اليوم: الجمعة 6 اغسطس 2021 , الساعة: 3:56 ص


اعلانات
محرك البحث




إرشادات لخائفة من الإنجاب لتخلف إخوتها العقلي

آخر تحديث منذ 15 يوم و 21 ساعة 57 مشاهدة

اعلانات
عزيزي زائر الموقع تم إعداد وإختيار هذا الموضوع إرشادات لخائفة من الإنجاب لتخلف إخوتها العقلي فإن كان لديك ملاحظة او توجيه يمكنك مراسلتنا من خلال الخيارات الموجودة بالموضوع.. وكذلك يمكنك زيارة القسم شئون طبية ومشاكل متفرقة وتصفح المواضيع المتنوعه... آخر تحديث للمعلومات بتاريخ اليوم 21/07/2021

السؤال :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
تزوجت وأنا خائفة من إنجاب طفل متخلف عقلياً؛ لأن لديّ إخوة اثنين -ولداً وبنتاً- متخلفان عقلياً، وقد قال الأطباء: السبب زواج الأقارب؛ لأن أمي وأبي أقارب، ولكن أنا تزوجت شخصاً غريباً ومن مدينة بعيدة أيضاً، وقد أنجبت ولداً سليماً والحمد لله، ولكن طيلة فترة الحمل كنت أسأل الله كثيراً أن يأتي طفلي صحيحا معافىً، والآن أنا خائفة من إنجاب أطفال آخرين؛ لأن الأطباء يقولون: إن الوراثة بأي مرض ينتقل للطفل الثاني غالباً.
وقد أنجبتني أمي أنا أولاً، وبعدي أختي، وهي متخلفة عقلياً، وأخي الآخر سليم وبعده أخي متخلف عقلياً، وأنا لدي إيمان برب العالمين أنه لو كتب لي طفل متخلف فلا راد لحكمه والحمد لله على كل حال، لكن نفسي وزوجي وأهله، والكل يريدون أطفالاً آخرين لنا، وأنا خائفة من الإنجاب، أفيدوني؟
كان هذا سؤالي إليك -يا شيخ هنداوي- وقد طلبت مني المراسلة في حالة أني أتممت الفحوصات الطبية، ورقم استشارتي كان (^275495^)، وأشكرك كثيراً على اهتمامك بحالتي، ولكني أضيف عليها حتى تكتمل الصورة أن خالة زوجي مصابة بتخلف، وأيضاً اثنتان من خالات زوجي لديهن أطفال معاقون ومصابون بتخلف، وأنت نصحتني بإجراء الفحوصات الجينية، ولكن أنا من العراق وأسكن في قرية في محافظة الأنبار، وأيضاً العاصمة ومدن العراق لا يوجد فيها أبسط الأدوية، فما حال هذه الفحوصات لأنه لا يوجد لدينا هذه الفحوصات؟ ولو فُرض أنه يوجد مستشفى فالوضع الأمني يمنعني، ولو قلت لي سافري إلى بلد آخر؛ فأنا وزوجي غير ميسوري الحال لا نملك المال للسفر، ونسعى وراء العيش فقط، وهنا أنا لا أمتلك سوى رحمة ربي الواسعة، أعرف أنه ما بيدك حيلة.
أتمنى أن ترشدني وتدعو لي، أنا آسفة على الإطالة، وجزاك الله خيراً.



الجواب :
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم عمار حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
جزاك الله خيراً.
الحمد لله الذي رزقك طفلاً سليماً، بالطبع فما تعيشينه من قلق مستقبلي حيال الذرية والإنجاب له مبرراته، وفي رأيي تصحيح المفاهيم هو الذي سوف يفيدك كثيراً للتخفيف من درجة القلق هذا، أنت أخذت بالأسباب تماماً، وذلك بحرصك على الدعاء أثناء الحمل، وكذلك زواجك من رجل لا تربطه بك صلة قربى، وبفضل من الله كان الطفل طبيعياً، وبما أنه ليس من المتيسر لك إجراء الفحوصات لظروف مقدرة ومفهومة، ففي رأيي أن تأخذي بنفس الأسباب التي أخذت بها في المرة الأولى، وهي الدعاء، وبما أن زوجك ليس من الأقرباء فاحتمال حدوث تخلف بالنسبة للجنين الثاني هو أمر نادر الحدوث بإذن الله تعالى، ومن قال: إن التخلف يظهر في الطفل الثاني -مع احترامي لهذا الرأي- إلا أنه ليس دقيقاً؛ حيث إن ذلك يحدث بالنسبة للجنين الثاني إذا كان هنالك عدم توافق في الدم بين الأبوين وليس لصلة القربى.

أنا أقول لك: توكّلي على الله، وأقدمي على الحمل والإنجاب - بإذن الله تعالى - ولا تعيشي قلق المخاوف بالصورة التي تحدث لك الآن، فكما ذكرت لك احتمال أي تأثيرات سلبية على المولود هي ضئيلة جداً.

ونسأل الله تعالى أن يشملنا برحمته جميعاً.

وبالله التوفيق.

