اليوم: الثلاثاء 22 يونيو 2021 , الساعة: 4:22 م


اعلانات
محرك البحث




خالد الدحدوح النشأة

آخر تحديث منذ 4 يوم و 22 ساعة 36 مشاهدة

اعلانات
عزيزي زائر الموقع تم إعداد وإختيار هذا الموضوع خالد الدحدوح النشأة فإن كان لديك ملاحظة او توجيه يمكنك مراسلتنا من خلال الخيارات الموجودة بالموضوع.. وكذلك يمكنك زيارة القسم وتصفح المواضيع المتنوعه... آخر تحديث للمعلومات بتاريخ اليوم 17/06/2021

النشأة



خالد شعبان إبراهيم الدحدوح القائد العام لسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين هو أحد أبرز المطلوبين لإسرائيل.

ولد في تاريخ 22-5-1965 في حي الزيتون بمدينة غزة, ترتيبه الثالث بين أخوته في الأسرة, وتلقى دراسته الابتدائية والإعدادية والثانوية في مدراس حي الزيتون.

ونش الشهيد في أسرة مؤمنة مجاهدة , ربي على حب الجهاد والمقاومة .


كنيته أبا الوليد وهو متزوج وله 6 من الأبناء واثنتين من البنات , واستشهد اثنين منهم. والشهداء حيث استشهد كامل الدحدوح نجل الشهيد في تاريخ 25-9- في قصف صهيوني استهدفه شرق غزة, وأما نجله الثاني ادهم الدحدوح فقد قضى في حادث سير في تاريخ 10-8- .


أبو الوليد بين المقاومة والشهادة


برز الشهير بأبي الوليد كأحد أبرز قادة سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة خلال الانتفاضة الأخيرة. ولمع اسم أبو الوليد وهو في العقد الرابع من عمره بتصدره لقائمة مطلوبي سرايا القدس من قبل الاحتلال خاصة بعد عمليات الاغتيال التي طالت قادة السرايا ومن أبرزهم محمود الزطمة ومقلد حميد ومحمود جودة وخليل الدبش ومحمد الشيخ خليل .


وبحسب قائد في سرايا القدس أكد ان أبو الوليد يترأس وحدة التصنيع التابعة للسرايا في غزة كما يقود الوحدة التقنية في السرايا، وأضاف القائد في السرايا أن أبو الوليد وقف خلف العديد من العمليات العسكرية التي نفذها الجناح العسكري ضد الأهداف الصهيونية في قطاع غزة خلال الانتفاضة الحالية وخاصة عمليات اطلاق الصواريخ واقتحام المواقع العسكرية والمستوطنات اليهودية قبل الانسحاب الصهيوني. ووصف القيادي في السرايا فقدان الدحدوح وقد غلبت عليه مشاعر التأثر والحزن بأنه مصاب جلل وعظيم .

وكان اسم الدحدوح يتصدر قائمة مكونة من 70 من قادة وكوادر حركات المقاومة الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة، مطلوبة حية أو ميّتة لقوات الاحتلال. وتعرض لخمس محاولات اغتيال .

ويحظى أبو الوليد باحترام واسع في قطاع غزة ، حيث يقيم شبكة علاقات قوية مع جميع قادة الأذرع العسكرية لحركات المقاومة، فضلاً عن علاقاته المتينة مع العائلات الفلسطيني, و كان من ابرز المنسقين لعمليات السرايا في الضفة الغربية أيضا، مشيراً إلى أنه تولى قيادة السرايا في قطاع غزة وبعض مناطق الضفة الغربية, وأضاف أنه كان يشرف شخصياً على عمليات السرايا وعمليات إطلاق الصواريخ، وكان مسئولا في المقام الأول عن عمليات تطوير الصواريخ .


وقالت مصادر فلسطينية، إن الدحوح يحمل صفة «رئيس المجلس العسكري» لـ«الجهاد»، وتحمله المخابرات الصهيونية العامة «الشاباك» مسؤولية جميع عمليات إطلاق صواريخ محلية الصنع، التي تقوم بها الحركة ضد البلدات الصهيونية في منطقة النقب الغربي، جنوب الكيان.


وقد دلت كل التقارير والشهادات الشخصية من قبل رفاق الشهيد الدحدوح على الحس الأمني العالي الذي تمتع به هذا الرجل, فالكل كان يشهد له بأنه مدرسة تطبيقية في التحرك والتعامل الأمني الصحيح.


ويتمتع أبو الوليد بابتسامة وروح مرحه ميزته عن الكثير من القادة العسكريين الذين دوما تغلب عليهم روح الجدية والعصبية.

