اليوم: الخميس 20 يناير 2022 , الساعة: 2:28 ص


اعلانات
محرك البحث








عزيزي زائر دليل الهاتف و بدالة أرقام الإمارات تم إعداد وإختيار هذا الموضوع أبو آمنة حامد ميلاده ونشأته وأسرته فإن كان لديك ملاحظة او توجيه يمكنك مراسلتنا من خلال الخيارات الموجودة بالموضوع.. وكذلك يمكنك زيارة القسم , وهنا نبذه عنها وتصفح المواضيع المتنوعه... آخر تحديث للمعلومات بتاريخ اليوم 20/01/2022

اعلانات

أبو آمنة حامد ميلاده ونشأته وأسرته

آخر تحديث منذ 2 ساعة و 20 دقيقة
12056 مشاهدة

ميلاده ونشأته وأسرته


ولد في مدينة هيا(مدينة) هَيّا ، ولاية كسلا بولاية كسلا في شرق السودان وكان في صباه يرعى الغنم مع أنداده في سهول هيا وقال في إحدى المقابلات الصحفية معه «أنا هدندوة هدندوي من قبيلة الهدندوة بشرق السودان والتي كانت ت الرعي كمهنة أساسية راعي غنم اغتصبت العاصمة إمكاناتي».

وكان جده حمد الأمين ترك، أحد زعماء قبيلة الهدندوة بجا البجاوية بشرق السودان ينتمي إلى طائفة الأنصار وهو أمر نادر الحدوث في بيئة تعتبر معقلا الطريقة الختمية لطائفة الختمية . وفي احدى زياراته إلى الخرطوم للمشاركة في مؤتمر حزب الأمة لحزب الأمة الذي يمثل الأنصار اصطحب معه حفيده أبو آمنة حامد إلى الخرطوم حيث نزل في ضيافة أمين عام الحزب ورئيس وزراء السودان لاحقا عبد الله خليل عبدالله بك خليل . وبقي أبو آمنة في الخرطوم وأقام في منزل عبدالله خليل تحت الحاح أبناء عبد الله خليل الذين تعلقوا بصداقتهم معه فدرس في مدرسة وادي سيدنا ثم مدرسة المؤتمر الثانوية، ومنها في كلية الشرطة بالخرطوم حيث تخرج فيها ضابطاً برتبة ملازم وسافر بعد ذلك إلى مصر ليلتحق جامعة القاهرة بجامعة القاهرة ويحصل على درجة بكالوريوس البكالوريوس في الإعلام.





وله من الأولاد ثلاثة، جمال وظافر ومصطفى (توفي) وأيمن (توفي أيضاً) ومن البنات ثلات سحر ونسرين وسارة. وزوجته هي السيدة فاطمة التي توفيت بعد شهرين من رحيله.


صحيفة اليوم التالي السودانية - أبو آمنة حامد فصل من الشرطة عندما قاد تظاهرات بالزي الرسمي





حياته العملية


بعد تخرجه في الجامعة عمل ملحقاً ثقافياً بسفارة السودان في القاهرة خلال الفترة من 1974 وحتى 1979 م. ونقل منها للعمل بديوان وزارة الخارجية في الخرطوم ولكنه فصل من الوزارة لعدم مراعاته الإهتمام بالمظهر الرسمي لموظفي وزارة الخارجية. فقد عرف عنه تواضعه وزهده في الحياة وكان ايضاً ساخرا ومرحا.



كما عمل بالشرطة السودانية ولكنه فصل منها بسبب مشاركته في مظاهرات احتجاج ضد الحكومة وهو يرتدي الزي الرسمي للشرطة بدلاً من تنفيذ أمر تفريقها.



