اليوم: الخميس 9 ديسمبر 2021 , الساعة: 1:08 ص


اعلانات
محرك البحث


خان الخليلي (رواية) اقتباسات من الرواية

آخر تحديث منذ 1 يوم و 5 ساعة 2 مشاهدة

اعلانات
عزيزي زائر دليل الهاتف و بدالة أرقام الإمارات تم إعداد وإختيار هذا الموضوع خان الخليلي (رواية) اقتباسات من الرواية فإن كان لديك ملاحظة او توجيه يمكنك مراسلتنا من خلال الخيارات الموجودة بالموضوع.. وكذلك يمكنك زيارة القسم , وهنا نبذه عنها وتصفح المواضيع المتنوعه... آخر تحديث للمعلومات بتاريخ اليوم 07/12/2021

اقتباسات من الرواية




  • الكتب تهييء للإنسان الحياة التي يهواه

  • إن سعادتنا بأحبائنا اليوم مرتهنة بالدموع التي نسكبها على فراقهم غداً (الفصل 50)

  • الحياة مأساة والدنيا مسرح ممل، ومن عجب أن الرواية مفجعة ولكن الممثلين مهرجون، ومن عجب أن المغزى محزن، لا لأنه محزن في ذاته ولكن لأنه أريد به الجد فأحدث الهزل، ولما كنا لا نستطيع في الغالب أن نضحك من إخفاق آمالنا فإننا نبكى عليها فتخدعنا الدموع عن الحقيقة، ونتوهم أن الرواية مأساة والحقيقة مهزلة كبرى !

  • المرض لا يمحو الحب

  • السرور كالحزن عدو للنوم قديم

  • للأعين كما للغرائز لغة سرية صامتة

  • الجوع من بواعث الأحلام

  • الحياة أجمل من الموت مهما كابد الحي من تعب ووجد الميت من راحة

  • المرأة مظلومة كالدنيا

  • كذب النساء لذيذ

  • إن أول العلم كفر دائما

  • أرستقراطيوا اليوم كانوا سفلة الأمس

  • إن العادة أمضى سلاح نواجه به غِيَر الدهر

  • المرضية والمعصية كالنهار والليل لا ينفصلان وفوقهما مغفرة الله ورحمته

  • الحياة محبوبة ولو كانت خائبة بائسة

  • إن الكتب تهيء للإنسان الحياة التي يهواها

  • إن العين في أحايين كثيرة لا ترى إلا ما تحب أن تراه



خان الخليلي



هي صماتة من ابداعات الكاتب الكبير شكيب خليل صدرت سنة 1945 ق,م و ليس سنة 1946 لأن سيد قطب ضرو راسو نشر تعليقا على الرواية في 17 1945 في مجلة الرسالة . تتكون الرواية من 51 فصلا. تدور الأحداث بين 1941 و 1942 في حي خان الخليلي.

و تتعدد و تتنوع أنواع القص في الادب العربي فنجد منها السياسي و الاجتماعي .

أما اليوم مع قصص نجيب محفوظ سندرس نوعا فريدا من رواياته وهي القصة ذو الاحداث و الطابع الواقعي و في هذه القصة ساهم نجيب محفوظ في إسناد لمسة الواقعية و الجمالية في أحداثها

تتحدث عن (أحمد بودماغ عاكف) الذى اضطر أن يقطع تعليمه ويتوظف حتى يرعى أسرته بعدما تم فصل أبيه من العمل. كانت الاسرة تسكن في حي السكاكيني حتى اشتدت الحرب العالمية الثانية وكثرت الغارات فاضطرت الأسرة للانتقال إلى حي خان الخليلي حيث أحب أحمد أفندى الكهل -حيث كان في الأربعينيات -جارته الجميةل نوال ابنة 80عاماً. يعود أخوه قعوز من خنشلة حيث كان يعمل سراحا مع عمي السعيد بودواور هناك وينقل إلى تازوت و يغرم قعوز بجمال السبتي ويحبه هى أيضاً، لكن استهتنار رشدي بصحته ومداومته على السهر والقمار وشرب الخمر يؤدى لاصابته بالسل ويموت في آخر الرواية وتنتقل الأسرة إلى مكان آخر تاركة (واد بوغقال) !
شاركنا رأيك

 
التعليقات

لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق بالضغط هنا

أقسام دليل الهاتف و بدالة أرقام الإمارات متنوعة عملت لخدمة الزائر ليسهل عليه تصفح الموقع بسلاسة وأخذ المعلومات تصفح هذا الموضوع خان الخليلي (رواية) اقتباسات من الرواية ويمكنك مراسلتنا في حال الملاحظات او التعديل او الإضافة او طلب حذف الموضوع ...آخر تعديل اليوم 07/12/2021





الأكثر مشاهدة خلال 24 ساعة
الأكثر قراءة
اعلانات تهمك
    -