اليوم: الاحد 1 اغسطس 2021 , الساعة: 3:18 ص


اعلانات
محرك البحث




علاج الرهاب بالسبراليكس وجرعته والإرشادات المصاحبة له

آخر تحديث منذ 1 يوم و 4 ساعة 935 مشاهدة

اعلانات
عزيزي زائر الموقع تم إعداد وإختيار هذا الموضوع علاج الرهاب بالسبراليكس وجرعته والإرشادات المصاحبة له فإن كان لديك ملاحظة او توجيه يمكنك مراسلتنا من خلال الخيارات الموجودة بالموضوع.. وكذلك يمكنك زيارة القسم الأدوية والمستحضرات وتصفح المواضيع المتنوعه... آخر تحديث للمعلومات بتاريخ اليوم 30/07/2021

السؤال :
السلام عليكم ورحمة الله.

أنا يا دكتور أعاني من القلق العام (الرهاب الاجتماعي)، وقد وصف لي الطبيب (السيبرالكس 10 ملجرام)، على أن أبدأ بنصف حبة لمدة أربعة أيام، وبعدها حبة كاملة، في الأيام الأولى شعرت بزيادة في القلق والتوتر والاكتئاب وعدم النوم، ورجفة في العضلات، ووصف لي (التربتزول 25 ملجراماً)، وتحسن عندي النوم قليلاً، ولكن ليس النوم المريح، والآن مضى علي خمسة أسابيع، وقد خفت الأعراض الجانبية بنسبة 60% والتحسن العام بنسبة 40% .

أريد رأيك: هل أستمر على السيبرالكس بنفس الجرعة أم أزيدها؟ وهل أستمر على (التربتزول 25) أم أتوقف عنه؟

وجزاك الله خيراً.



الجواب :
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ مشاري حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. وبعد:

لاشك أن الأدوية تحتاج لفترة من الزمن حتى يتم البناء الكيميائي الصحيح، ويعرف أن تفاعل الناس مع هذه الأدوية يختلف من إنسان إلى آخر، وأعتقد أن نسبة التحسن التي طرأت عليك الآن -وهي حوالي 40 %- هي نسبة معقولة، آخذين في الاعتبار أنك تتناول الدواء الآن لمدة خمسة أسابيع، وأعتقد أنه قد حان الوقت الذي يمكن أن ترفع فيه جرعة السبرالكس إلى 20 مليجراماً، والدراسات الآن كلها تشير إلى أن الرهاب الاجتماعي لا يعالج إلا من خلال الجرعات المتوسطة أو الجرعات العالية نسبياً، وجرعة العشرين مليجراماً من السبرالكس هي جرعة صحيحة وسليمة، وإن شاء الله سوف تفيدك كثيراً.

بعض الناس يفضلون تناول السبرالكس أثناء النهار، وهذه التوصية من الشركة المنتجة، ولكن بعض الناس يشعرون بشيء من الاسترخاء الزائد، ولذا ننصحهم بتناول الدواء في فترة المساء، وأعتقد في حالتك أن تناول الدواء نهاراً سوف يكون الأفضل، لأنك كنت عرضة لشيء من القلق والتوتر، وهذا نلاحظه كثيراً في بداية العلاج، وقد يفسر هذا من خلال الحركة والتغير الكيميائي الذي يجري في الدماغ، بعد البدء في تناول هذه الأودية.

أخي الكريم! أنا مطمئن تماماً أن حالتك سوف تتحسن، فقط ارفع الجرعة كما ذكرت لك، ويجب أن تظل على العشرين مليجراماً لفترة ستة أشهر على الأقل، أو حسب ما ينصحك طبيبك، وبعد ذلك تتدرج في الجرعة لتبدأ الجرعة الوقائية، والتي هي نصف الجرعة العلاجية، أي: أن يكون السبرالكس بجرعة 10 مليجرام، واستمر عليه لمدة ستة أشهر أخرى، ولا مانع من تناول التربتزول بجرعة 25 مليجراماً ليلاً، ولكن لا تزد على هذه الجرعة، حيث إنك تتناول جرعة كافية جداً من السبرالكس.

تحسين الصحة النومية يجب أن يكون من خلال تجنب النوم النهاري، وممارسة الرياضة، وعدم تناول الشاي والقهوة بعد السادسة مساءً، وتثبيت وقت الفراش ليلاً، وهذا مهم جداً، ولا شك أن أذكار النوم ذات فائدة عظيمة.

أذكرك بالمناهج السلوكية في علاج الرهاب الاجتماعي، والتي تقوم على مبدأ تحقير الخوف والرهاب، والإكثار من المواجهة، والتواصل الاجتماعي.

أسأل الله لك العافية والشفاء، ونشكرك على التواصل مع ().



  • اسم الكاتب: سعيد محمود عبد الحليم عرفه
شاركنا رأيك

 
التعليقات (3 تعليق)

(اضيف قبل 1 سنة و 3 شهر)

انسخ الارقام تحتهم


زائر    
طلب حذف التعليق

------------------------
مفيد جداً
 
(اضيف قبل 1 سنة و 3 شهر)

انسخ الارقام تحتهم


زائر    
طلب حذف التعليق

------------------------
معلومات قيمة
 
(اضيف قبل 2 سنة و 3 شهر)

انسخ الارقام تحتهم


زائر    
طلب حذف التعليق

------------------------
معلومات قيمة
 


أقسام الموقع المتنوعة الأدوية والمستحضرات و أوجدت لخدمة الزائر ليسهل عليه تصفح الموقع بسلاسة وأخذ المعلومات تصفح هذا الموضوع علاج الرهاب بالسبراليكس وجرعته والإرشادات المصاحبة له ويمكنك مراسلتنا في حال الملاحظات او التعديل او الإضافة او طلب حذف الموضوع ...آخر تعديل اليوم 30/07/2021
شاهد الجديد لهذه المواقع
آخر الزيارات
موضوعات مختارة