المصدر السابق نفسه




أشعاره


نظم أبو آمنة الشعر منذ صغره وصدر له أول ديوان شعر وهو في سن العشرين في المرحلة الثانوية واشتهرت أعماله الشعرية بتنوعها من حيث الموضوع والنظم واللغة. وكان يعالج موضوعاته من خلال نماذج إجتماعية وأخرى سياسية. فقال متعاطياً مع ظاهرة الزواج بأجنبيات في السودان في ستينيات القرن الماضي





بنحب من بلدنا ، ما بره البلد



سودانية تهوى عاشق ود بلد



في عيونها المفاتن شي(ء) ما له حد



و كتب أبو آمنة في الغزل والمدح والرثاء وكانت أعماله تصدر أحيانا باللغة العربية الفصحى و أحايين أخرى اللهجة السودانية بالعامية السودانية . وقد ارتبطت معظمها بالغناء حتى صار واحد من كبار كتاب الشعر الغنائي في السودان، حيث تغنى بأعماله كبار المطربين السودانيين ومن بينهم صلاح بن البادية في قصيدة «سال من شعرها الذهب» وهي من القصائد المكتوبة باللغة العربية الفصحى ولقت رواجاً في العالم العربي خاصة في بلدان مثل سلطنة عمان . ومن الفنانين المغنين الآخرين الذين تغنوا بقصائد أبو آمنة الفنان محمد وردي في اغنيته بالعامية السودانية «نحب من بلدنا» والتي لاقت نجاحا ملحوظا في السودان وبلدان أخرى مثل إريتريا ، كما غنى له الفنان عبد الكريم الكابلي قصيدة «جمال العربي»والتي يقول فيها





قم صلاح الدين الأيوبي صلاح الدين وأشهد بعثنا



في لقاء القائد المنتصر



شعبنا الأسمر من فرحته



والتقت نهضتنا بالعربِ



يوم صافحنا جمال العربي



أنت يا ناصر في أرضي هنا



لست بالضيف ولا المغترب



مرحباً بالقائدِ المنتصر



مرحباً بالثائر



ويرى بعض النقاد إن الشاعر أبو آمنة حامد من المتأثرين جداً بالشاعر السوري نزار قباني من حيث معالجته لموضوع المرأة وبناء القصيدة واستخدامه لمختلف صور البلاغة في لغة نصوصه من تورية و طباق و مقابلة و جناس ، في حين يصنفه البعض ضمن شعراء الأدب الرومانسي الرومانسية . وقد كان إسلوبه أقرب إلى النقد الصريح مع بعض التهكم الفكاهي.



دوواينه



صدر لأبي آمنة حامد ديواني شعر أحدهما بعنوان «شعرها الذهب » والآخر يحمل عنوان «ناصريون نعم».



وقد كتب أبو آمنة حامد قصائد ديوانه « شعرها الذهب» وهو طالب في المرحلة الثانوية وقدم لها الشاعر المصري عبد الرحمن الخميسي بإعتباره بداية قوية بشرت بشاعر كبير.





ويقول الخميسي في المقدمة



أخذتني في شعر الشاعر أبي آمنة حامد خصائص جوهرية متى توفرت في عمل أصبح ذلك العمل فناً صرفاً. ومن تلك الخصائص أذكر الرنين الذي يمكن أن يقودنا إلى الموسيقى في الشعر عامة وإلى قدرة الشاعر على استعمال تلك الموسيقى بطرائق مختلفة متعانقة الأنغام أو متضادة الأنغام بهدف فني مقصود.





والموسيقى في شعر أبي آمنة حامد تنهض بدور فعال في الإيحاء وحسب الفن أن يوحي، لا أن يفصح. وأن يُشير، لا أن يخطُب. وأن يهمس، لا أن يزعق. استمع إلى قوله





مشينا الطريق يداً بيد وأسكَرنا الحب جفناً بجفن





ونبقى شموخاً تعالى وحباً عصياً على كل شكٍ وظن



فلا ذبل الورد في حقله ولا جفّ في الحرف نبض التغّني






ميوله السياسية


تأثر بالزعيم المصري جمال عبد الناصر إلى درجة انه اطلق على أول مولود له اسم « جمال عبد الناصر حسين أبو آمنة حامد»، وقد ألقى قصيدته «جمال العربي» ، أمام الرئيس عبدالناصر ألذي يقال بأنه عبّر عن اعجابه بها.



