اليوم: الاربعاء 28 يوليو 2021 , الساعة: 4:47 م


اعلانات
محرك البحث




خطوات في علاج الخجل الاجتماعي الشديد

آخر تحديث منذ 2 شهر و 24 يوم 46 مشاهدة

اعلانات
عزيزي زائر الموقع تم إعداد وإختيار هذا الموضوع خطوات في علاج الخجل الاجتماعي الشديد فإن كان لديك ملاحظة او توجيه يمكنك مراسلتنا من خلال الخيارات الموجودة بالموضوع.. وكذلك يمكنك زيارة القسم الحالات النفسية العصبية وتصفح المواضيع المتنوعه... آخر تحديث للمعلومات بتاريخ اليوم 05/05/2021

السؤال :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مشكلتي هي أنني أعاني منذ بداية سن البلوغ (علماً أني أبلغ من العمر الآن 27سنة) من حالة الخجل الاجتماعي الشديد حيث أني أضطرب اضطراباً شديداً إذا ما اجبرت على مواجهة الناس أو حتى الأصدقاء، وإذا ما حصل لي ذلك فإني أشعر بإحمرار وجهي وبرودة أطرافي، وأحياناً تأتأة بالكلام أو التكلم بكلام غير مفهوم أو مترابط، فلذلك فإني دائم التجنب للاختلاط بالناس ومواجهة أكثر من شخصين . ومما زاد من مأساتي الآن هو صعوبة التعايش مع الآخرين في العمل وتجنب إبداء الرأي والمناقشة علماً أن عملي يتطلب ذلك .
فالمرجو منكم نصحي بالشيء الواجب علي فعله للشفاء من حالتي تلك وهل تتطلب حالتي تلك زيارة الطبيب والخضوع للعلاج النفساني؟
علماً أن بعض الأصدقاء نصحوني بتعاطي دواء (Seroxat)، ولكن بعد السؤال عنه علمت أن له الكثير من العوارض الجانبية كالضعف الجنسي والخدر، كما أنه يسبب نوعاً من الإدمان عليه.
شاكراً لكم تجاوبكم معنا، ولكم جزيل الشكر،،،





الجواب :
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عماد       حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

جزاك الله خيراً على سؤالك، الخجل الاجتماعي منتشر بين الكثير من الناس وإن كان لا يعلن عنه، فلك الشكر في أنك تبحث عن طرق مساعدتك، الخجل الاجتماعي يعالج عن طريق المواجهة الاجتماعية والتدرب على المهارات الاجتماعية والتي تتمثل في الآتي:

1) النظر لأي شخص في وجهه حين تتحدث إليه.

2) عدم استعمال اللغة الحركية، وإنما اللغة التخاطبية.

3) تحضير بعض المواضيع مسبقاً لطرحها على من تريد أن تقابل، ويمكن أن تريد هذه المواضيع متعلقة بأمور بسيطة في الحياة، وليس من الضروري أن تكون مرتبطة بالأشياء المركبة أو المعقدة.

4) المشاركة في الألعاب الرياضية التي تتطلب تفاعلاً شعورياً ولا شعورياً مع الآخرين مثل كرة القدم مثلاً.

5) التخيل أنك أمام جمع كبير من الناس، وطلب منك مخاطبتهم، أو طلب منك مثلاً أن تؤم الناس في الصلاة، أو حتى تأدية خطبة الجمعة وصلاتها في حالة الغياب المفاجئ للإمام، يجب أن يكون هذا التخيل والاسترسال بصفة يومية، وأن لا تقل مدته عن نصف ساعة على الأقل . هذه التمارين السلوكية أثبتت جدواها وفعاليتها في مثل حالتك، ولا بأس أيضاً من تناول الدواء المعروف باسم ( زيرواكسات) فهو فعال في الخجل والمخاوف الاجتماعية، وآثاره الجانبية بسيطة يجب أن لا تعرها اهتماماً، وبالنسبة للضعف الجنسي يحدث فقط في حوالي 5% من الناس، ولكن يجب أن لا تعر هذا أيضاً اهتماماً، حيث أن الخوف من الفشل يولد الفشل .

والله الموفق.



  • اسم الكاتب: مصطفى محب محمد
شاركنا رأيك

 
التعليقات

لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق بالضغط هنا

أقسام الموقع المتنوعة الحالات النفسية العصبية و أوجدت لخدمة الزائر ليسهل عليه تصفح الموقع بسلاسة وأخذ المعلومات تصفح هذا الموضوع خطوات في علاج الخجل الاجتماعي الشديد ويمكنك مراسلتنا في حال الملاحظات او التعديل او الإضافة او طلب حذف الموضوع ...آخر تعديل اليوم 05/05/2021
شاهد الجديد لهذه المواقع
آخر الزيارات
موضوعات مختارة