اليوم: السبت 31 يوليو 2021 , الساعة: 4:34 ص


اعلانات
محرك البحث




دائم التفكير والقلق نتيجة التعرض للضرب

آخر تحديث منذ 4 شهر و 19 يوم 5 مشاهدة

اعلانات
عزيزي زائر الموقع تم إعداد وإختيار هذا الموضوع دائم التفكير والقلق نتيجة التعرض للضرب فإن كان لديك ملاحظة او توجيه يمكنك مراسلتنا من خلال الخيارات الموجودة بالموضوع.. وكذلك يمكنك زيارة القسم الحالات النفسية العصبية وتصفح المواضيع المتنوعه... آخر تحديث للمعلومات بتاريخ اليوم 13/03/2021

السؤال :
مررت في الشهر الماضي بمشكلة كبيرة، بحيث تعرضت للضرب داخل العمل من قبل أشخاص لا أخلاق لهم من خارج الشركة التي أعمل بها، وأدى الحادث إلى جرح قطعي على الخد الأيمن، وقد لطف الله بي، ولكن بعد ذلك قامت شقيقة الشخص المعتدي باتهامي بأنني قد تحرشت بها - والله يعلم أن هذا غير صحيح -، وتعرضت لموقف لن أنساه ما حييت!

والآن القضية أمام المحاكم، ولكن الأثر النفسي الذي تركه بي هذا الموقف كبير جداً، وأنا دائم التفكير والقلق، وبدأت أعاني من آلام في المعدة.

أرشدوني، ماذا أفعل! مع العلم أني متزوج، ولدي طفل.



الجواب :
بسم الله الرحمن الرحيم

الأخ الفاضل/ حفظه الله!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

جزاك الله خيراً على سؤالك، والحمد لله الذي كتب لك السلامة! وماحدث لك نسأل الله أن يكون ابتلاءً بسيطاً، ولا شك أنه من المؤسف أن القضية قد وصلت إلى المحاكم، إلا أن التقاضي ليس عيباً إذا التزمت كل الأطراف بأدب وأخلاقيات الخلاف.

لا شك أن لكل فعل رد فعل، وفي كثير من حالات الاعتداء يكون الأثر النفسي أكبر وأكثر تأثيراً من الأثر الجسدي، وما تعانيه الآن من قلق وتوتر ومدوامة على التفكير في هذه الحادثة، يأتي تحت ما يعرف بعدم القدرة على التكيف، وهو من التفاعلات الطبيعية إذا كان في حدود المعقول.

أخي الكريم! أود أن أطمئنك أن الأثر النفسي التفاعلي سوف يتلاشى بمرور الزمن، ثانياً - عليك التأكد والثقة بأن الله ناصرك ما دمت على الحق.

ثالثاً - أود أن أصف لك علاجاً دوائياً بسيطاً يساعد في مثل هذه الحالات، والدواء الذي أريدك أن تتناوله يسمى موتيفال، وتبدأ بحبة واحدة ليلاً لمدة أسبوع، ثم حبة صباحاً ومساء لمدة شهر، ثم تخفضها إلى حبة واحدة لمدة أسبوع، ثم يمكنك التوقف عن العلاج بعد ذلك.

أخيراً أرجو أن تتمالك نفسك في المحكمة، وألا تحيد عن الحق لك أو عليك، ولا شك أن ما سوف تجده من مساندة من زوجتك وممن هم حولك، سيساعدك كثيراً في تخطي هذا التفاعل الوجداني الظرفي.

وبالله التوفيق!



  • اسم الكاتب: ناصر عبدالمنعم
شاركنا رأيك

 
التعليقات

لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق بالضغط هنا

أقسام الموقع المتنوعة الحالات النفسية العصبية و أوجدت لخدمة الزائر ليسهل عليه تصفح الموقع بسلاسة وأخذ المعلومات تصفح هذا الموضوع دائم التفكير والقلق نتيجة التعرض للضرب ويمكنك مراسلتنا في حال الملاحظات او التعديل او الإضافة او طلب حذف الموضوع ...آخر تعديل اليوم 13/03/2021
شاهد الجديد لهذه المواقع
آخر الزيارات
موضوعات مختارة