اليوم: الاثنين 26 يوليو 2021 , الساعة: 5:47 ص


اعلانات
محرك البحث




الإصابة بالقلق والتردد عند اتخاذ أي قرار

آخر تحديث منذ 3 شهر و 17 يوم 35 مشاهدة

اعلانات
عزيزي زائر الموقع تم إعداد وإختيار هذا الموضوع الإصابة بالقلق والتردد عند اتخاذ أي قرار فإن كان لديك ملاحظة او توجيه يمكنك مراسلتنا من خلال الخيارات الموجودة بالموضوع.. وكذلك يمكنك زيارة القسم الحالات النفسية العصبية وتصفح المواضيع المتنوعه... آخر تحديث للمعلومات بتاريخ اليوم 09/04/2021

السؤال :
دائماً ما أكون قلقاً في أي قرار سواء هام أم غير هام، ربما أكون فكرت في ال أو الخطوة التي سأقوم بها في القريب، ولكن عندما يحين وقت التنفيذ أجدني أتردد كثيراً وأعيد التفكير من البداية، وهذا يسبب لي التوتر، ودائماً ما أصل إلى نفس القرار الذي أخذته مسبقاً!

وفي المواقف الاجتماعية كمشاحنات العمل أو اختلاف الآراء دائماً ما أفكر في الخصم وأكون حريصاً على عدم تجريحه وعدم مضايقته وأتحامل على نفسي كثيراً وأنساها! وبعدها أندم على موقفي هذا وأجد أنني قد فرطت في حقي، وفي أثناء هذه المواجهات غالباً ما أشعر برعشة داخلية وعدم راحة وتوتر لا أجد له سبباً سواء كانت مناقشتي مع مديري في العمل أم كنت أنا رئيسه في العمل.

وأطلب النصيحة لما يمكنني عمله للتغلب على القلق الغريب الذي ليس له مبرر حيث إنني مسلم وموحد بالله، وأعلم تماماً أن كل شيء بيد الله، وأعلم أنه لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا.



الجواب :
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أيمن حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

جزاك الله خيراً على سؤالك.

الذي تعاني منه يا أخي هو حالة نفسية بسيطة ولله الحمد، تُعرف هذه الحالة بقلق المخاوف، مع بعض سمات الوساوس البسيطة، ويظهر جلياً أيضاً أن شخصيتك حسّاسةٌ بعض الشيء.

أرجو أن أؤكد لك يا أخي أن مثل هذه الحالات تحدث للمسلم وغير المسلم، ولكن والحمد لله ما دمت متوكلاً على الله تعالى، ومتمسكاً بشرعه، فستجد أن الأمور أصبحت هينة وسهلة.

هنالك أشياء بسيطة سوف تساعدك إن شاء الله في أن تكون أكثر توازناً من الناحية النفسية، ومن أهم هذه الأشياء الإفصاح عمّا بداخلك أول بأول، وممارسة تمارين الاسترخاء (علماً بأنه توجد عدة كتيبات وأشرطة بالمكتبات توضح كيفية ممارسة هذه التمارين ).

سأصف لك أيضاً علاجاً دوائياً يُفيد في التخلص من القلق والتوتر والمخاوف، والدواء يُعرف باسم (موتيفال)، أرجو أن تتناوله بمعدل حبة صباحاً ومساء لمدة ثلاثة أشهر، ثم تخفضه إلى حبةٍ واحدة لمدة ثلاثة أشهرٍ أخرى، وبجانب هذا الدواء أرجو أن تتناول عقاراً آخر يُعرف باسم (أندرال) وجرعته هي 10 ملجم، صباحاً ومساءً، لمدة شهرين.

وبالله التوفيق.



  • اسم الكاتب: شابف هلال
شاركنا رأيك

 
التعليقات

لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق بالضغط هنا

أقسام الموقع المتنوعة الحالات النفسية العصبية و أوجدت لخدمة الزائر ليسهل عليه تصفح الموقع بسلاسة وأخذ المعلومات تصفح هذا الموضوع الإصابة بالقلق والتردد عند اتخاذ أي قرار ويمكنك مراسلتنا في حال الملاحظات او التعديل او الإضافة او طلب حذف الموضوع ...آخر تعديل اليوم 09/04/2021
شاهد الجديد لهذه المواقع
آخر الزيارات
موضوعات مختارة