نجاة من الاغتيال


ويعتبر خالد الدحدوح (أبو الوليد - 45 عاما) أحد أبرز القياديين المطلوبين لدولة الكيان حيث كان يشغل رئيس المجلس العسكري لسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي, وسبق أن تعرض لمحاولات اغتيال باءت بالفشل كان آخرها قبل اغتياله بعدة أشهر عندما نجا من محاولة اغتيال استشهد خلالها اثنان من رفاقه في وحدة التصنيع التابعة لـ سرايا القدس ، في حين استشهد شقيقه أيمن وابن عمه أمين في عملية اغتيال في 29 شباط ( ) عام 2004.

ولمع اسم الدحدوح الذي يقطن في حي الزيتون جنوب قطاع غزة على بعد مئات الأمتار مما كانت سابقاً مستوطنة «نتساريم»، إبان انتفاضة الأقصى الحالية وهو يرأس وحدة التصنيع والوحدة التقنية في سرايا القدس ، وهما الوحدتان المسئولتان عن تطوير الصواريخ المحلية في سرايا القدس, وكان يشرف بنفسه على عمليات إطلاق الصواريخ.


روح الدعابة مع الحس الأمني


وحسب المقربين منه، فان الدحدوح يتميز بابتسامته الهادئة وروح الدعابة التي يتمتع بها, وقد كان يتمتع بالحس الأمني العالي عندما كان لا يحدث أحدجاً بما يخطط وبما يدور في رأسه إلا الأشخاص المعنيين والمكلفين لتنفيذ المهمات التي كان يخطط لها.

ويقول قيادي في سرايا القدس لـ موقع المجد.. نحو وعي أمني كان أبو الوليد في الاجتماعات الخاصة يتخذ كافة التدابير الأمنية, وكان لا يحمل هاتفاً خلوياً في جيبه وكان يطلب تنفيذ الاحتياطات الأمنية في التعامل مع جميع أجهزة الاتصال وخاصة في وقت الاجتماعات حيث كان يطلب منا وضعها خارجاً أو في مكان بعيد.

ويضيف في الفترة الأخيرة قبل استشهاده كان يرفض الخروج في السيارات, فهو كان يحب أن ينهي أعمالة مترجلا كي لا تشعر به طائرات الاستطلاع والعملاء, فكثيراً ما كان يغير أماكن سكنه وكي لا يعرفه أحد في الأماكن التي يسكن بها كان لا يختلط بجيرانه وكان قليل التحرك .

وتابع ما كان يخرج في السيارات إلا للضرورة, لكنه كان يطلب من جميع من هم في السيارة أخذ الاحتياطات الأمنية في قضية الجوالات, ورغم أن طبيعة عمله في وحدة التصنيع كان لا بد أن يتحرك إلا أن تحركاته كانت حذرة


عائلة الشهداء


تعتبر عائلة الدحدوح واحدة من ابرز العائلات الفلسطينية التي كان لهم دورا ًبارزاً في ميادين العزة والفخار، فكان ثمار تضحياتها منذ العام 1948م حتى يومنا هذا ستة عشر شهيدا ً جميعهم ينتمون إلى حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين ، ناهيك عن عشرات الجرحى و الأسرى.


جذور عريقة


عائلة الدحدوح عائلة فلسطينية عريقة تعود جذورها إلى شبه الجزيرة العربية ببلاد الحجاز، حيث انتقلت العائلة للاستقرار في منطقة شرق الأردن، ومن هناك رحل بعضهم إلى سوريا، وآخرين سكنوا شمال فلسطين بمدينة نابلس، والجزء الآخر توزع بين ارض الكنانة مصر، وغزة هاشم حيث استقروا بمنطقة باب الدارون بحي الزيتون وسط مدينة غزة، و يبلغ تعدادهم حسب آخر الإحصائيات نحو 2500 نسمة، يعملون في حرف ومهن مختلفة أهمها التجارة والزراعة، وهي من العائلات الميسورة بغزة.


تميزت عائلة الدحدوح على مدار السنوات الماضية بدورها النوعي في مواجهة الاحتلال الصهيوني حيث ساعدت ظروفها الاقتصادية وعملها في التجارة والزراعة على إيواء العديد المجاهدين وتوفير العتاد العسكرية لهم، فقدمت في عام 1948م الشهيد خالد محمود الدحدوح 23 عاماً الذي سقط مدافعا ًعن مدينة يافا المحتلة، وفي نكسة عام 1967 قدمت الشهيد أحمد حمدان الدحدوح الذي سقط في حرب المخيمات ، وفي عام 1968م اعتقل الحاج شعبان الدحدوح والد الشهيد القائد أبو الوليد بتهمة دعم الفدائيين وتوفير سبل الأمان لهم، حيث أوى في بيته الفدائيان موسى وعارف عاشور قبل تمكنهم من الخروج إلى مخيمات اللجوء خارج الوطن المسلوب.


