أخبار عاجلة

الصلت بن مالك الخروصي اليحمدي أمطار سنة 251هـ

أمطار سنة 251هـ

تشير بعض الروايات أنه في عهد الإمام الصلت بن مالك الخروصي في سنة 251 هـ هطلت على عمان وتحديدا على الباطنة وأجزاء من الداخلية أمطار غزيرة، سالت على إثرها أودية جارفةإقتلعت الأشجار، وتهدمت كثير من البيوت، ومات بسببها كثير من الناس وترك كثير من الخلق بلدانهم لما أصابها من خراب في العمران وذهاب للأموال.

تحرير جزيرة سقطرى

كانت جزيرة سقطرى آنذاك تحت حكم عمان تنعم بالأمان، وكان القاسم بن محمد الجهضمي واليا عليها من قبل إمام عمان، وفي أيامه جار عليها النصارى وعاثوا فيها الفساد، وقتلوا واليها القاسم بن محمد، وسبوا فيها النساء وسلبوا ونهبوا؛ فاستنجدت بالإمام إمرأة جهضمية تدعى فاطمة السقطرية الزهراء ونظمت قصيدة عصماء تقول في مطلعها

قــل للإمـام الذي ترجى فضائله ابن الكــرام وابن السـادة النجب

وابن الجحاجحة الشــــم الذين هم كانوا سناها وكانـوا ســادة العرب

أمست سقطـرى من الإسل ام مقفرة بعـد الشرائـع والفرقـان والكتب

إلى أن قالت

أقولُ للعيـن والأجفـان تسعدنـي يا عين جودي على الأحبـاب وانسكب

ما بال صلـتٍ ينـام الليـلَ مُغتبطاً وفـي سقطـرى حريـم عُرضة النهب

يـا للرجـال أغيثـوا كـل مسلمةٍ ولو حبوتـم علـى الأذقـانٍ والرُكبِ

حتـى يعـودَ نصـاب الدين منتصباً ويهـلك الله أهـل الـجور والـريب

فلما بلغت القصيدة الإمام ثار ثورة الضرغام، وجهز أسطولا بحريا قوامه مائة مركب ومركب، وولى عليه قائدين هما محمد بن عشيرة وسعيد بن شملال، وأرسل معهم كتابا يبين فيه ما لهم وما عليهم، فساروا إلى الجزيرة واستردوها من أيدي النصارى .

حماية الهند من القراصنة

استنجد ملك الهند بالإمام الصلت بن مالك الخروصي ضد قراصنة البحر فقضى عليهم الإمام فأهدى ملك الهند للإمام سيفا مكتوب عليه

إذا بدا حد هذا الصارم الذكر فقل أعوذ برب الجن والبشر

الصارم الباتر الغضب الذي ظهرت للناس آياته في سالف العصر

اعتزال الإمام الحكم

إعتزل الإمام الصلت بن مالك الحكم 272 هـ بعد حكم دام 35 عاما ، وتولى الإمامة بعده راشد بن النظر اليحمدي ، وتوفي الإمام الصلت بن مالك
(رحمه الله ) سنة 275 هـ بعد حياة قضاها في خدمة الدين والوطن .

وصلات خارجية
http //www.taddart.org/?p 1

نبذة
الإمام الصلت بن مالك الخروصي اليحمدي من أشهر أئمة عمان في القرن الثالث الهجري، كان ناسكا متعبدا، عالما عارفا بكتاب الله عادلا، وكان (رحمه الله) مثالا في التواضع والزهد وحسن السيرة.

بويع بالإمامة في اليوم السادس عشر من ربيع الآخر سنة 237هـ في اليوم الذي توفي فيه الإمام مهنأ بن جيفر اليحمدي رحمه الله، وكان على رأس المبايعين الشيخ محمد بن محبوب الرحيلي وبشير بن المنذر (رحمهم الله تعالى) فبايعوه على ما بويع عليه أهل العدل قبله، ودامت إمامته 35 سنة وسبعة أشهر.تحفة الأعيان بسيرة أهل عمان للشيخ نور الدين عبدالله بن حميد السالمي الجزء الأول

من أهم الأعمال التي قام بها الإمام الصلت تحرير جزيرة سقطرى من قبضة النصارى، وحماية الهند من قراصنة البحر، وفي عهده أيضا شهدت عمان تطور معماري فبنى الإمام حصن نزوى وقام بترميم قلعة نخل.الرائع في التاريخ العماني تأليف سالم البوسعيدي الجزء الأول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.