أخبار عاجلة

سالم حميد النحاس من أشهر أعماله ومؤلفاته

من أشهر أعماله ومؤلفاته

  1. كتاب الفرار من درة الأشرار
  2. أطروحته الكبيرة نهاية البداية وبداية النهاية
  3. النهر الأسود
  4. كتاب الحق (والذي أعلن فيه عدوله عن الديانة المسيحية ودخوله الإسلام)
  5. طريق الوغى
  6. النهج الصحيح من النص الصريح
  7. رحلتي إلى طرطليس
  8. نظرية البعد الجانبي
  9. نظرية الإسناد الإشعاعي
  10. معادلة المعرف العام بدالة C.D.H.R.F
  11. المعامل السادس عشر
  12. تاريخ النحاس 1
  13. تاريخ النحاس 2
  14. تاريخ النحاس 3
  15. الإفاضة
  16. زهور الدلف
  17. جمال الروح وكمال العقل
  18. الدليل على ثبوت قاعدة نيورستين
  19. القواعد المحلية للبرمجة العكسية
  20. قاموس الدوال البرمجية للغة VB
  21. برمجة البرومتير PROMETIER

أهم جوائز التقدير التي نالها

1-جائزة المشروع الأعلى في معرض جامعة بغداد الايدلوجية

2-جائزة الكتاب الأول في البرمجة العكسية عن كتابه ((برمجة البرومتير PROMETIER))

3-جائزة تقدير وزير العلوم العليا البريطاني لمتخرجي الدراسات العليا عام 2001 ..

4-تقدير أفضل أطروحة للدكتوراه في جامعة ستارتفورد عام 2001 عن أطروحته نهاية البداية وبداية النهاية

5-جائزة تقدير رئيس جامعة بغداد التكلونوجية لأفضل مشروع لكتابه (( معادلة المعرف العام بدالة C.D.H.R.F))

6-جائزة لفكرة أفضل إثبات لكتابه ((الدليل على ثبوت قاعدة نيورستين ))7

7-جوائز عن أفضل نظرياته نظرية البعد الجانبي و نظرية الإسناد الإشعاعي

سالم حميد النحاس

هو سالم حميد محمود الياس النحاس صاحب الاطروحة الكبيرة نهاية البداية وبداية النهاية والتي نال بها شهادة الدكتوراه من جامعة ستارتفورد البريطانية.

ولد في السابع من تموز عام 1960 في مدينة البصرة جنوب العراق لعائلة مسيحية الديانة ((لكنه اسلم عام 1989 )) , وترعرع في أحضان والده الدكتور حميد محمود النحاس الذي اشتهر في الثلاثينات من القرن الماضي بكتاب الرجعة الأولى وأمه سلالة عنيد باهر النحاس رسامة وفنانة تخرجت من كلية الفنون في بغداد.

أكمل دراسة الثانوية في البصرة وسافر إلى بغداد ليكمل مسيرته الجامعية فتخرج عام 1985 من كلية الهندسة في بغداد, بعد التخرج حدث ما يعرف ب انقلاب النحاس عام 1985 واضطربت الأمور مع النظام ألبعثي الحاكم في العراق آنذاك وتعرض هو ووالده للمطاردة حيث قتل والده اثر هذه المطاردات وأضطر للهرب واللجوء إلى دول الجوار. سكن في إيران لمدة ثلاث سنوات, ثم هيأ نفسه وسافر إلى بريطانيا طالبا المراحل العليا وفعلا تخرج من جامعة ستارتفورد بدرجة الدكتوراه عن أطروحته نهاية البداية وبداية النهاية عام 2001 . بعد ذلك انتقل إلى أمريكا لغرض بحوث مع عدة شخصيات مهمة أمثال الدكتور كوف نابسر والدكتور جهاد المرخي والدكتور سليم ماركي . ظل في الولايات المتحدة الأمريكية لمدة ثلاث سنوات وفي عام 2004 وبعد سقوط النظام في العراق رجع إلى الوطن و ظل ساكنا في مسقط رأسه البصرة إلى ألان
وقد عين في عام أستاذا في جامعة بغداد الأيدلوجية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.