اليوم: الاثنين 26 يوليو 2021 , الساعة: 4:48 ص


اعلانات
محرك البحث




كيف أتخلص من سلس البول وهل للمذي أي علاقة به

آخر تحديث منذ 6 شهر و 9 يوم 3 مشاهدة

اعلانات
عزيزي زائر الموقع تم إعداد وإختيار هذا الموضوع كيف أتخلص من سلس البول وهل للمذي أي علاقة به فإن كان لديك ملاحظة او توجيه يمكنك مراسلتنا من خلال الخيارات الموجودة بالموضوع.. وكذلك يمكنك زيارة القسم أمراض الجهاز البولي والتناسلي وتصفح المواضيع المتنوعه... آخر تحديث للمعلومات بتاريخ اليوم 17/01/2021

السؤال :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
استشارتي تتعلق بمشكلتين:ـ

الأولى فيما يعرف بسلس البول، حيث أعاني منه منذ عشر سنوات تقريبا، لكنه ليس سلسا بكمية كبيرة، وإنما أشكو من قطرات قليلة من البول تنزل لا إرادياً في فترات متفرقة، مما يجعلني أستخدم ورقا لحفظ ملابسي من ذلك، حفاظا على الطهارة في الثياب، وليس حفاظا على النظافة، لأنها كمية قليلة جداً، وقد تعالجت لمدة طويلة دون جدوى، حتى أوصاني طبيب أخصائي بالتعايش مع هذه الحالة، خصوصا أن الأمر لا يشكو منه إلا المحافظ على الصلاة فقط، ولعدم جدوى أي علاج معها.

وفيما يتعلق بالناحية الشرعية ـ فإنني أتوضأ مرة واحدة لكل صلاة في بداية وقتها، ولكنني لا أستطيع وصف نفسي بـ ( صاحب العذر الدائم )، كما هو مُعرّف ومقرّر في كتب الفقه، لأنه أحيانا تمر عليّ فترات قليلة دون نزول شيء، وأحياناً تزيد قطرات البول عن القدر المألوف، وأحيانا يقتصر الأمر على فترات محددة تنزل فيها قطرات البول ( وهي فقط ما بعد التبول أو عند انحصار البول أو فترة الصباح حتى الظهر)، ونظرا لعدم انتظام مثل هذه الحالة، وعدم استمرارها بشكل دائم، فإنني أجد صعوبة في الالتزام بالرخص الشرعية المتعلقة بسلس البول، مع العلم أنني أتمنى أن تكون حالتي دائمة ومستمرة أفضل من الحالة المتغيرة التي كحالتي، لأن ذلك أيسر بالنسبة لي من حيث تطبيق رخص المعذور والاستقرار على ذلك.

بناءً على ما تقدم فإنني أرجو توجيهكم في مثل هذه الحالة، وهل هذه الحالة طبيعية ( بحيث هي موجودة عند الجميع دون شعورهم بذلك إلا المهتم والمتتبع لهذا الأمر مثلي)، وإمكانية المعالجة من جديد، وما الموقف الشرعي الواضح والحاسم من حالتي؟

وما علاقة ذلك بنزول إفرازات "المذي" بشكل فوري بمجرد أي استثارة صغيرة،
( وهي المشكلة الثانية)، وأحيانا بمجرد مرور أي خواطر في ذهني بدون إرادتي، وبدون تفاعلي معها، وأحيانا بسبب أي انتصاب حتى وإن كان بدون شهوة، كأثناء النوم والاستيقاظ مثلا، وهل يعتبر ذلك سلسا تنطبق بسببه أحكام ورخص المعذور؟ وما العلاج منها؟ هذا مع العلم بأن الأمر لا يتعلق بأي وهم أو وسوسة كما قد يتبادر، بل بواقع أعيشه وتعالجت منه في الطب المتخصص لسنوات.



الجواب :
بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فالحالة التي تعاني منها بالنسبة لسلس البول، هي مشكلة يعاني منها بعض الأشخاص، وخاصة في سن الشباب، وهذه الحالة لا تعتبر مرضا.

هناك بعض الحالات تستجيب لفترة معينة للعلاج، ولكن بعد التوقف تعود الأمور إلى ماكانت عليه سابقا, وهناك بعض الحالات تزول لديها المشكلة مع مرور الوقت، ولكن ما ينصح به هو أن تتعامل مع ذلك الوضع بدون توتر أو قلق، وتتعايش مع ذلك، ولعل عامل الوقت يزيل هذه المشكلة.

بالنسبة لنزول المذي، يعتبر هذا طبيعيا جدا، ولا توجد مشكلة في ذلك، ولا يحتاج لعلاج.

أما الجانب الشرعي فنرجو منك أن تطرح سؤالك في قسم الفتوى على موقع الشبكة .

والله الموفق.


  • اسم الكاتب: ايوب صلاح
شاركنا رأيك

 
التعليقات

لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق بالضغط هنا

أقسام الموقع المتنوعة أمراض الجهاز البولي والتناسلي و أوجدت لخدمة الزائر ليسهل عليه تصفح الموقع بسلاسة وأخذ المعلومات تصفح هذا الموضوع كيف أتخلص من سلس البول وهل للمذي أي علاقة به ويمكنك مراسلتنا في حال الملاحظات او التعديل او الإضافة او طلب حذف الموضوع ...آخر تعديل اليوم 17/01/2021
شاهد الجديد لهذه المواقع
آخر الزيارات
موضوعات مختارة