وفاته



توفي أبو آمنة حامد في / كانون الأول عن عمر ناهز السبعين عاماً.



نماذج من شعره


قصيدة سال من شعرها الذهب



سال من شعرها الذهب



فتدلى وما انسكب



كلما عبثت به نسمة



ماج واضطرب



النجيمات والخصل



في عناق وفى غزل



نسجت حوله القبل



موكبا يغزل الطرب



فيه من سمرة الأصيل



شعرها المذهب النبيل



ثغرها اليانع البليل



كرزة حفّها العنب



يا حبيبى ... كلّما



قلبىّ المغرم احتمى بك



وانزاح ملهما



عاد كأسا بلا حبب



فارهٌ .. مترفُ .. لدنٌ



فننٌ.. لا .. ولا فنن



هزّنى الوجد والشجن



في الهوى قلبيّ اغتربْ



رقص الورد والزهر



مهرجاناً على النهر



سال في الشط وانهمر



عطره الحلو وانسرب



أي غصن إذا انثنى



فيه تحتفل الدّنا



والثريّات والسّنا



غير بدري إذا احتجب



عشت في الحب منتهى



التيه .. ولكن بلا انتهاء



تائهٌ .. ذاهل النّهى



شفّنيّ الوجد والطربْ



إن تكن أنت لم تزل



يوم بدر المنى اكتمل



نحن شِلناك في المُقل



وقعدنا على اللّهبْ



قصيدة وشوشني العبير


وشوشني العبير فانتشيت



وساقني الهوى فما أبيت





يد الحرير ارتعشت بكفي



بكيت من رعشتها بكيت



صبية .. العطر يشتهيها



أمذنب أنا إذا اشتهيت؟



جدائل الليل على كتفيها تهدّلت حولى فما أهتديت



أجمل منها ما احتوى فؤادي



فالعبق الصادح مااحتويت



حبيبتى أغرودة العذارى ورنة الأفراح إن غنيت



حبيبتى أنيقة العطايا



تهمى هوى إذا أنا غنيت



لا تسألوني كيف كان الملتقى



وكيف في دروبها مشيت



وكيف طاف الثغر في إبتهال



وكيف في محرابها صليت



سرّ عميق حبها بقلبى ما قلته للناس .. ما حكيت



فإن روى القيثار سرّ قلبي



قولوا لها ما قلت .. ما رويت



لكنه حين بكى حنيناً بكيت من رقته بكيت



قصيدة بنحب من بلدنا



بنحب من بلدنا



ما برا

الخارج



البلد

سودانية تهوى عاشق ود بلد



بعيون المفاتن شي ما ليهو حد



التوب المهبهب فوق أم الضفاير



والخد المعطر زي أحلى الأزاهر



والخطوة الأنيقة ترنيمة مشاعر



أنا بكلو عمري بمشي ليها وبسافر



مين في الدنيا أجمل من بناتنا



الليهن قلوبنا واللي فيهن صفاتنا



الكامنات في روحنا والعايشات في ذاتنا



في وادي حلفا حلفا البداية أحلامي وهنايا



أنا عايش لحبي المخضر برايا



النافرة والأليفة بجروحي وهنايا



أنا لي في كريمة (مدينة) كريمة الشايقية شايقية الشلوخ شلوخا





نعتز بصفاتها ما نجهل تاريخها



ماها المابية ريدتي ومو ياها المسيخة



في شندي العظيمة تلقى بنات الجعليين جعل



وحدات في المتمة (مدينة) المتمة زي لون العسل



النايرات خدودهن زي فجراً أطل



في سنكات بنعشق بنت سمرة وأبية





ترتاح في الضريرة

نوع من الدهن المعطر الثخين يوضع قليل منه فوق رأس المحتفى به كالعروس ويرش بمسحوق الصندل



