اليوم: الثلاثاء 3 اغسطس 2021 , الساعة: 10:49 ص


اعلانات
محرك البحث




اللولب الهرموني وتأثيره في اضطراب الدورة الشهرية

آخر تحديث منذ 16 يوم و 12 ساعة 44 مشاهدة

اعلانات
عزيزي زائر الموقع تم إعداد وإختيار هذا الموضوع اللولب الهرموني وتأثيره في اضطراب الدورة الشهرية فإن كان لديك ملاحظة او توجيه يمكنك مراسلتنا من خلال الخيارات الموجودة بالموضوع.. وكذلك يمكنك زيارة القسم أمراض النساء والولادة وتصفح المواضيع المتنوعه... آخر تحديث للمعلومات بتاريخ اليوم 17/07/2021

السؤال :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا ركبت اللولب الهرموني بعد الأربعين مباشرة لمدة (3) سنوات، ولم تأتني الدورة الشهرية بتاتاً، وأخذت اللولب وجاءتني الدورة بعد (3) أيام، وظلت تقريباً (4) أيام.
أخذت حبوب مرفيلون لمنع الحمل، وبعد انتهاء الحبوب جاءتني الدورة لمدة يوم واحد، وكانت غزيرة جداً جداً وأخذت الحبوب مرة أخرى، وبعد تركها لم تأتني الدورة لمدة شهرين، وبعدها جاءتني الدورة بإفرازات بنية غامقة اللون لمدة (5) أيام، وطهرت، وثاني يوم نزل علي دم أحمر وذهب وجاءتني الشهر الذي بعدها مع آلام شديدة.
علماً أني كنت أراجع الدكتورة بانتظام أثناء اللولب، وكانت تطمئني أن كل التحاليل سليمة، والأشعة سليمة.
أريد تفسيراً لهذه الحالة، وماذا سبب لي اللولب الهرموني؟
وهل ممكن يحدث حمل؟



الجواب :
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ إيمان خ ع حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فكون الدورة كانت منقطعة عندك خلال وجود اللولب فهذا شيء متوقع، ويحدث مع وجود هذا النوع من اللوالب، بسبب الهرمون الموجود فيها، والذي يفرز بشكل متواصل، ويعمل على ضمور بطانة الرحم، فيؤدي إلى انقطاع الدورة.
ما حدث عندك الآن من عدم انتظام في الدورة بعد إزالة اللولب، ليس بسبب تأثير اللولب أو حبوب منع الحمل، ولكن غالباً يعني بأن هنالك اضطراباً ما هرموني أو غير هرموني قد حدث ولم يكن ظاهرا، ولكنه ظهر بعد إزالة اللولب.
لذلك ما يجب عمله الآن هو عمل تصوير تلفزيوني للرحم والمبيضين، بعد إيقاف الأدوية كلها، فإن كان التصوير طبيعياً فعليك بالانتظار لفترة، فإن لم تنزل الدورة طبيعية وبقيت غير منتظمة، فيجب إجراء تحاليل، وهي:
Lh- fsh-testosteron
Tsh- free t4
Prplactin
Pap Smear.
إن وجد أي خلل فيها فيجب علاجه، وإن كانت طبيعية فعلاج تنظيم الدورة يجب أن يكون حسب رغبتك في الحمل، فإن كنت لا تريدين الحمل الآن فيمكن إعطاؤك حبوب تنظيم الدورة أو حبوب منع الحمل ثانية، وعليك بالاستمرار عليها، والصبر لفترة أكثر من ثلاثة شهور حتى تعطي أفضل النتائج في تنظيم الدورة.
أما إن كنت ترغبين في الحمل فيجب إعطاؤك المنشطات المبيضية التي ستعمل على تنظيم الدورة، وعلى المساعدة على الحمل، بإذن الله تعالى.
إن جربت كل هذه العلاجات وبقي هنالك نزول غير منتظم للدم فيجب أن يتم إجراء عملية تنظيفات للرحم مع إرسال العينات للمختبر لفحصها كنوع من الاحتياط.
نسأل الله عز وجل أن يمتعك بالصحة والعافية دائماً.



  • اسم الكاتب: رضا عبدالرحمن
شاركنا رأيك

 
التعليقات

لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق بالضغط هنا

أقسام الموقع المتنوعة أمراض النساء والولادة و أوجدت لخدمة الزائر ليسهل عليه تصفح الموقع بسلاسة وأخذ المعلومات تصفح هذا الموضوع اللولب الهرموني وتأثيره في اضطراب الدورة الشهرية ويمكنك مراسلتنا في حال الملاحظات او التعديل او الإضافة او طلب حذف الموضوع ...آخر تعديل اليوم 17/07/2021
شاهد الجديد لهذه المواقع
آخر الزيارات
موضوعات مختارة