اليوم: الثلاثاء 3 اغسطس 2021 , الساعة: 11:04 ص


اعلانات
محرك البحث




إصابة الفرج بمثل التجاعيد

آخر تحديث منذ 1 يوم و 16 ساعة 49 مشاهدة

اعلانات
عزيزي زائر الموقع تم إعداد وإختيار هذا الموضوع إصابة الفرج بمثل التجاعيد فإن كان لديك ملاحظة او توجيه يمكنك مراسلتنا من خلال الخيارات الموجودة بالموضوع.. وكذلك يمكنك زيارة القسم أمراض الجهاز البولي والتناسلي وتصفح المواضيع المتنوعه... آخر تحديث للمعلومات بتاريخ اليوم 01/08/2021

السؤال :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أصيب أحد شفري بمثل التجاعيد، وأصبح أكبر من الثاني، ولونه أغمق، فهل هذا مرض؟ وكيف أعالجه؟ وهل يؤثر على زواجي؟ مع العلم أني غير متزوجة.



الجواب :
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ نوره حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إن وجود فرق في الحجم والشكل بين الشفرين هو أمر يحدث وبشكل طبيعي عند النساء، ولا يستدعي العلاج، وهو مثل وجود فرق في الحجم بين أي عضويين متناظرين في الجسم مثل الثديين أو الأذنين أو غيرها.
لكن إن كان الفرق كبيراً بحيث أصبح يشكل مشكلة صحية عند الأنثى، مثل تكرر الالتهابات أو الاحتكاك المستمر بالملابس الداخلية، ومن ثم حدوث الأكزيما التخريشية أو الالتهاب المزمن، فهنا يستدعي العلاج .
والالتهاب أو الأكزيما هي التي قد تؤدي إلى زيادة في اسوداد اللون، وحدوث تسمك أو تجعد في جلد الشفرين.
يبدو أن هذا هو ما حدث عندك على الأغلب ، بمعنى أن كبر حجم أحد الشفرين يسبب احتكاكاً مستمراً بينه وبين الملابس، مما أدى إلى حدوث نوع من الأكزيما أو الالتهاب التخريشي المزمن (تماماً مثل ما يحدث في جلد الكوع أو الركبتين من ثخانة واسمرار بسبب تعرضها للتخريش المستمر).

هذا هو الاحتمال الأكبر عندك، فإن تأكد هذا الاحتمال وتبين بأن كبر حجم الشفرين يسبب لك المشاكل، فالحل هو باستئصال الجزء الزائد من الشفر، بحيث يصبح الشفران متناظرين، ولا تسبب أية مشاكل فيما بعد ، وبالطبع هذا لن يؤثر على غشاء البكارة مطلقاً، ولا على الزواج أو الإنجاب.

حتى لو بقي الشفران كما هما، فلن يؤثر على زواجك مستقبلا، ولا على الإنجاب، وعادة ما ننصح الفتاة في هذه الحالات بأن تترك نفسها لما بعد الزواج، إن لم يكن لديها أية شكوى، وبعد الزواج إن وجدت بأن هذا الأمر يؤثر على علاقتها الزوجية، فيمكن أن تجري الجراحة حينها، فذلك أفضل بعد موافقة الزوج.

ومن خبرتنا في هذا المجال ياعزيزتي أحب أن أطمئنك بأننا نادراً ما نرى في العيادة بأن هذا الأمر يشكل أية مشكلة للسيدات المتزوجات؛ إن كان يتعلق بفرق الحجم فقط.
لكن وبالطبع يجب دوماً التأكد من عدم وجود سبب أو مرض جلدي آخر في جلد المنطقة، يؤدي إلى ما تصفينه بالتجاعيد، وهذا احتمال وارد؛ لأن هنالك الكثير من أمراض الجلد يمكن أن تصيب أيضاً جلد الفرج، وتعطي نفس الأعراض لذلك، وبدون الكشف الطبي لا يمكن وضع التشخيص المؤكد فيها.

لذلك أنصحك بمراجعة الطبيبة لإجراء الكشف الخارجي، واستبعاد أي مرض جلدي آخر.
نسأل الله عز وجل أن يوفقك إلى ما فيه الخير.



  • اسم الكاتب: حسين حسنى
شاركنا رأيك

 
التعليقات

لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق بالضغط هنا

أقسام الموقع المتنوعة أمراض الجهاز البولي والتناسلي و أوجدت لخدمة الزائر ليسهل عليه تصفح الموقع بسلاسة وأخذ المعلومات تصفح هذا الموضوع إصابة الفرج بمثل التجاعيد ويمكنك مراسلتنا في حال الملاحظات او التعديل او الإضافة او طلب حذف الموضوع ...آخر تعديل اليوم 01/08/2021
شاهد الجديد لهذه المواقع
آخر الزيارات
موضوعات مختارة