عائلة المجاهدين


مع بداية تشكيل النواة الأولى لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين كان شباب وشيوخ عائلة الدحدوح من أوائل من آمنوا بفكر ونهج حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين ضد الاحتلال الغاشم، فكانت الانتفاضة الأولى بمثابة الشرارة التي أججت في صدورهم نار المقاومة والجهاد، فكان منهم الاستشهادي البطل فخري الدحدوح مفجر ثورة سلاح السكاكين حيث استطاع الوصول يوم 15-1- 1993م إلى مدينة تل الربيع تل أبيب رغم الإجراءات الأمنية الصهيونية المعقدة، وتمكن من قتل اثنين من اليهود الصهاينة وجرح أكثر من عشرة آخرين بإصابات مختلفة وذلك حسب اعترافات المصادر الصهيونية آنذاك، وبعد العملية قامت قوات الاحتلال الصهيونية بحملة اعتقالات واسعة طالت العديد من أبناء عائلة الدحدوح وكوادر حركة الجهاد الإسلامي، وكان على رأس المعتقلين الشهيد القائد أبو الوليد الدحدوح ليقضي ثلاثة سنوات من عمره في غياهب السجون وأقبية التحقيق الصهيونية.


القافلة تمضي


ومع اندلاع انتفاضة الأقصى المباركة كانت عائلة الدحدوح من أوائل العائلات الفلسطينية المجاهدة التي هبت لنصرة القدس والدفاع عن مسرى حبيبنا المصطفي صلى الله عليه وسلم، فقدمت الشهيد تلو الشهيد في العمليات والاشتباكات والاغتيالات إلى أن وصل عددهم في انتفاضة الأقصى( 15 ) شهيدا ً جلّهم من قادة سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، من أبرزهم الشهيد محمد الدحدوح أبو عبيدة ، والشهيد أيمن شعبان الدحدوح، والشهيد أمين حمدان الدحدوح، والشهيد عبد الكريم الدحدوح، والشهيد مهدي الدحدوح، والشهيد محمد شعبان الدحدوح، والشهيد محمد فهمي الدحدوح، والشهيد خالد شعبان الدحدوح أبو الوليد ، وأخيراً نجله الشهيد كامل .


اصرار على العطاء


الحاج إبراهيم شعبان الدحدوح أبو شعبان مختار عائلة الدحدوح بقطاع غزة أعرب عن فخر واعتزاز عائلة الدحدوح بتاريخها المشرف ضد الاحتلال الصهيوني.

وقال أبو شعبان إننا في عائلة الدحدوح نشعر بالوحدة والتضامن رغم الاختلافات في التوجهات السياسية ووجود التيارات والفصائل المختلفة بصفوف أبناء عائلتنا التي يغلب عليهم الانتماء لحركة الجهاد الإسلامي ، داعيا ً حركتي فتح وحماس إلى الكف عن المناكفات السياسية والوحدة لمواجهة غطرسة الاحتلال الصهيوني و الدفاع عن مسرى الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم.

وشدد مختار عائلة الدحدوح على مدى إصرار أبناء عائلته على مواصلة طريق ذات الشوكة وعلى أن يكونوا مشاريع شهادة للرد على أي خروقات واعتداءات صهيونية بحق أبناء شعبنا الفلسطيني.


رحيل القائد


استشهد القائد المجاهد (أبو الوليد) بتاريخ 1-3- م ، قائد سرايا القدس اثر عملية اغتيال بشعة .


يذكر أن الدحدوح يعد أحد أبرز المطلوبين الفلسطينيين في قطاع غزة لدى الدولة العبرية والذي تصدر اسمه مراراً قوائم المطلوبين للدولة العبرية من سرايا القدس في قطاع غزة.


وذكرت مصادر محلية، القول إنه، وبينما كان الدحدوح (أبو الوليد)، الذي نجا من عدة محاولات اغتيال. يسير على قدميه قرب مبنى وزارة المالية الفلسطينية في حي «تل الهوا» انفجرت سيارة مفخخة من نوع سوبارو بيضاء اللون، كانت متوقفة على جانب الطريق، الأمر الذي أدى إلى مقتله على الفور، وتحولت جثته إلى أشلاء تطايرت على امتداد مساحة كبيرة، إذ قضى رجال الإسعاف والمواطنين وقتا طويلا في جمع الأشلاء. وبعد نقل الدحدوح إلى مستشفى دار الشفاء في غزة، توافد الآلاف من عناصر ومناصري حركة الجهاد، وجموع غفيرة من أهالي مدينة غزة، يتقدمهم قادة الحركة والأجنحة العسكرية للفصائل الفلسطينية، بينما تجمهر المئات من الفلسطينيين الغاضبين، وطالبوا بالرد الفوري والقاسي على عمليات الاغتيال المتواصلة بحق قادة المقاومة، والعداون الصهيوني المتواصل في الأراضي الفلسطينية.


