معركة بوبريط

آخر تحديث منذ 4 يوم 996 مشاهدة

معركة بوبريط

استقبل أولاد عامر خبر استشهاد الأعيان (عمر بن ساعد –الزبير بن أحمد –سالم بن عبد الله) بصبر وحكمة رغم كبر حجم المآسي وزاد من حجم الفاجعة نبأ استسلام الأمير عبد القادر في 23/ /1847م

كيف لا وهو أملهم في استرجاع السيادة الوطنية وتحرير الوطن من شر الاحتلال

ومع بزوغ عام 1849 م لاح أمل آخر وهو إعلان أحمد بوزيان الثورة في واحة الزعاطشة و بسكرة

الذي دعا الجزائريين إلى مساندته خاصة سكان الواحات ولما كان من حلفاء الأمير سارعت أعراش بوسعادة و المسيلة (الجزائر) المسيلة إلى مساندته وفي مقدمتهم عرش أولاد عامر الذي عقد أعيانه اجتماعا هاما مع أعيان شرفة الهامل وألاد عمر بن فرج والحوامد والحمالات وأولاد ماضي وهل بوسعادة والمراقصة وأولاد سيدي إبراهيم

والذي دعا إليه ثائر بوسعادة الشريف محمد بن شبيرة من أجل التنسيق والتفاهم على تنظيم المقاومة الموحدة ضد جيش الاحتلال دفاعا على بوسعادة ومساندة لثورة الزعاطشة

ويذكر بعض الرواة أن بن الشريف أحمد بوزيان(الحاج موسى الدرقاوي) إتصل بسكان ميطرمع بداية 1849م وطلب منهم دعم ومساندة ثورة أبيه فأيدوه وواعدوه بذلك. وهكذا حين أعلن بن شبيرة ثورته بالهجوم على فرق بوسعادة في 19 1849م كان شباب أولاد عامر في مقدمة جيشه وقد قاتلوا إلى جانب إخوانهم من أبناء الاعراش حتى آخر رمق من بداية الثورة إلى نهايتها في 25 1849م وهو تاريخ احتلال بوسعادة

وبقيادة سي الفوضيل بن الزبير العامري شن ثوار أولاد عامر هجوما مباغتا وسريعا على قوات العدو العابرة لصحراء لمويعدات والمتجهة إلى واحة الزعاطشة للقضاء على مقاومتها في 03 جويلية 1849م

ويدخل هذا العمل البطولي ضمن محاولة عرقلة امتداد الاحتلال ودعما لثورات الواحات ( بوسعادة / الزعاطشة ).وتكبد فيها جيش الاحتلال خسائر مادية وبشرية معتبرة كما فرت بقية قواته وتراجعت إلى المناطق الغربية.

وفي عام 1854م حقق جيش أولاد عامر انتصارا كبيرا على الاستعمار في معركة الخرزة حيث تمكن الفارس المجاهد لحويشي المتاح من إصابة الكلونيل بوبريط إصابة بليغة ببندقيته المحلية الصنع نتج عنها هروب هذا الضابط بجيشه جريحا مهانا يجر ذيول الهزيمة مع العلم انه كان من كبار السفاحين ولقد لقي حتفه على يد أولاد سيدي الشيخ عام 1864م وروى لي الشيخ عبد العزيز بن الحاج سعيدي من سكان ميطر أن والده أكد له أن الكولونيل بوبريط السفاح شن هجوما كبيرا على قبيلة سيدي عامر قادما من الجهة الغربية ومعه جيشا كبيرا مدعما بفرقة القومية الخونة وكان ينوي معاقبة هذا العرش الأبي بإبادته والأستلاء على أمواله وماشيته لكنه فوجئ بمقاومتهم الباسلة والعنيفة وهزم شر هزيمة وأخذ درسا لن ينساه

ومجدت هذه الحادثة الهامة قصيدة) بالدارجة) مطولة ومشهورة مطلعها

معتا قصة بوبريط نهار العيد جان حارق قال ندي الحنانة

محبرش أرجال فرسان أو بارود خرجوا ليه أولاد عامر قتالة

الأبيات منقولة عن الشيخ عبد العزيز بن الحاج سعيدي

مصادر البحث

- الحملات الإفريقية للقبطان كلير.

- تاريخ احتلال بوسعادة مخطوط ل انروفانس اي.

- التاريخ العسكري والإداري للأمير عبد القادر 1808-1847، أديب حرب

- موسوعة تاريخ الجزائر

- كتاب الهامل مركزإشعاع ثقافي وقلعة للجهاد والثورة / الأستاذ مزاري الحاج

- الروايات التاريخية الصادقة. وبحوث خاصة

شريط بوابات تاريخ حرب الجزائر

تصنيف تاريخ الجزائر

تصنيف ثورات شعبية

تصنيف معارك

كلمات مرتبطه : معركة بوبريط
عزيزي زائر شبكة بحوث وتقارير ومعلومات.. تم إعداد وإختيار هذا الموضوع معركة بوبريط فإن كان لديك ملاحظة او توجيه يمكنك مراسلتنا من خلال الخيارات الموجودة بالموضوع.. وكذلك يمكنك زيارة القسم , وهنا نبذه عنها وتصفح المواضيع المتنوعه... آخر تحديث للمعلومات بتاريخ اليوم 02/12/2022
التعليقات
ماتكتبه هنا سيظهر بالكامل .. لذا تجنب وضع بيانات ذات خصوصية بك وتجنب المشين من القول

لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق

أقسام شبكة بحوث وتقارير ومعلومات عملت لخدمة الزائر ليسهل عليه تصفح الموقع بسلاسة وأخذ المعلومات تصفح هذا الموضوع معركة بوبريط ويمكنك مراسلتنا في حال الملاحظات او التعديل او الإضافة او طلب حذف الموضوع ...آخر تعديل اليوم 02/12/2022
اعلانات خليجي
شبكة بي المعلوماتية
الأكثر قراءة
روابط تهمك
اهتمامات الزوار