شبكة بحوث وتقارير ومعلومات
اليوم: الثلاثاء 27 فبراير 2024 , الساعة: 5:28 م


اخر المشاهدات
الأكثر قراءة
اعلانات

مرحبا بكم في شبكة بحوث وتقارير ومعلومات


عزيزي زائر شبكة بحوث وتقارير ومعلومات.. تم إعداد وإختيار هذا الموضوع الزاوية القرآنية العياشين مؤسس الزاوية القرآنية # اخر تحديث اليوم 2024-02-27 فإن كان لديك ملاحظة او توجيه يمكنك مراسلتنا من خلال الخيارات الموجودة بالموضوع.. وكذلك يمكنك زيارة القسم , وهنا نبذه عنها وتصفح المواضيع المتنوعه... آخر تحديث للمعلومات بتاريخ اليوم 12/02/2024

اعلانات

الزاوية القرآنية العياشين مؤسس الزاوية القرآنية # اخر تحديث اليوم 2024-02-27

آخر تحديث منذ 15 يوم و 2 ساعة
2 مشاهدة

مؤسس الزاوية القرآنية


أسس زاوية العياشين الشيخ الطيب عيشوني رحمه الله في أوائل سنة 1885 للميلاد الموافق لـ 1302 للهجرة بهدف تعليم وتحفيظ القرآن الكريم لأبناء المنطقة الواقعة بين سهول سيدي لخضر وعريب والمساهمة في محاربة الإستعمار الفرنسي الذي عمل على طمس الشخصية الجزائرية من خلال زرعه للبدع والجهل والضلالة.


تعد زاوية العياشين من بين أبرز الزوايا القرآنية في الجزائر التي عملت على تعليم أبناء المنطقة لكتاب الله وإنارة درب المجتمع على مسار الهداية والتقوى والصلاح. ولعل التاريخ يذكر أن هذه الزاوية القرآنية كانت لها مساهمات مشهود لها في مقاومة الاستعمار الفرنسي الغاشم وصد مخططاته من خلال تحفيظ القرآن الكريم لأبناء المنطقة والمناطق المجاورة لها مثل منطقة شرشال وتيبازة التاريخية، وكذا بتكوين جيل ثوري عزز الثورة الجزائرية في منطقة زكار نال شرف الشهادة في سبيل الله معظمهم.



من أهم الأعمال التي قامت بها الزاوية القرآنية على مدار 129 عام من العمل المتواصل




  • تخريج أجيال من حفظة كتاب الله، وفق الكثير منهم من تبوء مراتب علمية مرموقة أمثال العالم العلامة الشيخ محمد بن عبدالقادر شارف رحمه الله، الذي عمل إماما خطيبا في المسجد الكبير ومسجد كتشاوة بالجزائر العاصمة وعضوا في لجنة الإفتاء بوزارة الشؤون الدينية خلال فترة السبعينات والثمانينات الميلادية

  • تأطير المجتمع المحلي من خلال إقامة برامج دينية وثقافية تهدف إلى نشر الوعي الديني والعلم الشرعي.



المشايخ الذين أشرفوا على الزاوية القرآنية منذ تأسيسها


توارث أبناء الشيخ الطيب العيشوني، وخريجييها الإشراف على إدارتها على مر السنوات، وهم على التوالي




  • الشيخ الطيب الكبير عيشوني من بداية تأسيسها في 1885 م إلى غاية وفاته رحمه الله في عام 1895 م.

  • الشيخ بن سهادة صهر الشيخ الطيب، وأشرف على الزاوية من 1895 م إلى غاية وفاته رحمه الله عام 1921 م.

  • الشيخ الطيب المختار أشرف على الزاوية من 1921 م إلى غاية وفاته رحمه الله في عام 1930 م.

  • الشيخ الطيب الصغير وأشرف عليها من 1930 إلى غاية وفاته رحمه الله عام 1937 م.

  • الشيخ محمد عيشوني حفيد الشيخ الطيب الكبير، وأشرف على عمارة الزاوية من 1937 إلى أن توفي رحمه الله عام 1963 م.

  • الشيخ موسى مساعدية المدعو بلحسن وهو أحد خريجي الزاوية الذي حفظ القرآن الكريم على يد الشيخ محمد عيشوني، وأشرف على الزاوية من عام 1963 م إلى غاية وفاته رحمه الله في عام 1985 م.

  • الشيخ محمد بلمختار عيشوني حفيد الشيخ الطيب الكبير، وامتدت مدة إشرافه على الزاوية من عام 1985 إلى 2005 م، حين حالت ظروفه الصحية على إتمام مسيرة الآباء في تحفيظ القرآن الكريم.

