اليوم: الاربعاء 28 يوليو 2021 , الساعة: 4:55 م


اعلانات
محرك البحث




طفلة مصابة بالتوحد الخفيف وتم إدخالها حضانة أطفال عاديين

آخر تحديث منذ 15 يوم و 6 ساعة 64 مشاهدة

اعلانات
عزيزي زائر الموقع تم إعداد وإختيار هذا الموضوع طفلة مصابة بالتوحد الخفيف وتم إدخالها حضانة أطفال عاديين فإن كان لديك ملاحظة او توجيه يمكنك مراسلتنا من خلال الخيارات الموجودة بالموضوع.. وكذلك يمكنك زيارة القسم أمراض الجهاز العصبي وتصفح المواضيع المتنوعه... آخر تحديث للمعلومات بتاريخ اليوم 13/07/2021

السؤال :
لدي طفلة مصابة بالتوحد الخفيف، عمرها 3 سنوات، منذ 4 أشهر بعد معرفتي بإصابتها بالمرض أدخلتها حضانة طفل عادي، تعمل هذه الحضانة على دمج أطفال التوحد مع الأطفال العاديين مع خضوعه لجلسات التخاطب وتعديل السلوك.

وقد لاحظت تقدما كبيراً في السلوك والتركيز والاعتماد على النفس والاهتمام بمن حولها (الأسرة أو الضيوف)، ولكن حتى الآن تتكلم كلمات واضحة أحياناً وأحياناً غير واضحة أو جملاً ثم لا تتكلم مرة أخرى، طلبت مني الحضانة أن أعطيها دواء جنسنج حتى يساعدها على الكلام، فهل هذا الدواء مفيد في حالتها؟ وهل له آثار جانبية؟





الجواب :
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم س حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

جزاك الله خيراً على سؤالك، ونسأل الله تعالى لابنتك العزيزة الشفاء العاجل.

هنالك بشارات كبيرة الآن حول مرض التوحد، وهي أن التوحد الخفيف يستجيب لجلسات التخاطب وتعديل السلوك بصورةٍ ممتازةٍ جداً .

أنا سعيدٌ جداً أن أعرف أن ابنتك قد تم إدخالها حضانة بها أطفال عاديين؛ لأن وجود طفل التوحد خاصة من النوع البسيط في مثل هذه البيئة يحسّن من قدرته على التواصل الاجتماعي والمخاطبة، وقد ظهر ذلك واضحاً بالنسبة لابنتك، حيث أنها تتفاعل وتهتم بمن حولها، حيث يعتبر الانزواء وجمود العواطف ومعاملة الناس كالأشياء والجمادات من أسوأ سمات التوحد.

ليست هنالك ثوابت علمية في أن دواء ( جنسنج) يُفيد في تطور اللغة أو يحسّن من متلازمة التوحد، وبصفةٍ عامة لا يُنصح مطلقاً بإعطاء هؤلاء الأطفال أي أدوية، إلا إذا كانت هنالك ضرورة طبية ملحة لذلك، وتحت إشراف طبي متخصص.

أرجو الاستمرار في تكثيف جلسات التخاطب، فهي خير وسيلة للتطور اللغوي، والحمد لله أن هذه الابنة أصبحت تتكلم ولو بصورةٍ بسيطة، وهي لا زالت في عمر ثلاث سنوات، حيث أن تطور اللغة قد لا يكتمل إلا بعد سن الخامسة، والذي يُعتبر العمر الحرج لأطفال التوحد فيما يخص تطور اللغة، بمعنى أن الأطفال الذين لا تكون لهم قدرة على الكلام حتى سن الخامسة ربما تكون فرصهم في التحسن ضعيفة.

وختاماً: أرى أنك على الطريق الصحيح في مساعدة ابنتك، وما عليك إلا الصبر والاستمرار، والاحتساب، وسوف تتحسن حالتها بإذن الله تبارك وتعالى .

وبالله التوفيق.





  • اسم الكاتب: على
شاركنا رأيك

 
التعليقات

لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق بالضغط هنا

أقسام الموقع المتنوعة أمراض الجهاز العصبي و أوجدت لخدمة الزائر ليسهل عليه تصفح الموقع بسلاسة وأخذ المعلومات تصفح هذا الموضوع طفلة مصابة بالتوحد الخفيف وتم إدخالها حضانة أطفال عاديين ويمكنك مراسلتنا في حال الملاحظات او التعديل او الإضافة او طلب حذف الموضوع ...آخر تعديل اليوم 13/07/2021
شاهد الجديد لهذه المواقع
آخر الزيارات
موضوعات مختارة