اليوم: الجمعة 6 اغسطس 2021 , الساعة: 3:37 ص


اعلانات
محرك البحث




أحلام اليقظة حال العزلة

آخر تحديث منذ 8 شهر و 15 يوم 7 مشاهدة

اعلانات
عزيزي زائر الموقع تم إعداد وإختيار هذا الموضوع أحلام اليقظة حال العزلة فإن كان لديك ملاحظة او توجيه يمكنك مراسلتنا من خلال الخيارات الموجودة بالموضوع.. وكذلك يمكنك زيارة القسم وتصفح المواضيع المتنوعه... آخر تحديث للمعلومات بتاريخ اليوم 23/11/2020

السؤال :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
تعبت كثيراً وأنا أبحث عن شبكة تضم مثل هذه الاستشارات، وأنا بحاجة ملحة لها ولكم. سأخبركم بمشكلتي، وأرجوكم أن تخبروني ما الحل؟ فأنا في حيرة من أمري!

قبل 6 سنوات بدأت لدي هلوسات كثيرة: كنت أدخل حجرتي وأتخيل أناساً أعرفهم ولا أعرفهم، وأقوم بالكلام وتخيل المواقف والأحداث بتفاصيلها! وأتحرك كما لو أني في المكان نفسه! واستمرت هذه الحالة واشتدت كثيراً بعد سنتين، وأصبحت لا أغادر حجرتي وإنما فقط للأكل! ولكن بعد سنة خفت كثيراً هذه الحالة، ولكن الآن رجعت وأصبحت أيضاً لا أستطيع مغادرة حجرتي وأقوم بنفس هذه التخيلات! إنني أعيش في جحيم، فلا أستطيع أن أترك هذه التخيلات؛ فإنها أصبحت جزءاً من حياتي.
وأحياناً أتمنى أن يكون هناك من يعذبني ويقيدني! لا أعرف لماذا؟؟! ما هذه الحالة أرجوكم أخبروني!!؟




الجواب :
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ فرح حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

من الصعب أن نحدد هذه الحالة بالضبغ لأنه لابد من إجراء بعض الحوار والأسئلة التخصصية، ولكن على العموم تنحصر حالتك بين أحد أمرين:

الأمر الأول: إما أن تكون نوع من الوساوس المرتبطة بما يُعرف بأحلام اليقظة، وهذه في الغالب تكون حالة عرضية، وتظهر كثيراً في مراحل الشباب، وتختفي بعد ذلك.

الأمر الثاني: إذا كانت هذه الخيالات مكثفة وتظهر في شكل صور أو أصوات أو إشارات سماعية، فهذه في الغالب تكون نتيجة لمرضٍ آخر يُعرف بالأمراض الذهانية.

وعلى العموم فأنا أرجح النظرية الأولى؛ لأنك مدركة لعلتك تماماً؛ حيث أن مرضى الحالات الذهانية في أغلب الظن لا يُدركون ماهية أعراضهم بدقة، إنما يلاحظ الآخرون هذا التغير الذي يحدث لهم .

حالتك تُعالج بأنها حالة وسواسية عصابية، ومن هنا أود أن أنصح لك بعلاج يعرف باسم بروزاك، والجرعة هي كبسولة واحدة يومياً لمدة ثلاثة أشهر .

من الأشياء التي سوف تكون مفيدة لك بإذن الله تعالى: تجنب العزلة، وأن لا تجعلي هذه الأفكار والخيالات تنفرد بك؛ لأن ذلك سوف يؤدي إلى تقويتها وتدعيمها، وأرجو أن تتواصلي مع الآخرين، وتشغلي نفسك، وتمارسي الرياضة، كما أن الالتزام بالعبادات لا شك أنه يعطي دافعاً نفسياً ومعنوياً، ويا حبذا لو شغلت نفسك بالقراءة والانضمام للجمعيات الاجتماعية والخيرية، فهذه ترفع كثيراً من المهارات الاجتماعية، مما يقلل من الطاقات القلقية والوسواسية الغير مرغوب فيها .

وبالله التوفيق.





  • اسم الكاتب: Karim Mohamed
شاركنا رأيك

كلمات مرتبطه: أحلام اليقظة حال العزلة
 
التعليقات

لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق بالضغط هنا

أقسام الموقع المتنوعة أوجدت لخدمة الزائر ليسهل عليه تصفح الموقع بسلاسة وأخذ المعلومات تصفح هذا الموضوع أحلام اليقظة حال العزلة ويمكنك مراسلتنا في حال الملاحظات او التعديل او الإضافة او طلب حذف الموضوع ...آخر تعديل اليوم 23/11/2020
شاهد الجديد لهذه المواقع
آخر الزيارات
موضوعات مختارة