  • الشيخ أحمد بن محمد عيشوني حفيد الشيخ الطيب الكبير، وأشرف على الزاوية من سنة 2005 م إلى أن وافته المنية في بداية جويلية من عام م.

  • يقوم حاليا على الإشراف على الزاوية الشيخ بن يوسف أحمد شارف وهو من حفدة الشيخ بن سهادة، وأحد الخريجين المتميزين للزاوية.



قائمة بأكبر الخريجين من الزاوية القرآنية


قائمة الخريجين من الزاوية القرآنية تزهو بعينة طيبة من حفظة كتاب الله والذين عملوا بدورهم في تعليم القرآن الكريم سواء في الزاوية ذاتها أو في مساجد مختلفة في ولاية عين الدفلى والمناطق المجاورة لها، ولعل التاريخ يذكر أسماء المشايخ والعلماء





  • العالم العلامة الشيخ محمد بن عبدالقادر شارف

  • جميع المشايخ الذين تداولوا على الإشراف على الزاوية هم من خريجي الزاوية أمثال الشيخ موسى مساعدية المدعو بلحسن، والشيخ محمد بلمختار و ترجمة الشيح أحمد بن محمد عيشوني الشيخ أحمد عيشوني والشيخ بن يوسف شارف (المشرف الحالي).

  • مجموعة من أئمة المساجد ومعلمي القرآن الكريم في ولاية عين الدفلى أمثال الشيخ محمود أوباجي والشيخ محمد واشان المعروف بالسي أمحمد الورسنسيس، رحمهم الله، والشيخ الحاج المدني شارف المعروف بالحاج بن سادة، والشيخ خالد شارف، والشيخ الطيب شارف وغيرهم.

  • (ملاحظة لا يزال العمل قائما على تحديث المعلومات الخاصة بالزاوية)



مشاركة الزاوية القرآنية في حرب التحرير الوطني


كانت للزاوية القرآنية بقرية العياشين مساهمة واضحة في ثورة التحرير الوطنية خلال الفترة 1954 - 1962 للميلاد، حيث كانت دائما في تقديم الدعم والمؤونة للمجاهدين في جبال زكار ومنطقة عريب، كما قدمت مجموعة من طلبتها استشهدوا فداء للوطن. وحتى في غياب الوثائق التاريخية (لا يزال العمل قائما على البحث عنها وتدوينها) فإن إقدام الجيش الفرنسي على سجن شيخ الزاوية محمد بن محمد عيشوني خلال الفترة الممتدة من نهاية 1961 إلى جويلية 1962، متهمة إياه بالمشاركة في الأعمال الثورية وحث طلابه على الإنضمام لجيش التحرير الوطني في منطقة زكار، لهي أكبر دليل على مساهمة الزاوية في ثورة التحرير الوطني. إننا نوجه من هنا دعوة للباحثين في تاريخ المنطقة وتاريخ الزوايا القرآنية الجزائرية أن يولوا هذا الجانب المهم من تاريخ الجزائر الحديث بعض الأهمية.



  • (ملاحظة لا يزال العمل قائما على جمع المعلومات التاريخية الدقيقة الخاصة بالزاوية القرآنية ومساهمتها في ثورة التحرير الوطني)


  • من إنجازات ونشاطات الزاوية القرآنية



  • (ملاحظة لا يزال العمل قائما على جمع المعلومات التاريخية الدقيقة الخاصة بالزاوية)


  • روابط ومراجع إضافية




    • موقع المذهب المالكي وعلمائه في الجزائر

    • موقع جمعية العلماء المسلمين الجزائريين

    • جمعية العلماء المسلمين الجزائريين

    • العلامة الشيخ محمد بن عبدالقادر شارف

    • كتاب مجموع النسب والحسب والفضائل والتاريخ والأدب في أربعة كتب لسماحة العلامة مفتي حاضرة معسكر سيدي الشيخ بلهاشمي بن بكار الحسيني iarchive majmou3-al-nassab/ (إضغط هنا للتحميل)

    • مقال صحفي من موقع جزايرس على الزاوية القرآنية

    • مقال صحفي من جريدة الخبر الوطنية على الزاوية القرآنية



    شريط بوابات الجزائر



    تصنيف زوايا







    _


    شاركنا رأيك

     
    اعلانات
    التعليقات

    لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق بالضغط هنا

    أقسام شبكة بحوث وتقارير ومعلومات عملت لخدمة الزائر ليسهل عليه تصفح الموقع بسلاسة وأخذ المعلومات تصفح هذا الموضوع الزاوية القرآنية العياشين مؤسس الزاوية القرآنية # اخر تحديث اليوم 2024-02-27 ويمكنك مراسلتنا في حال الملاحظات او التعديل او الإضافة او طلب حذف الموضوع ...آخر تعديل اليوم 12/02/2024


    اعلانات