انتهت إجابة الدكتور/ محمد عبد العليم أخصائي أمراض نفسية، ويليها إجابة المستشار الشرعي الشيخ/ أحمد مجيد الهنداوي.
___________________________________

فواضح -بحمد الله عز وجل- أن هذا الخوف الذي لديك لا يحملك على أمر غير مشروع، فأنت رضيت بقسمة الله عز وجل وبتقديره، ولكنك تحاولين أن تلتمسي الأسباب المشروعة التي تؤدي إلى أفضل النتائج، وهذا بحمدِ الله لا يدل على ضعف في إيمانك ولا على أمر محذور يقع في نفسك، بل إنك تسألين عن الأسباب الممكنة التي أمر الله تعالى بتحصيلها لتحصيل أفضل الأحوال وأيسرها في أمور الإنجاب وفي أمور صحة وعافية ذريتك، وهذا أمر لا تلامين عليه بل تحمدين عليه ولله الحمد والمنة.

وأيضاً فإن إشارتك إلى عدم وجود الفحوصات في منطقتكم هو أمرٌ ظاهرٌ بسبب الأوضاع التي لديكم، والمقصود بالفحوصات المطلوبة والتي نصَّ عليها المختصون هو أن تعرضي نفسك على طبيب أطفال متخصص في الجينات (الصفات الوراثية)؛ لأن ذلك يعين على إعطاء صورة واضحة لك، وأفضل ما يقدمه لك هو أن تطمئني وتشعري بالراحة والطمأنينة من عدم وجود أسباب وراثية تؤدي إلى مثل هذا الأمر، فهذا هو الذي يمكنك فعله من جهة هذه الفحوصات.

وأما في حالتك التي أنت فيها -وهي عدم وجود القدرة على إجراء هذه الفحوصات نظراً للأوضاع القائمة لديكم- فإن أفضل ما تقومين به هو الاستغاثة بالله جل وعلا والتوكل عليه والاعتماد عليه وسؤاله جل وعلا العافية وصلاح الذرية، فقد كان من دعاء عباد الرحمن: (( رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا ))[الفرقان:74]، ومن الدعاء العظيم الذي شرعه لنا -صلوات الله وسلامه عليه-: (اللهم إني أعوذ بك من البرص والجنون والجذام وسيء الأسقام).

فعليك بالدعاء لنفسك ولذريتك ولزوجك وأهلك، ولتطمئني ولتقري عيناً، خاصة أن الاحتمال بوجود مثل هذا الأمر في ذريتك غير ظاهر بحمد الله عز وجل، ولذلك للتباعد الذي بينك وبين زوجك من جهة القرابة كما أشرت في كلامك الكريم، وأيضاً لعدم وجود دليل على ذلك يؤدي إلى الحذر وأخذ الاحتياط منه.

فإن استطعت أن تقومي بهذه الفحوصات عند طبيبة أطفال مختصة في الجينات فهذا هو المطلوب، وإن لم تستطيعي فتوكلي على الله جل وعلا ولا تحرمي نفسك ولا زوجك هذه النعمة، وفوضي أمرك إلى الله جل وعلا واسأليه -وألحي عليه- السلامة والعافية التي كان يحثنا -صلوات الله وسلامه عليه- أن ندعو بها في الصباح والمساء: (اللهم إني أسألك العفو والعافية، اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي، اللهم استر عوراتي وآمن روعاتي، اللهم احفظني من بين يدي ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي، وأعوذ بعظمتك أن أغتال من تحتي).

فهذا خير ما تقومين به، وهوني على نفسك يا أختي فإن المؤمنة من أمثالك تفوض أمرها إلى الله جل وعلا وتسعى في الأسباب الممكنة، فإن لم تتمكن فإنها تبذل الوسع وتأخذ بالأسباب الحاصلة ومرد الأمور إلى الله جل وعلا كما لا يخفى على نظرك الكريم، قال تعالى مؤدباً عباده: (( إِنَّ وَلِيِّيَ اللَّهُ الَّذِي نَزَّلَ الْكِتَابَ وَهُوَ يَتَوَلَّى الصَّالِحِينَ ))[الأعراف:196]، وقد قال -صلوات الله وسلامه عليه-: (احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده أمامك، تعرف على الله في الرخاء يعرفك في الشدة) رواه أحمد في المسند.

ونسأل الله عز وجل أن يفرج كربك وأن ييسر أمرك، وأن يشرح صدرك، وأن يرزقك الذرية الطيبة التي تقر عينك، ونود دوام مراسلتك إلى الشبكة الإسلامية التي ترحب بكل رسالة تصلها منك.
وبالله التوفيق.



  • اسم الكاتب: Shaaban Bassiouni
شاركنا رأيك

 
التعليقات

لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق بالضغط هنا

أقسام الموقع المتنوعة شئون طبية ومشاكل متفرقة و أوجدت لخدمة الزائر ليسهل عليه تصفح الموقع بسلاسة وأخذ المعلومات تصفح هذا الموضوع إرشادات لخائفة من الإنجاب لتخلف إخوتها العقلي ويمكنك مراسلتنا في حال الملاحظات او التعديل او الإضافة او طلب حذف الموضوع ...آخر تعديل اليوم 21/07/2021
شاهد الجديد لهذه المواقع
آخر الزيارات
موضوعات مختارة