍ كنت أشاهد فلم، ومرت به لقطاتٌ، بعدما انتهى الفلم أحسست بألمٍ ببطني، ووجعٍ من تحتي، وهذه المرة أقوى، أنا خائفةٌ، وأقضي وقتي في العزلة، لا أستطيع الذهاب للطبيبة النسائية، ولا مصارحة أمي بهذا ال.

سؤالي كالتالي:
لا أستطيع أن أصف لك الإحساس، أحس بانتفاخٍ وبآلامٍ، وكأنها جرحٌ ونغزاتٌ، وأحس بألم ٍإذا أطبقت رجلاي.

أحس بشيءٍ تغير لم أكن أحس به، أخاف أن يكون غشاء البكارة، صار لي تقريباً خمسة أيامٍ من يوم ما رأيت الفلم والوجع ما زال مستمراً.

لو كان احتمال 1% أن هذه الأشياء أثرت على غشاء البكارة، أرجوكم أفيدوني؟ وما هو الحل؟ أنا أحب ولد عمي، ومتفقين على الزواج من بعض.

علماً: بأني لا أمارس العادة السرية، ولا أعرف عنها شيئا، قرأت بأن من يشاهد الأفلام يصاب بأمراضٍ نفسيةٍ كالاكتئاب، وقرأت أن المرأة يمكن أن تفقد عذريتها بسبب المشاهدة.

أفيدوني رجاءً، وهل يجب علي أن أذهب للطبيبة؟ أنا متوترةٌ جداً وخائفة.















الجواب :







بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ jolian حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،، وبعد:

أحيّيك- أيتها الابنة العزيزة- على صراحتك في عرض مشكلتك، والتي لامست فيها صلب المشكلة, فالكثيرات مثلك يتعرفن على هذه الأفلام والممارسات الشاذة بدون قصدٍ, ثم يدمنّ المشاهدة أو الممارسة، وهن لا يدركن مدى الضرر, سواء النفسي أو الجسدي, الذي ستسببه لهن.

وليس صحيحاً –يا ابنتي- بأن مشاهدة الأفلام الإباحية تجعل الفتاة مثقفةً جنسياً, أو تزيد من فرصة نجاحها كزوجة, بل أستطيع أن أقول لك بأن مثل هذه الأفلام وما شابهها من مسلسلاتٍ أو صورٍ, تشوه الفطرة الطبيعية للذكر والأنثى معاً, وتصور لهم العلاقة الجنسية على أنها متعةً جسدية فقط, فتفرغ العلاقة الجنسية من هدفها الأساسي، وهو التناسل وتكاثر البشرية, بالإضافة طبعاً إلى أنها تعطي المرأة والرجل على السواء توقعاتٍ غير حقيقةً عن العلاقة الجنسية, فيصبح من الصعب على الزوج الرضا بأداء زوجته وتجاوبها معه, وأيضاً يصبح من الصعب على الزوجة الرضا بزوجها وأدائه.

ومن قال –يا ابنتي- بأن أمهاتنا كن فاشلات؟ كيف نسمى القناعة والرضا فشلاً؟ ومتى كانت التضحية والصبر فشلاً؟

لقد أثبتت الدراسات في كل أنحاء العالم، بأن نسبة الطلاق قد ارتفعت بشكلٍ مذهلٍ في العقود الأخيرة! ومن أهم الأسباب هو عدم وجود القناعة، وعدم رضا كلا الطرفين بالآخر, ويندرج تحت ذلك عدم الرضا الجنسي بينهما.

ولأني التمست فيك وعياً ونضجاً يفوق سنك, فإنني ادعوك لتقومي بدورك في تصحيح مفاهيم صديقاتك المغرر بهن في هذا الشأن، وتحذيرهن من مغبة مشاهدة مثل هذه الأفلام, ووضحي لهن بأن ذلك لا يعتبر ثقافةً جنسيةً, بل على العكس هو سوء فهمٍ وهدمٍ للقيم والمبادئ, فالثقافة الجنسية الصحيحة يجب أن تعلّم أولاً: احترام الجسد عند الجنسين, وهي لا تتم عبر مشاهدة الأفلام الخليعة والإباحية, بل تتم عبر مصادر علميةً وطبيةً موثوقٌ بها.

وبالنسبة للأعراض التي تعانين منها, فهي تدل على حدوث احتقانٍ شديدٍ في أوعية الحوض والعجان عندك, وهي قد نتجت عن الإثارة الشديدة والتهيج الشديد, فعندما يتعرض الجسم للإثارة يقوم بإفراز الهرمونات المختلفة, والتي تسبب ارتخاءً في جدران الأوعية الدموية, فتتوسع هذه الأوعية, ويتجمع الدم فيها بكمياتٍ كبيرةٍ, ويحدث ما يشبه الدوالي المؤقتة في أعضاء الحوض, ومنها المبيض والرحم, ولذلك يحدث الشعور بالانتفاخ والألم، كما تزداد الإفرازات المهبلية.

إن هذا التوسع في الأوعية الدموية يعود ويتراجع عادةً بعد زوال الإثارة والتهيج, لكن استمرار التعرض للإثارة والتهيج أو تكرره بفتراتٍ متقاربةٍ, أو حتى استمرار الفتاة بتذكر ما شاهدته من مناظر مثيرة, فإن الاحتقان هنا لا يتراجع, بل يستمر لفترةٍ طويلةٍ, وفيما بعد قد يصبح لديها احتقاناً دائماً, وقد تتشكل الدوالي في الحوض (حول الرحم والمبيضين), وكذلك في الفرج.

لذلك يا عزيزتي, إن ما شعرت به هو أمرٌ متوقعٌ, وليس بغريبٍ كما تقولين, وهو ليس بسبب فقدان غشاء البكارة, لأن غشاء البكارة لا يمكن أن يتمزق بهذه الطريقة, ولا حتى بتكرار الاحتقان في الحوض, وهو يتمزق فقط عندما تقوم الفتاة بإدخال جسمٍ صلبٍ إلى جوف المهبل, وأنت لم تقومي بفعل ذلك والحمد لله, لذلك اطمئني وأبعدي عنك هذه المخاوف, فغشاء البكارة عندك سيكون سليما, وستكونين عذراء, إن شاء الله تعالى.

ادعوك ثانيةً، للإقلاع تماماً عن كل هذه المشاهدات, وبعد فترةٍ ستتراجع كل هذه الأعراض إن شاء الله.
لا تخبري أحداً بما حدث, ولا داع لمراجعة الطبيبة, وانسِ الماضي بكل أخطاءه, وفكري في المستقبل الذي ينتظرك، والذي أتمنى لك فيه كل التوفيق -إن شاء الله-.







شاركنا رأيك

 
اعلانات
التعليقات

لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق بالضغط هنا

أقسام شبكة بحوث وتقارير ومعلومات عملت لخدمة الزائر ليسهل عليه تصفح الموقع بسلاسة وأخذ المعلومات تصفح هذا الموضوع بعد مشاهدتي للأفلام الإباحية شعرت بآلام كآلام الدورة ونزول إفرازات، هل أذهب للطبيبة؟ ويمكنك مراسلتنا في حال الملاحظات او التعديل او الإضافة او طلب حذف الموضوع ...آخر تعديل اليوم 07/08/2022





اعلانات خليجي


شبكة بي المعلوماتية


الأكثر قراءة




اهتمامات الزوار