خصلاتها الغنية

عاشت في شعوري أحلى هدندوة هدندوية





الوارثات جدودهن في الجود والشجاعة





اللي يظهر جمالهن من زمن الرضاعة



سودانية مية المية في ذوقها وطباعها





يا ناس أرحموني أنا قلبي في رفاعة (مدينة) رفاعة



لو تلقطنا اليانعة السمحة ونضيرة



تتنى الحليوة في مشية أميرة





أجمل حب عندي في قلب ولاية الجزيرة الجزيرة



لي في الغرب أغيد في دار حمر و البقارة



نحميها بسيوفنا تفاحة ونضارة





تسكرنا الليالي وتطربنا نقارة النقارة



لي في جوبا الساحر تسلم لي خدودو



يمرح في غاباتو يسرح في ورودو



حبي الغالي ليهو ما بعرف حدودو



صندوق معلومات كاتب


الاسم أبو آمنة حامد
صورة


حجم_الصورة


عنوان


الاسم_الأدبي أبو آمنة حامد


اسم_الميلاد علي حامد علي إيلا آدم


تاريخ_الميلاد / كانون الثاني 1941


تاريخ_الوفاة / كانون الأول


مكان_الميلاد هيا(مدينة) هيا


الوظيفة شاعر


الجنسية رمز علم السودان سوداني


الفترة


النوع شعر شعر غنائي ، نثر


الموضوع الحب والسياسة


الحركة الأدب الرومانسي رومانسية


جوائز






أبو آمنة حامد شاعر وكاتب صحفي سوداني بارز، أسمه الأصلي هو علي حامد علي إيلا آدم، وقد أشتهر بأبي آمنة حامد.





شاركنا رأيك

 
التعليقات

لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق بالضغط هنا

أقسام دليل الهاتف و بدالة أرقام الإمارات متنوعة عملت لخدمة الزائر ليسهل عليه تصفح الموقع بسلاسة وأخذ المعلومات تصفح هذا الموضوع أبو آمنة حامد ميلاده ونشأته وأسرته ويمكنك مراسلتنا في حال الملاحظات او التعديل او الإضافة او طلب حذف الموضوع ...آخر تعديل اليوم 20/01/2022





الأكثر مشاهدة خلال 24 ساعة
الأكثر قراءة
شاهد الجديد لهذه المواقع
شاهد الجديد لهذه المواقع
اهتمامات الزوار
حبوب التلفزية القراءات الشاذة وقرى سبورتج Ibux ساكس التهاب الزائدة الدودية بالكريم بالرياض المضيبي التهامي الرحيبة بطحيش خليل الهنداوي كيف تتجلى معنوية سبعان rhinostop صلابيخ كأس العرب موبايلي جيعان الاعراض رياض عبدالله جغرفي ناحية انخفاض الأجور درفت فيلا الحمر تلوث المياه pantogar الحساسية المادة الفعالة meiact مشائية فيزا التشخيص الاستراتيجي للإسفنج السعيدة الموقع تطعيم المسامير roxogesic التقارير المالية المرحلية تنمية حب الاستطلاع الأسرة جمل منطقة السرو Bisolvon الثدي عموميات اعلان ايمان ظاظا دائرة ميسور زكي القحطاني الاطيوش Cml إجماع واشنطن طغى براز هيدرات العزازمة الفيلم أحكام الطلاق سكسي صويلح المنزل عجبا لأمر epicotil Hatice جميع الكلمات ثوار متفرقين بيت القصيعي مؤلفاته هداش الدكتوراه الغش التجاري الفجاحي بحث في المجاز شراحي العضلة القترائية كيف قرموش Buspar عددية احد الكارنيتول الشك الكاكاو دوال المتسامية المدرسة الكلاسيكية كونان منسوبي المشكلة الاقتصادية تأريخ م طبخات