شبكة بحوث وتقارير
اليوم: الاثنين 15 اغسطس 2022 , الساعة: 9:11 ص


اخر المشاهدات
اخر مشاريعنا
عالم كيف




محرك البحث


عزيزي زائر شبكة بحوث وتقارير ومعلومات.. تم إعداد وإختيار هذا الموضوع هل العادة السرية تسبب تشوهات خلقية؟ فإن كان لديك ملاحظة او توجيه يمكنك مراسلتنا من خلال الخيارات الموجودة بالموضوع.. وكذلك يمكنك زيارة القسم , وهنا نبذه عنها وتصفح المواضيع المتنوعه... آخر تحديث للمعلومات بتاريخ اليوم 14/08/2022

هل العادة السرية تسبب تشوهات خلقية؟

آخر تحديث منذ 18 ساعة و 11 دقيقة
9646 مشاهدة

السؤال :







السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أرجو منك الإفادة - د. رغدة -حفظك الله -، والرد بأسرع وقت إن أمكن ذلك، فأنا في هم لا يعلمه إلا الله سبحانه.

عندما كنت صغيرة، تعرضت لتحرش جنسي مباشر، ولكن بدون إدخاله للمهبل، وتكرر التحرش لمرات عديدة، وخلال طفولتي، بدون التعرض للمهبل إلا حالات نادرة، بإدخال إصبعه، ولكن بمجرد أن يدخل إصبعه، أبتعد بسرعة بسبب الألم.

المهم أنني أصبحت بعدها أمارس العادة السرية إلى الآن، وذلك بتوجيه الماء ورَشّه، أو الوسائد، ولكنني قد عزمت على التوبة النصوح، وأسأل الله الثبات.

سؤالي..
هل سيعرف زوجي مستقبلا بفعلتي؟ وهل العادة تسبب تشوهات خلقية؟

أسعفيني أرجوك.. أعلم كثرة انشغالك، ولكن أتمنى أن تستقطعي من وقتك الثمين، وتجيبيني أجاب الله دعائك.

وأريد حلا لاضطراب دورتي الشهرية، فهي ليست منتظمة منذ أن أتتني، ولا أريد الذهاب للطبيبة، للظروف الخاصة، فهل من طريقة، أو خطوات لتنظيمها، والاعتناء بها؟

جزيت جنات عدن لما قدمته من نصح، وإرشاد، وتطمين لنا نحن البنات، نفع الله بك الأمة.

تقبلي خالص ودي، وتحياتي دكتورة.















الجواب :







بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ المها حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أشكرك من كل قلبي- أيتها الابنة العزيزة - على الدعاء الجميل في هذه الأيام الفضيلة, والملائكة ترد وتقول: ولك مثله - إن شاء الله -.

كما أن كلماتك اللطيفة، والبريئة، قد لامست قلبي, وأتمنى فعلا أن أكون قد قدمت ما فيه الفائدة والمعرفة لبناتي وأخواتي السائلات, راجية من المولى عز وجل, أن يوفقهن جميعا إلى ما يحب ويرضى.

وكم أسعدني قولك: بأنك قد قررت التوقف عن مثل هذه الممارسة السيئة, وأدعوك لشد العزم على التوبة والثبات عليها.

وأقول لك - أيتها العزيزة - بأن الفتاة بفطرتها الطبيعية, ينصب جل تفكيرها في أن تكون زوجة وأما, وهذه مشاعر عظيمة ونبيلة, ولكن جسمها لا يحتاج لأي ممارسة جنسية خارج نطاق الزواج, ولا تحتاج إلى ما تفرغ فيه شهوتها, لأن شهوتها الجنسية موجهة توجيها ربانيا صحيحا, ولكن الوسائل المغرضة من الإعلام وغيره, تريد تشويه هذه الفطرة النقية, وتريد حرف الفتيات, وتقديم الممارسات السيئة هذه على أنها بديل للزواج، وللعلاقة الجنسية الطبيعية.

وأنا واثقة من أنك إنسانة نقية وطاهرة, ترفض معصية الله، وتطلب طاعته عز وجل, وأنك قادرة على التوقف تماما عن ممارسة هذه العادة المهينة للنفس والجسد.

إن ممارسة العادة السرية، ولفترة طويلة, قد تسبب التصبغ، والتدلي في الفرج، والأشفار الصغيرة خاصة, وهذه التبدلات يمكن أن تتراجع كثيرا إن توقفت الفتاة عن الممارسة, ولكن قد يحتاج هذا لفترة من الزمن, قد لا تقل عن 6 أشهر, كما أن بعض الآثار قد تبقى ولا تتراجع.

وزوجك مستقبلا لا يمكن أن يعرف بأنك كنت تمارسينها, لأن مثل هذه التغيرات التي تحدث مع العادة السرية, قد تحدث حتى عند الفتيات اللواتي لا يمارسنها بسبب خلقي طبيعي, أو بسبب حدوث الالتهابات, أو حتى احتكاك الملابس والحفاضات النسائية أحيانا.

لذلك اطمئني من هذه الناحية ولا تفكري فيها.

أما بالنسبة لما حدث لك في الصغر من تحرشات جنسية, فبما أنها كانت تحرشات خارجية فقط, فإنها لن تكون قد أثرت على غشاء البكارة, وبما أنك قد ابتعدت فورا بمجرد شعورك بالألم عندما حاول المتحرش استخدام إصبعه، فهذا يعني بأنه لم يتمكن من إدخاله للمهبل، وأن غشاء البكارة لم يتأذ، وأنك عذراء - بإذن الله -, فاطمئني، وأبعدي عنك وسواس الشيطان ومداخله.

ما بالنسبة لعدم انتظام الدورة الشهرية, فأرجو منك التوضيح أكثر، فما هي مدة الدورة كاملة ؟ وما هي مدة الحيض؟ وهل المشكلة هي تقارب، أم تباعد، أم غير ذلك؟ فالعلاج- إن لزم - سيكون حسب نوع الاضطراب الموجود.

نسأل الله العلي القدير أن يديم عليك ثوب الصحة والعافية دائما.







شاركنا رأيك

 
التعليقات

لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق بالضغط هنا

أقسام شبكة بحوث وتقارير ومعلومات عملت لخدمة الزائر ليسهل عليه تصفح الموقع بسلاسة وأخذ المعلومات تصفح هذا الموضوع هل العادة السرية تسبب تشوهات خلقية؟ ويمكنك مراسلتنا في حال الملاحظات او التعديل او الإضافة او طلب حذف الموضوع ...آخر تعديل اليوم 14/08/2022





اعلانات خليجي


شبكة بي المعلوماتية


الأكثر قراءة




اهتمامات الزوار