وقالت مصادر خاصة بالسرايا، إن الدحوح يحمل صفة «رئيس المجلس العسكري» لـ«سرايا القدس»، وتحمله المخابرات الصهيونية العامة «الشاباك» مسؤولية جميع عمليات إطلاق صواريخ محلية الصنع، التي تقوم بها الحركة ضد البلدات الصهيونية في منطقة النقب الغربي، جنوب الكيان.


وكان اسم الدحدوح يتصدر قائمة مكونة من 70 من قادة وكوادر حركات المقاومة الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة، مطلوبة حية أو ميّتة لسلطات الاحتلال. وتعرض لخمس محاولات اغتيال، وقتل شقيقه أمين الذي كان قائد وحدة التصنيع في سرايا القدس، وابن عمه أيمن، وهو من القادة الميدانيين في السرايا في محاولة اغتيال وقعت في 29 (شباط) 2004.


ويحظى أبو الوليد باحترام واسع في قطاع غزة، حيث يقيم شبكة علاقات قوية مع جميع قادة الأذرع العسكرية لحركات المقاومة، فضلاً عن علاقاته المتينة مع العائلات الفلسطينية. وقال أبو أحمد أن (أبو الوليد)، كان من ابرز المنسقين لعمليات السرايا في الضفة الغربية أيضا، مشيراً إلى أنه تولى قيادة السرايا في قطاع غزة وبعض مناطق الضفة الغربية. واضاف أنه كان يشرف شخصياً على عمليات السرايا وعمليات إطلاق الصواريخ، وكان مسؤولاً في المقام الأول عن عمليات تطوير الصواريخ. وتعتبر عائلة الدحدوح من العائلات الغزية التي ينتمي معظم ابنائها إلى حركة الجهاد الإسلامي.


صندوق معلومات شخص

سابقة تشريفية

الاسم

لاحقة تشريفية

اسم أصلي

صورة

الاسم عند الولادة

تاريخ الولادة 22, 1965

مكان الولادة

تاريخ الوفاة

مكان الوفاة

سبب الوفاة

مكان الدفن

النصب التذكارية

عرقية

منشأ

الإقامة

ال ..... ية

المدرسة الأم

المهنة

سنوات نشاط

أعمال بارزة

تأثر

تأثير

تلفزيون

المنصب

مؤسسة منصب

بداية منصب

نهاية منصب

المدة

سبقه

خلفه

الحزب

الديانة

الزوج

الأولاد

الأب

الأم

الجوائز

توقيع

الموقع



تعظيم



_


شهيد

اسم خالد الدحدوح

القائد العام لسرايا القدس في قطاع غزة

تاريخ الولادة تاريخ الميلاد 1965 5 22

مكان الولادة غزة - فلسطين

تاريخ الاستشهاد تاريخ الوفاة والعمر 3 1 1965 22 5 mf yes

مكان الاستشهاد غزة - قطاع غزة

مكان الدفن مقبرة الشيخ رضوان

التعليم ثانوية عامة

اللقب بن لادن فلسطين

الأبناء 6 اولاد، ابنتين

الديانة مسلم , سني

اشتهر بـ القائد العام لسرايا القدس

ال ..... ية فلسطيني

منظمة حركة الجهاد الإسلامي

الحزب حركة الجهاد الإسلامي



خالد شعبان إبراهيم الدحدوح الفائد العام لسرايا القدس في قطاع غزة وقائد أركان المقاومة في غزة'''
شاركنا رأيك

كلمات مرتبطه: خالد الدحدوح النشأة
 
التعليقات

لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق بالضغط هنا

أقسام الموقع المتنوعة أوجدت لخدمة الزائر ليسهل عليه تصفح الموقع بسلاسة وأخذ المعلومات تصفح هذا الموضوع خالد الدحدوح النشأة ويمكنك مراسلتنا في حال الملاحظات او التعديل او الإضافة او طلب حذف الموضوع ...آخر تعديل اليوم 17/06/2021



شاهد الجديد لهذه المواقع
شاهد الجديد لهذه المواقع
شاهد الجديد لهذه المواقع
آخر الزيارات